" وكالة أخبار المرأة "

بلباس رياضي يُظهر قوامها الرشيق وشعرها الأشقر، وقفت سوزي دلشاد أمام دراجتها بما يشبه علاقة الحب. ابتسامة الفخر ما زالت مرتسمة على محياها بعد فوزها بالمركز الأول في المرحلة الأولى للسباق الفردي العام للدراجات الهوائية للمنطقة الشمالية في العراق.
شاركت 6 فرق في البطولة، تتنافس على المركز الأول، كل فريق يضم 4 لاعبات من جميع المحافظات العراقية. البطولة وقعت على الطريق الرابط بين محافظتي بغداد وكركوك بمسافة (20) كم.
سوزي دلشاد، طالبة في المرحلة الثالثة بكلية التربية الرياضية في جامعة السليمانية، وأيضاً موظفة بدائرة الهجرة والمهجَّرين، وتستعد للمشاركة في المرحلة الثانية والثالثة من بطولة الدوري العراقي للدراجات الهوائية لإحراز المركز الأول على  مستوى العراق.
من نصر إلى نصر

 
الدراجة سوزي دلشاد، التي تبلغ اليوم 21 من العمر، تعرَّفت على سباق الدراجات وهي طفلة، وشاركت في مهرجانات وبطولات الدراجات الهوائية، وعندما أصبح عمرها 13 عاماً أصبحت لاعبة بالمنتخب العراقي ولها الحق بالمشاركة في البطولات المحلية والدولية.
مشوار سوزي، المنحدرة من كردستان، حافل بالألقاب؛ فقد أحرزت 15 ميدالية من الفضة والبرونز وميداليتين من الذهب في بطولات عربية وآسيوية وأوروبية، كانت البطولات في (مصر، والإمارات، والجزائر، وإيران، وكازاخستان).
الشابة الجميلة عبّرت عن سعادتها البالغة عندما تحرز مركزاً مقتدماً في إحدى البطولات، أو تحرز إحدى الميداليات الذهبية أو الفضية، “لا تتصورون مدى الفخر الذي أشعر به حينما يُرفع العَلم العراقي والكردستاني في أثناء مشاركتي بالبطولات المحلية والدولية”.
من المحلي إلى الدولي


سوزي ستنتقل خلال شهر يوليو/تموز 2018، من حلبات العراق المحلية إلى الميادين الدولية، فقد تلقت دعوة رسمية للمشاركة في بطولة إيطاليا للدراجات الهوائية، والتي سيشارك فيها الشباب والفتيات من جميع أنحاء العالم.
تحلم سوزي بأن تصبح مستقبلاً، عضوةً في الاتحاد العراقي للدراجات الهوائية أو مدربة أو مساعدة مدرب للمنتخب العراقي، بهدف تدريب الفتيات على الدراجات الهوائية، والمشاركة في البطولات المحلية والدولية، وإحراز الميداليات الذهبية والفضية والمراكز الأولى في البطولات.


كما أنشأت مشروعاً في محافظة السليمانية (شمال العراق) لدعم وتدريب الفتيات على ركوب الدراجات الهوائية؛ من أجل تقوية اللياقة البدنية للمتدربات وتطويرها.
ودعت لاعبة المنتخب العراقي للدراجات الهوائية الحكومة العراقية إلى تقديم المزيد من الدعم للفتيات العراقيات المشاركات في البطولات العالمية؛ لإحراز الميداليات ورفع اسم العراق والعَلم العراقي في جميع البطولات الدولية.
تعانق سوزي من جديد، دراجتها، تحنو عليها وتركبها لتسابق الريح، ما زال أمامها الكثير لتحقيقه من أجل رد الاعتبار للعراق كما تقول، بفضله وصلتْ إلى كل هذه الإنجازات والميداليات.. بفضله تمكنت من تحقيق حلمها والمشاركة في البطولات الدولية.