نضال العضايلة - الأردن - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

جدل واسع وتحدي واضح للاعراف والتقاليد في بلد محافظ كالاردن، تلك هي الرؤية التي خلفتها حلقة تلفزيونية لبرنامج شباب توك الذي صورته القناة الالمانية دوتشه فيليه، وكان عنوانها ( ما هي تحديات  المرأ’ الاردنية اليوم ) والتي استضافت من خلاله عدد كبير من السيدات الاردنيات المتزوجات من عرب واجانب ويطالبن بالحصول على الجنسية الاردنية لابنائهن، وعدد من الفتيات اللواتي ادعين انهن تعرضن للتحرش الجنسي في الاردن، بالاضافة الى النائب السابق في مجلس النواب الاردني المحامي محمود الخرابشة.
فحوى اللقاء كان سيئاً بغض النظر عن ردود الافعال حول القضيتين اللتين تعرضت لهن الحلقة التي يقدمها جعفر عبدالكريم، الذي كان مستفزا لابعد الحدود مما حدا بالضيف الخرابشة الى مغادرة البرنامج محتجاً على استفزاز جعفر له.
وكالة اخبار المرأة استطلعت اراء العديد من الشباب حول ما جرى في اللقاء وخرجت بالانطباعات التالية:
في البداية لنسرح معاً في فحوى الحلقة الجدلية، حيث أثار النائب السابق المحامي محمود الخرابشة، الجدل بتصريحاته داعيا خلال الحلقة، السيدة الأردنية التي طالبت بتعديل اللوائح والقوانين المعمول بها في الأردن حتى يتسنى لها منح أبنائها الجنسية الأردنية، أبناء تلك السيدة المتزوجة من مصري للذهاب إلى مصر كونهم يحملون الجنسية المصرية ولا يحق لوالدتهم منحهم الجنسية الأردنية، قائلا لها : "ابنك مصري، هي مصر".
واعتبر الخرابشة القانون الذي لا يسمح للأردنيات بمنح الجنسية لأبنائهن قانون سيادي، وجاء لمعالجة حالات الغالبية العظمى وليس لمعالجة حالات فردية.
في الوقت ذاته انفعل الخرابشة على شابة أردنية تحدثت عن تعرضها للتحرش، مؤكدة أن القوانين المسؤولة عن تلك الحالات لا تشكل رادعا للمتحرشين، الأمر الذي أثار غضب الخرابش،  واعترض الخرابشة على تحدث الشابة الأردنية، باسم الأردنيات، قائلا : "احكي باسم حالك، البنات الأردنيات في قانون يحميهم".
وسأل الخرابشة المتحدثة إن كانت أردنية أم لا، طالبا مشاهدة هويتها الشخصية للتأكد.
من جانبه اعتبر مقدم البرنامج الإعلامي اللبناني جعفر عبدالكريم، أن حديث الخرابشة يحمل إساءة لضيفاته، الأمر الذي أغضب الخرابشة، مما دعاه لمغادرة الحلقة بعد ان رمى بالمايكرفون على الطاولة، بعد ان تطور الخلاف بين الضيف ومقدم البرنامج.
عمر الفرجات قال من ممارسات الأنظمة المتخلفة اذا قام احد افراد المجتمع بالاعتراض على أي شيء .تقوم هذه الأنظمة بي التشكيك في وطنيته و انتمائه. وهذا تحديدا ما قام به ضابط المخابرات السابق محمود الخرابشه.
 واضاف الفتاه قامت بنقد ظاهره موجودة في كل مجتمعات العالم و هكذا كانت رده فعل الخرابشه.
وتساءل الفرجات تخيلوا لو كان النقد موجه ل رجالات النظام أو إلى النظام نفسه . أعان الله من يعيش في ظل هذه الأنظمة المتخلفة .
محمد الصلاحات قال : نعم ، هناك ثقافة مزرية ذكوريّة جدًا ظَـــالِــمَــــــةً و طاغيــة إتجاه الأُنـثَــىٰ فــــى مجتمعاتنَا .. تشتد من مُجتمع الى مُجتمع آخر .. هذا نتيجة الـتَـمَــسُـــكْ بالجهـل و سُـلـُــوك الزعرنـة و البلطجة الذكورية.
