حسن حمزة العبيدي - العراق - " وكالة أخبار المرأة "

يتعرض المجتمع إلى العديد من المشاكل الاجتماعية التي تعصف به بين الحين و الآخر فيكون على إثرها مفكك الأوصال و مهدد بالانهيار في حال استمرت تلك المشاكل بالتفاقم و الازدياد في ظل غياب الحلول الناجعة و الكفيلة بإعادة الأمور إلى وضعها الصحيح ولعل من ابرز تلك المشاكل هو الطلاق و الذي تُعد من أخطرها و أشدها فتكاً بالمجتمع من خلال ما يحدثه من نسف كبير في الأركان التي يعتمد عليها المجتمع و من أصولها و بعدة طرق منها الفساد الأخلاقي و سوء استخدام مظاهر التقدم التكنولوجي وما أحدثته من قفزة نوعية للفرد و الأسرة على حد سواء بما يلبي حاجة الفرد حسب رغبات السماء وهذا ما عاد على المجتمع بالانحطاط الأخلاقي و الانحلال الشخصي فكان من ابرز مقدمات الطلاق الآفة الضارة التي تؤثر سلباً على الواقعي الأسري و تنذر بقرب الانهيار الكامل للمجتمع ، ففي آخر إحصائية شملت العديد من دول العالم العربي وجد أن حالات الطلاق تشكل ما يقارب 45% من حالات الزواج وهذا ما يشير إلى تزايد معدلات الطلاق بين الشباب العربي بسبب الظروف المتراكمة في مقدمتها البطالة و التردي الاقتصادي الذي تعاني منه شريحة الشباب ولو أخذنا العراق مثلاً فقد شكل الطلاق فيه صدمة كبيرة في الأوساط الاجتماعية و القانونية جراء ما يشهده هذا البلد من ارتفاع كبير في حالات الطلاق أمام حالات الزواج فيعد العراق في طليعة البلدان التي تشهد حالات طلاق مستمرة يومياً تصل إلى نسبة 15% ولعل هنالك مقدمات كثيرة تؤدي في نهاية الحياة الزوجية إلى التفكك و الانهيار ومن ثم الطلاق الذي يعد المقدمة الأبرز في انهيار المجتمع الذي يتوقف صلاحه و فساده الأسرة ركنه الأساس ، ففي صلاح الأسرة يكون صلاح المجتمع وفي فسادها يكون فساد المجتمع ، و حتماً أن في التماسك الأخوي و الذي تسعى السماء لتطبيقه على أرض الواقع بعد أن أعدت له كل الإمكانيات و السبل الناجحة الكفيلة بتحقيقها حينها سيكون صلاح المجتمع قائم ومن الأمور المسلم بها وهذا طبعاً يتطلب تهيئة الأجواء و الظروف المناسبة لقيام التماسك الاجتماعي و قوة و صلابة الأواصر الأسرية فبالود، و المحبة و الإخوة و التفاهم بين أفراد الأسرة الواحدة، و أساسها هما الزوج و الزوجة ، فالأسرة السعيدة يسودها جو من المحبة و الود، و الحنان، و الاحترام المتبادل بين جميع الأطراف، وهي بدورها تكون سبباً في تقدم، و رقي المجتمع، و بخلاف ذلك سنجد الأسرة تعيش اجواءاً مشحونة بالشك، و عدم التفاهم، و البغض، و القسوة مما يعرضها إلى الانهيار التام في أي لحظة و الذي قد يؤدي إلى الفشل الذريع بين الزوجين، فترتفع وتيرة المشاكل الاجتماعية بينهما المؤدية للطلاق علة تفتت بناء المجتمع و الذي لا تنعكس آثاره على الزوجين فقط إنما يتعدى إلى الأبناء من جهة، و كذلك تأثيره السلبي على مستقبلهم و جعله في طور المجهول من جهة أخرى وهذا ما سيلقي بضلاله على نفسياتهم ومعه سينتج جيلاً من المجرمين الحاقدين على الأسرة و المجتمع معاً .