رام الله - " وكالة أخبار المرأة "

أثار اعتقال جنود إسرائيليين الثلاثاء للفتاة الفلسطينية عهد التميمي (17عاما) بعد مداهمة منزلها في قرية النبي صالح/رام الله، بعد تصديها لجنود حاولوا اقتحام منزل عائلتها لإطلاق النار منه على المتظاهرين.
وكانت عهد التميمي اشتهرت بمشهد سابق تناقلته وسائل الإعلام العربيّة والعالميّة أثناء مشاركتها في مسيرة النبي صالح قبل سنوات، حين قامت بمواجهة الجنود عقب اعتقال شقيقها وصرخت في وجه الجندي الإسرائيلي “وين وديتوه؟”، كما طالبت بالإفراج عنه بغضب وبعد أيام تمّ إطلاق سراح شقيقها بكفالة مالية.
وحصلت التميمي على جائزة لمواظبتها على الاحتجاج من أجل القضية الفلسطينية، وأنشأت موقعا إخباريا من أجل نشر صورها وصور قريتها ليراها الفلسطينيون في الخارج، حيث قالت “آن الأوان أن يفهم الفلسطينيون في الخارج الصورة جيدا، حيث أصبحت هذه الصور سلاحا قويا من أجل إظهار الحقيقة وتحلم برؤية فلسطين حرة”.
وكانت عهد قد شهدت اعتقال والدتها ناريمان التميمي التي اعتادت أن تتقدم التظاهرات قبل أن يصيبها الاحتلال برصاصة، ثم يفرض عليها الإقامة الجبرية خلال المسيرات الشعبية. وانتشر على تويتر هاشتاغان #Free_Ahed_Tamimi #الحرية_لعهد_التميمي. وقال مغرد:
rimrimos11@
يا #عهد_التميمي هل سيغضون أبصارهم على جبنهم… أم سيغضون أبصارهم عنك أنت يا شقراء؟!
وكتب آخر:
yashamsah@
عرفناها… تلك الطفلة التي صرخت غاضبة في وجه عناصر جيش وهم ينظرون إليها بسخرية وبتهكم واليوم… يستنفر هذا الجيش ويقتحم منزلها ويعتقلها عهد.. اسم على مسمى أنتِ عهد الصمود ومقاومة المحتل الصهيوني الحرية لكِ.
وأكد متفاعل:
Elmoushe91@
#عهد_التميمي طفلة أقوى وأشجع من #فليق_القدس الذي دمر دول العربية باسم فلسطين هؤلاء هم من سيحررون فلسطين وليس من يتاجرون بها.
وأكد معلق:
youssef_kl@
لا تنتظروا من العدو الإسرائيلي أن يطلق سراح جميلة #فلسطين #عهد_التميمي من تلقاء نفسه، نحن من نطلق سراحها! علينا أن نشكل رأيا عاما ضاغطا على مواقع التواصل الاجتماعي! صدقوني العدو يخاف من هاشتاغ فعّال، لنرعبهم باسمها: #عهد_التميمي!
وأكدت مغردة:
J__otaibi@
كبر الصغار و صاروا ثوارا. عهد عرفناها طفلة مناضلة ثائرة غاضبة بوجه مغتصب وطنها. كبرت الطفلة عهد المقاومة، عهد الصمود، عهد المقاومة، عهد النضال ارعبتهم فاعتقلوها . ستظل #عهد_التميمي رمز فلسطيني مقاوم.