الرفاع - البحرين - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

أكدت هالة الأنصاري الأمين العام للمجلس بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة الذي يوافق 25 نوفمبر من كل عام، على أهمية تواصل وتطوير الخطط والبرامج الوطنية لاحتواء حالات العنف الأسري في مملكة البحرين ومعالجتها وتكثيف سبل الوقاية منه في إطار الاستراتيجيات الوطنية الموضوعة بهذا الشأن. كما أشادت الانصاري بمستوى التنسيق والتعاون بين المؤسسات المعنية لمعالجة قضايا العنف الأسري وتوجهات تلك المؤسسات لتحويل كل قضية عنف إلى فرصة توافق وصلح أسري بالنظر إلى خصوصية المجتمع البحريني المعروف بتسامحه وتعايشه ونبذه لكل مظاهر العنف.
 وأشارت إلى المجلس حقق تقدم على صعيد تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لحماية المرأة من العنف الأسري وما تحتويه من برامج ومبادرات بالتعاون والشراكة مع الوزارات والمؤسسات الحكومية والمجتمع المدني وصلت خلال الفترة من 2015 لغاية النصف الأول من عام 2017 إلى 46%، الامر الذى ساهم بعد صدور قانون الحماية من العنف الأسري إلى انخفاض نسبة العنف الواقع على المرأة البحرينية من اجمالي البحرينيات إلى (0.39%)  في العام 2015 .
وبينت الأنصاري أن المجلس وبالتعاون مع شركاءه في تنفيذ الاستراتيجية عمل على تنفيذ مجموعة من المحاضرات التوعوية حول القوانين والتشريعات الداعمة للأسرة في مملكة البحرين، وصدور القرارات الوزارية التنفيذية لقانون الحماية من العنف الأسري، وتنفيذ برامج التدريب النوعية للكوادر العاملة في مكتب التوفيق الأسري ومكاتب حماية الأسرة بمديريات الشرطة بالتعاون مع معهد الدراسات القضائية والقانونية، كما يتم تنفيذ برامج مستمرة في مجال التوعية والثقافة المجتمعية، وتقديم الاستشارات القانونية والنفسية للعلاقات الأسرية، وتنفيذ برامج في مجال ارشاد المقبلين على الزواج، وتنفيذ الحقيبة التدريبية للمفاهيم الداعمة لدور المرأة بمختلف المدارس بالمملكة.
وأكدت الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة على أهمية استكمال الاطر اللازمة والداعمة لتنفيذ قانون الحماية من العنف الاسري فيما يتعلق بتفعيل دور مكاتب الارشاد الاسري بالمراكز الاجتماعية التابعة لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية لتكون قنوات داعمة لمكتب التوفيق الاسري بمبنى محاكم الاسرة.
وفي سياق متصل، أشادت الأنصاري بالتعاون القائم بين المجلس الأعلى للمرأة ووزارة الداخلية في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لحماية المرأة من العنف الاسري ومن بينها مشروع قاعدة البيانات والاحصائيات الوطنية للعنف الاسري الذي يهدف الى رصد إحصائيات العنف الأسري على المستوى الوطني بطريقة علمية دقيقة وتحليلها تمهيداً لمعالجتها وحصرها في أضيق نطاق ممكن، وبما يعزز من الاستقرار الأسري والمجتمعي في مملكة البحرين.
ومن المنجزات التي تحققت في إطار متابعة تنفيذ برامج ومبادرات استراتيجية الاستقرار الأسري وحمايتها من مظاهر العنف، جرى تخصيص وتشغيل مبنى مستقل لمحاكم الأسرة بمنطقة الحنينية، ومتابعة تنفيذ قانون العقوبات البديلة مع الجهات المعنية، وتنفيذ خطة إعلامية متكاملة لتعزيز صورة المرأة في وسائل الإعلام تضمنت ورشة عمل على المستوى الإقليمي شارك فيها خبراء من البحرين وعدد من الدول العربية.