الكاتبة الصحفية: إكرام التميمي - فلسطين - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "


يا سادة العصر والأزمان
إليكم رسالتي ..
تحية وبعد..
لأطفال نسوا طفولتهم
وتطلعوا للقدس بحذر
صورتهم تخبرني أن لا أنسى
 فهل يا ترى أتذكّر؟
هل الكبار لا يفهمون شيئاً بأنفسهم..
وكيف عنفهم متعباً على الصغار
وكم عليهم أن يشرحوا دائماً وأبداً الأمور..
رسالتي..
كل طفل فنان.. فعلموهم كيف يظل الطفل فنانا
وأخبروا ترامب تعازينا بالسلام
بعد أعوام وأعوام
أطفالنا سيكبرون وسنجد البهجة بهم في المكان والقدس لهم عنوان
ويا شرف جمال صمود محياهم هللوا
وهللوا  وهللوا وليتها تصح بهم سعادة الأبدان والأزمان
رسالتي..
يا سادة العصر
وسدنة الخدام
ألم تروا كيف أجمعوا على اغتيال السلام
ثلاثة عشر مدججا بالسلاح ومن مرتزقة اللئام
تكالبوا على طفل وقيدوه بالأغلال .
هاهم الأطفال تلكم التي تجعل القلب كبير جداً ويحثنا نحو كرامة الإنسان.
يا غادر متصهين ويا من تجاهلوهم معكم
فكل آثم خوان ..
سيرى أطفالك كل ما أنت عليه من جنون وأحقاد
وسيرى العالم خلال طريقتك ومعاملتك اضطهادك للصبيان
وسيتملكك الخوار والابتذال وشيم الامتهان
ترامب: لا تكذب حول السلام
كذب ومراوغة ما تردده وتقوله عن السلام.
رسالتي..
 جميع الرجال الرجال كما الأطفال يولدون
وتجعلهم ذات الحكاية بعد العشاء يأوون إلى الفراش
 وتوقظهم ذات القضية في الصباح وتبقى هي العنوان
الأطفال عادة ما يخطئون في فهم معنى السلام
يقولونه بالطريقة التي لم تكن تريد أن تقوله بها.
عار عليكم وعار  فكل ما يستطيع الصغار عمله للسلام قد قيل
و للكبار أن لا يصدموهم ويبقوهم على إيقاع العصر المتغول
إقناع الطفل شيء جيد.. هذا إذا استطعت إقناعه بدون تدمير قناعتك بهم.
رسالتي..
نحن لا نجتاز الخط الفاصل بين الطفولة والنضوج بعام
والقدس لن تباع ببيان .
هي الطفولة تصرخ
ماذا فعلتم أنتم حتى نتوقف عن العنف ونعيش بسلام؟
تالله لقد ضاعت طفولتهم وكبروا قبل الشباب والعنفوان
ولكم يا سادة نقول: سحقاً وتباً وسحقا
 ونقول، لقد أضعتموهم باغتيالكم السلام
يا ترامب يا قبيح الكلام ماذا فعلت بصفحة بالطفولة بيضاء
وصفعة وجهتموها للسلام وقتلتم السلام بالكلام
رسالتي..
هي القدس عروبتنا
فلم أعطيتموها للئام
قتلتم بالطفولة أمننا
وكدرتم حياة صفاءهم والأمان.
وقتلم كل ثغر باسم وقلب نقيّ
وبراءة منكم وكل روح منكم براءة.
هي الطفولة عالم مخفي مخمليّ..
مزدان بالقدس بقلوب كالدرر
رسالتي..
أطفالنا للقدس الشمس والقمر
أرواحهم باذخة الطهر وأجسادهم مطيبة بالوضوء .
هي الطفولة بفلسطيننا تكبر كشجرة نقاء وارفة الظلال
 وأجسادهم أغصان عفويّة مقدسية خليلية نابلسية
ومن جنين حتى صفد تحمل ثمار القبول والمتعة
والطفولة ببيت لحم والناصرة ربيع وزهر وحلم
وفي رام الله أكاليل ياسمين تتقلّد جيد الحياة
وطولكرم وطوباس تعانقهم على الدوام
وغزة العزة زينة لهم وللحياة عنوان.
 الطفولة بالقدس قصّة حلم، وقصيدة أمل ترويها أرض وإنسان
 وفي خليل الرحمن خاطرة عذوبة وريشة فنان وأذان وترتيل قرآن.
 الناصرة فيها الطفولة حياة الروح، وروح الحياة وتعانق قيامة القدس وطريق الآلام .
 سلفيت وقلقيلية  فيهما الطفولة أنفاس عذبة وريحان وريحان .
وأريحا والأغوار فيها الطفولة سحائب ماطرة وأريج عبق البرتقال والليمون.
والقدس صفحة بيضاء، وحياة الطفولة حياء وصفاء وازهار ودوام .
هي القدس وثغرها  الباسم الباكي ..والقلب النقيّ لها في اشتياق .
وفلسطين كل فلسطين الروح براءة على مرور الأزمان .
هي الطفولة عالم مخمليّ، مزدان بقلوب كالدرر، وأرواح باذخة الطهر.
وشجرة الزيتون ونقاء الياسمين والعنب فيها وارفة الظلال
 وأغصان اللوز بعلية عفويّة تحمل ثمار القبول والمتعة.
 وزهر الأقحوان وشقائق النعمان ربيع وزهر يسحران
 وأكاليل ياسمين تتقلّد جيد الحياة فتكون زينة للحسناوات والصبيان
قضية وقصّة حلم، لأجيال وقصيدة أمل ترويها الجدات تهويدة
 وزغرودة النسوان بخاطرة عذوبة.
 القدس حياة الروح، وروح الحياة.
 أنفاس عذبة وسحائب ماطرة
 وأريج عبق.. وعلى عجالة أعذري تقصيري.
 شقيّه مأساتك و افتراءات ترامب تلك  المجنونة
وأخيراً رسالتي ..
بعد السلام هي القدس
ترمي نظراتها الخجله للعروبة ببراءة
وحنانها للكعبة على الدوام ودود وفي وئام
القدس تتمنى لو العالم ملكها..
لاستتب السلام العالم و لما جرح ضعيف ولا بكيّ يتيم ولا استعمرت أي بلاد.
وفي الختام،  للقدس سلام.