" وكالة أخبار المرأة "

الكلاب أصدقاء أوفياء حقاً. وقصة هذه الفتاة البريئة ومساعدة كلبها لها على تخطي مرضها ملهمة بحق، وستجعلك تحب الكلاب وتقدر قيمة وفائها.
القصة لفتاة في الـ13 من عمرها، تدعى بيلا بيرتون (من مدينة Woburn الأميركية) وتعاني من متلازمة موركيو، وهو مرض وراثي نادر للغاية وليس له علاج، ويسبب اضطراباً في التمثيل الغذائي.
 بمرور السنوات ساءت حالة بيلا ولم تعد قادرة على الحركة أو المشي بمفردها؛ ولكن منذ أن دخل حياتها الكلب الذي تسميه جورج، تغير كل شيء.
إذ أصبحا صديقين حميمين، وأصبح جورج هو المساعد والخادم الشخصي لبيلا، وبمساعدته تستطيع الذهاب أينما تريد. فهي تعتمد على جورج ويساعدها على المشي دون أي حاجة إلى كرسي متحرك، حتى أنها أصبحت تتمكن من ركوب الدراجة.
جورج هو بطل بيلا


قالت بيلا لموقع Newsner إن "جورج سعيد وراض دائماً، وهو بجانبي دائماً ليبهجني. إنه صديقي المفضل".
متابعةً في حديثها عن كلبها: "إنه بحاجة لي وأنا أحتاج إليه، يساعدني على أن أكون أكثر استقلالاً وألا أعتمد على أحد، وهذا لم يحدث لي من قبل".
لهذا السبب أرادت بيلا أن تشكر صديقها المفضل. وبمساعدة إحدى الشركات التي تنظم حفلات للكلاب، يُطلق عليها Dog’s Best Day، أقامت حفل شكر لجورج. ظل الصديقان يتناولان البرغر، ويلعبان معاً في الثلج.
فيما تقول راشيل والدة بيلا عن الكلب "لقد غير حياة ابنتي إلى الأبد". هما لا ينفصلان أبداً، مؤكدةً أن جورج هو بطل بيلا، وهي تحب الحرية التي منحها إياها.