عواطف محجوب - تونس - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

احتضنت مدينة الحمامات التونسية يومي 28 و29 أكتوبر/تشرين الأول 2017 أشغال المؤتمر الرابع عشر للاتحاد الوطني للمرأة التونسية تحت شعار "تونس بنسائها".
وكانت وكالة أخبار المرأة حاضرة لتغطية أشغال المؤتمر الذي عرف استعدادا كبيرا لإنجاح هذه المحطة المهمة في تاريخ الاتحاد، حيث استقبلت قاعة المؤتمر عددا كبيرا من الضيوف التونسيبن والعرب على رأسهم السيد إياد الدهماني الناطق باسم الحكومة التونسية، والذي أشرف على المؤتمر وذكر في الكلمة التي ألقاها نيابة عن رئيس الحكومة يوسف الشاهد إذن رئيس الحكومة باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتمكين الاتحاد الوطني للمرأة التونسية من الموارد الضرورية التي من شانها أن تسمح له بلعب دوره على أكمل وجه وبشكل دائم كمنظمة وطنية يتكامل دورها مع بقية المنظمات.
كما حضر أيضا السيد نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد التونسي للشغل والسيد نور الدين بن نتيشة عن رئاسة الجمهورية، والسيدة إقبال مرادوغان رئيسة المجلس النسائي اللبناني والسيدة ماجدة عبد اللطيف الوفاتي المدير التنفيذي للاتحاد النسائي الليبي والسبدة مريم عثمان جسور رئيسة الاتحاد العام لمنظمات المرأة الافريقية والأمين العام للاتحاد العام للمرأة السودانية، هذا بالإضافة إلى الحضور المكثف لمناضلات الاتحاد وعدد هام من الجمعيات المدنية التونسية التي واكبت مختلف مراحل المؤتمر.
افتتح المؤتمر بكلمة السيدة راضية الجربي رئيسة الاتحاد الوطني النسائي والتي شددت فيه على أهمية الدور التاريخي للاتحاد و دوره في المساهمة في المسار الديمقراطي في تونس.
كما تم في نفس اليوم، السبت 28 أكتوبر 2017، المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي بأغلبية الأصوات إلى جانب المصادقة على اللوائح الأربعة في إطار مواصلة أشغال المؤتمر الرابع عشر للإتحاد الوطني للمرأة التونسية الملتئمة بالحمامات.
وتم أيضا الإنتهاء من تنقيح القانون الداخلي ليصبح عدد أعضاء اللجنة المركزية 50 عضوا والمكتب التنفيذي يضم 14 عضوا مع الرئيسة.
وتواصلت عملية انتخاب وفرز اعضاء اللجنة المركزية ثم رئيسة المنظمة ثم المكتب التنفيذي إلى ساعات متأخرة من الليل وقد أشرف الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل السيد نور الدين الطبوبي على سير العملية الانتخابية ومعه منظمة عتيد للانتخابات.
وأعلنت فجر يوم الأحد النتائج التي أفرزت عن تجديد الثقة في السيدة راضية الجربي لرئاسة جديدة للاتحاد وخمسين عضوة  باللجنة المركزية، علما وأنه سيتم توزيع المهام للمكتب التنفيذي الجديد في غضون الأسبوع القادم.
ولقد صرحت السيدة راضية الجربي عقب انتخابها، أن نجاح المؤتمر يُعدّ تتويجا لسيّدات الاتحاد ونساء تونس عامة، مشيرة إلى أن قائمة المكتب التنفيذي المنتخبة ضمت أسماءً جُدّدت فيهم الثقة بالإضافة إلى صعود وجوه جديدة، وهو ما يعكس التداول والتشبيب في المهام والمناصب صلب الاتحاد.
وتحدثت الجربي عن التحديات التي تواجه المرأة التونسية والتي ستكون في صلب اهتمامات المكتب التنفيذي الجديد، وخاصة الإشكاليات التي تعترض خاصة المرأة الريفية، والوضع الأسري والعنف المسلط على المرأة التونسية، وهو ما يستدعي ضرورة تحسين الوضع الاجتماعي من خلال دفع تشغيلية النساء وتحسين مراكز التكوين ورياض الأطفال.
هذا واختتمت أشغال المؤتمر بانتخاب أعضاء المكتب التنفيذي الذي يضم 14 عضوا وهنّ:

 
وصال الجعيدي
نورة البوزيدي
صالحة داوة
سيدة بن سفطة
سناء التومي
وريدة حمادي
شيراز الشابي
دارين خليفة
منجية السوايحي
نجوى بسباس
سعيدة خلف الله
ريم عبد اللاوي
فاطمة الدرويش
نجاح السماعلي
يذكر أن المؤتمر الرابع عشر للاتحاد الوطني النسائي جاء عقب مرحلة صعبة عاشتها السيدة راضية الجربي صحبة مناضلات الانحاد لتجاوز أزمة مادية حادة أضرت بالسير العادي للمنظمة وأبعدتها عن دورها الرئيسي في معاضدة جهود الدولة التونسية في بناء البلاد بعد ثورة 2011.