رام الله - " وكالة أخبار المرأة "

دعت النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني الأسيرة خالدة جرار، في رسالة من داخل سجن "الشارون" الإسرائيلي المخصص للأسيرات، نشرتها هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، إلى جعل يوم المرأة العالمي مناسبة لتسليط الضوء على قضايا المرأة.
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي النائب خالدة جرار من منزلها في مدينة رام الله، العام الماضي، وتم تحويلها للاعتقال الإداري الذي تجدد للمرة الثانية ستة أشهر.
وجاء في رسالة جرار "نقدم هذه التهنئة لكل نسائنا الفلسطينيات ونساء العالم بمناسبة الثامن من آذار، تحية لكن جميعا ومعا لاستمرار النضال الوطني والاجتماعي من أجل إلغاء كل أشكال التمييز والاستغلال بحق النساء، ولنجعل الثامن من آذار محطة لتسليط الضوء على قضايا النساء جميعا".
وتابعت: "في هذه المناسبة ندعو للنضال ضد العنف سواء عنف الاحتلال أو العنف الاجتماعي بحق نسائنا، كما نطالب بتعديلات أساسية على قوانيننا الفلسطينية خصوصاً قانوني العقوبات والأحوال الشخصية بما يضمن إلغاء التمييز بحق النساء".
وأردفت: "نقول أيضا للنساء العربيات ولكل نساء العالم معا وسوياً نستمر في نضالنا لإلغاء كل أشكال الاستغلال الطبقي والاجتماعي والنضال ضد كل أشكال الاستغلال".
وبهذه المناسبة أعلنت جرار أن يوم الثامن من آذار ستفتتح في سجن الشارون دورة يتم تمريرها على الأسيرات في موضوع القانون الدولي، القانون الدولي الإنساني، واتفاقية "سيداو" أي اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، تحت شعار أسيراتنا يطالبن بإدماج هذه الاتفاقية في قوانيننا الوطنية.