صنعاء - " وكالة أخبار المرأة "

ترتدي دالية المقدّم زيّ تقنيي تصليح السيارات وتنخرط في هذه المهنة التي تقتصر عادة على الرجال، متحدّية ظروف الحرب في بلدها وأيضا العوائق الاجتماعية.
في العاصمة الخاضعة لسيطرة الحوثيين، بات مرآب تصليح السيارات، حيث تتواجد دالية يوميا، ملاذا آمنا ليس فقط من ويلات الحرب، ولكن أيضا من أعين المجتمع المحافظ، في أفقر دول بشبه الجزيرة العربية. لكن ما يصعّب عملها ليس النزاع المسلّح الذي يدمّر بلدها منذ سنوات بقدر ما هو الضغط الاجتماعي المُلقى على عاتق امرأة اختارت مهنة عادة ما تكون حكرا على الرجال.
وتقول لمراسل وكالة فرانس برس في المرآب الواقع في جنوب غرب صنعاء “الصعوبات في البداية كانت تكمن في أن التخصص في هذا المجال متعب، ثم هناك الخوف من نظرة المجتمع: هل يتقبل أم يرفض؟ وكيف سيكون رد فعله؟”، وتضيف وهي تقف خلف سيارتين رباعيتي الدفع من طراز فخم “في حال لم يتقبل، هل سأستطيع أن أعمل في المجال الذي أرغب فيه أم لا؟”.
حظيت دالية بتأييد عائلتها وبدعم زملائها في جامعة صنعاء الذين درسوا إلى جانبها الهندسة الميكانيكية حتى تخرجها عام 2017. واليوم باتت الشابة البالغة 24 عاما متدربة في مرآب تصليح السيارات، وتأمل في أن تحصل على وظيفة دائمة في هذا المجال.
وتقول “كان هناك الكثير من المؤيدين، ولكن البعض الآخر رفضوا لأن هناك في اليمن من يظن أن أعمال الميكانيك والأعمال الشاقة الأخرى هي حكر على الرجال وغير مناسبة للنساء”.
لكن في المرآب، لا أحد ينظر إلى دالية بشكل مختلف عن بقية الزملاء الرجال، وبين السيارات الموزعة في أرجاء القاعة المغلقة، تسير الشابة اليمنية بهدوء وقد ارتدت زيّ الميكانيكيين فوق ثوب أسود طويل، فتتفقد زيت محرك سيارة هنا، أو تحاول تحديد عطل عبر شاشة إلكترونية محمولة هناك.
أما الزبائن فمنهم من بات معتادا على طريقة عملها ويفضل أن يتعامل معها كلما واجهت سيارته عطلا، ويقول عماد العزب “فوجئنا بالمهندسة دالية من حيث الخبرة واتقان العمل الميكانيكي بالرغم من صغر سنها واقتحام هذا المجال والعمل الصعب”، وتابع “لقد أثبتت أن هذه المهنة لم تعد حكرا على الرجال فقط”.
أما ماجد عثمان، المدير العام لمركز تصليح السيارات الذي يشكل المرآب جزءا منه، فيشير إلى أن دالية أتت بأفكار جديدة إلى العمل. ويوضح “أعجبنا كثيرا بما رأيناه من إبداع قامت به دالية في مجال الميكانيك، خاصة وأننا نعيش في مجتمع محافظ لا توجد فيه نساء متخصصات في الميكانيك”.
ويضيف “النساء في المدن الرئيسية في اليمن يقدن السيارات أكثر فأكثر، وهذا الأمر (عمل دالية) قد ينعكس إيجابا على تطور عملية صيانة السيارات، فقد تأتي المرأة بنفسها وتكون لغة التخاطب أسهل”.
في حرب اليمن المتواصلة منذ سنوات بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين، قتل أكثر من تسعة آلاف شخص وأصيب أكثر من 53 ألفا بجروح، كما دمر الاقتصاد ودخل البلد الفقير في أزمة غذائية وصحية هي من بين الأكبر في العالم. وبينما تحاول دالية أن تحمي نفسها من الحرب، فإن هذه الشابة التي قد تكون الميكانيكية الوحيدة في هذا البلد، تخوض حربا من نوع آخر تتمثل في السعي للحصول على عمل دائم في المهنة التي تحب.
وأظهرت آخر الإحصاءات الرسمية في العام 2013 فجوة في التوازن بين الجنسين في اليمن في عدة مجالات، وبينها التعليم العالي، حيث أن هناك 185 رجلا يتلقون تعليمهم هذا في مقابل كل 100 امرأة. لكن دالية على ثقة بأن نظرة المجتمع ستتغير يوما، حيث تقول “كلما تشرح لهم أكثر، كلما يعرفون أكثر عن الأمر ويصبحون من المؤيدين. هذا الأمر يحتاج إلى وقت”.