نـَــرَ من حَــــــقٍ المرأة إعطاء أبناءها الأمن و الآمَــان فــــى بلدهَا موطنها ، فهذا عملاً صَــــالِـحــًـــــــــــا ، و الجنسية من حقهم الشرعي للتنقل و العمل بحرية كــَـــامِـــلَـــــــــــــةً فــــى وطن أُمهـم ، وطنهـم ، إِنَّ الأَرْضِ للهِ  يورثها لِــمَــن شاء من عبادهِ الـــــصَّـــــــالِـــحـــــــــيــــنَ.
بلال ابو عبدالعزيز قال : ما عندنا هذا الكلام اقسم بالله العظيم انه هذه البنت كاذبه فيما تدعيه لانه لو فرضنا ان الشرطي تحرش بيها كان بأمكانها تذهب لحماية الاسرة وهم جهاز شرطي ايضا او تذهب للمركز الامني و كلهم شباب جامعي محترم متعلم وانا خدمت ثلاث سنوات في الشرطة الاردنيه واعرف اخلاقياتها.
واضاف : في المظاهرات كنا نجد امثال هذه الفتاة تسب على الشرطي و تمتنع عن المغادرة والشرطي يعاملها بكل ادب كونها انثى حتى تستدعي الشرطه النسائيه لو كان الكلام صحيحاً.
واشار قائلاً : نحن امام ظاهره تكلمت بها صحافة العالم و لكن ماذا نصنع مع هذه القناة التي لا هم لها سوى ضرب قيمنا الاسلامية وحشمتنا.
وقال : مره يتكلم هذا الاعلامي ( مقدم البرنامج ) الحاقد عن حقوق المثليين و مره عن امام مثلي و مره عن حرية الالحاد و مره يتحرش بالمجتمع المسلم الالماني ليلصق به تهمة الارهاب، مشيراً الى ان مظاهر التحرش التي يعاني منها المسلمون في المانيا من قبل النازيين سببها هذا التحريض القذر الذي تقوده امثال هذه القنوات.
تهاني بكر قالت : بالوقت اللي قاعدين بتحاربو الاردنيه وليش تتزوج مصري او اي جنسيه، عليم الله لو انفتح المجال الكم يتزوجو اجنبيات وبجنسو اولادهم بجنسية امهم ما راح تتاخرو عنها عنصريه نتنه ماجابت للعرب الا التخلف الغرب كله بجنس بجنسية الام الا العرب اللي باذن الله راح يكونو وقود جهنم.
بنان سلمى قالت : العلاقة الأبوية وليست الأمومة هي المعتبرة في أغلب أقطار العالم  ليس فقط في التسمية ومنح الاسم بل حتى في الجنسية ومنح جنسية البلد،  فعادة الرجال في حال الزواج يأخذ زوجته إلى بلده الأصل ... أو يبقى منتظرا فرصة الرجوع إلى الوطن، لا تعني المساواة في هذا الموضوع شيئا ولا يسأل عنها ... وهذا هو السائد في بلدان العالم شرقا وغربها.
واضافت : نعم هناك استثناءات في بلدان معينة لا ترى بأس في تجنيس أبناء وبنات الأم لجنسية الأم ولكن تبقى القاعدة هي الأصل، وعلينا جميعا احترام أنظمة الدول وسيادتها دون أن نجرح بها أو نصفها بأوصاف لا تليق.
اريج نصري قالت : هذه النتيجه الطبيعيه للجهل بالقوانيين، كان يجب من زمان توعية النساء اكثر لهذا الموضوع قبل زواجها من جنسيه اخرى، بعدين ليش المذيع اللبناني ما عمل هالحلقه من لبنان وخصوصا ان هذا القانون موجوده نفسه و يطبق بلبنان لماذا اﻻردن .؟
عبدالله الكسراوي قال : كم عدد الاردنيات المتزوجات من جنسيات اخرى ونسبتهم من تعداد السكان؟ ما المخاطر التي تترتب على الدولة من منحهم إقامة دائمة اكراما لبنتنا الي هي بنت الاردن وحسب ضوابط أمنية عادلة تحمي الدولة؟.