دبي - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

 بحث وفد مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين سبل التعاون وتعزيز العلاقات مع بلجيكا خلال زيارة رسمية قام بها فريق عمل المجلس لبروكسل، اجتمع خلالها مع معالي ألكسندر دي كرو، نائب رئيس الوزراء البلجيكي وزير التعاون الإنمائي.
تأتي هذه الزيارة في إطار استراتيجية المجلس لبناء شراكات بناءة مع الدول والمنظمات الدولية صاحبة التجارب المميزة في مجال التوازن بين الجنسين، والاطلاع على أفضل السياسات والممارسات العالمية، والتعريف بالإنجازات التي حققتها الدولة في هذا المجال ومستهدفاتها للمرحلة المقبلة.
وخلال الاجتماع، أكدت سعادة منى غانم المرّي، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين على العلاقات المتميزة التي تربط دولة الإمارات مع بلجيكا على كافة المستويات، مشيدةً بتجربتها في مجال تمكين المرأة والتوازن بين الجنسين في القطاعين الحكومي والخاص ونسبة تمثيلها المرتفعة في مراكز صنع القرار، مؤكدةً اهتمام المجلس بتبادل المعرفة والخبرات مع مملكة بلجيكا في هذا المجال، كما سلطت الضوء على مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين.
وقالت إن المجلس عمل منذ إنشائه عام 2015، برئاسة حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، على إطلاق وتنفيذ العديد من المبادرات لتحقيق هدف تقليص الفجوة بين الجنسين في كافة قطاعات الدولة، والوصول بالإمارات لقائمة الدول الأولى عالمياً بالمؤشرات العالمية ذات الصلة، بالإضافة إلى المساهمة الفاعلة لدولة الإمارات في الجهود الدولية الرامية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030، وخاصة الهدف الخامس المتعلق بتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين كل النساء والفتيات.
إلى ذلك، التقى وفد مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين في بروكسل السيد/ هيرمان فان رمبوي، رئيس المركز الأوروبي للسياسات، حيث ناقش الجانبان سبل توطيد التعاون المشترك انطلاقاً من البحوث والدراسات المتميزة للمركز وتجاربه الناجحة مع الدول الأوروبية في مجال دعم وتمكين المرأة.
وفي إطار الزيارة ذاتها، عقدت سعادة منى المرّي والوفد المرافق اجتماعاً مع مونيكا لادمانوفا، مستشارة المفوضية الأوربية لشؤون العدالة والمساواة بين الجنسين، تطرق إلى بحث آفاق التعاون بين الجانبين تأسيساً على الإنجازات المتحققة في مجال التوازن بين الجنسين في كل من دولة الإمارات ودول الاتحاد الأوروبي والبناء عليها للوصول إلى صيغ تكفل مزيد من تبادل الخبرات والتجارب الناجحة نحو مزيد من المشاركة البناءة للمرأة في مختلف ميادين العمل.
وسلطت سعادة منى المرّي الضوء على مكتسبات مهمة حققتها المرأة الإماراتية حتى اليوم بفضل دعم وتشجيع حكومة الإمارات ومنها ارتفاع نسبة الإلمام بالقراءة والكتابة بين الإناث إلى 95.8% وهي من أعلى المعدلات العالمية وتمثيلها نسبة 70% من خريجي الجامعات، و56% من خريجي تكنولوجيا المعلومات والهندسة والرياضيات في الجامعات الحكومية بالدولة، ما يعكس إقبال المرأة الإماراتية على المجالات التخصصية.