لندن - " وكالة أخبار المرأة "

شاركت عارضة الأزياء العالمية بيلا حديد ذات الأصول الفلسطينية في مظاهرة كبيرة بلندن مساء أمس ضد ترامب بعد قرارته الأخيرة بشأن القدس الذي قرر أن تكون عاصمة لدولة أسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلي هناك وكانت بيلا في طريقها إلي المنزل بعد حضورها حفل الكريسماس ولكن بعد أن شاهدت المظاهرة قررت أن تنضم إلي المتضاهرين لتعلن عن موقفها الرافض لقرارات الرئيس الأمريكي الجدير بالذكر أن بيلا كانت قد كتبت رسالة غاضبة أمس علي حسابها الشخصي بالانستجرام ونشرت صورة للقدس بعد إعلان قرارات الرئيس الأمريكي وكتبت بيلا :"لقد انتظرت لكي أكتب كلمات مناسبة للحدث، إلا إنني لم أجد طريقة للكتابة عن أمر غير عادل بالمرة، إنه ليوم حزين أن أرى ألم الفلسطينيين في نشرة الأخبار، فهذا الأمر يجعلني أبكي". وتابعت بيلا حديد كلامها: "لقد رأيت الحزن في عيون والدي وأبناء عمومتي وعائلتنا الفلسطينية، مما يجعل الأمر صعباً للكتابة عنه، فالقدس هي موطن كل الأديان، وأجد أن ما حدث يجعلنا نتراجع 5 خطوات للوراء، وأشعر أننا أصبحنا نعيش في عالم دون سلام". وتابعت بيلا حديد: "فالتعامل مع الفلسطينيين بهذا النحو أمر غير عادل ومتحيز ويجب ألا يتم التسامح معه، فأنا أقف في صف الفلسطينيين". وقالت بيلا حديد أيضاً: "لا يوجد لدي أي كراهية لأي شخص أو تحيز، فكل الأديان تعيش جنباً إلى جنب، يجب أن يكون هناك رجلاً يحث على السلام، ولكن أين الأمل اليوم؟".