نورة البدوي - تونس - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

عقدت أمس  الخميس 19 أكتوبر 2017  الندوة الصحفية للدورة 28 لأيام قرطاج السينمائية و التي ستنطلق من 4 إلى 11 نوفمبر 2017.
وأعلن مدير أيام قرطاج السينمائية "نجيب عيّاد" أن الافتتاح سيكون بقاعة الكوليزي وسط العاصمة بشارع الحبيب بورقيبة، من خلال عرض فيلم "كتابة على الثلج " للمخرج الفلسطيني "رشيد مشهراوي".
 ويتناول الفيلم قصة خمسة فلسطينيين حوصروا في شقة صغيرة خلال الحرب في قطاع غزة لكن بمرور الوقت تظهر الانقسامات السياسية والاجتماعية فيما بينهم، ويحول التعصب الديني وعدم قبول الآخر دون تضامنهم معا، وتضعِف مقاومتهم ضد الاحتلال الإسرائيلي.
ويلعب دور البطولة في الفيلم كل من الممثل السوري "غسان مسعود" والمصري "عمرو واكد" والفلسطينية عرين عمري واللبنانية "يمنى مروان" والفلسطيني "رمزي مقدسي".
أما عن أسباب افتتاح هذه الدورة بقاعة الكوليزي أجاب "عيّاد" : "أن في هذه الدورة سيتم العمل على استعادة ثوابت هذا المهرجان الذي تأسس قبل نصف قرن مؤكدا أن للسينما فضاءاتها وقاعاتها إضافة إلى العودة للاحتفاء بالمخرجين والممثلين وتنمية السينما العربية والإفريقية، كما سيتم تعزيز المسابقات لتكريس مبدأ الإبداع في السينما".
وكشف مدير المهرجان عن مشاركة 14 فيلما روائيا طويلا و15 فيلما روائيا قصيرا إضافة إلى عودة مسابقة الأفلام الوثائقية بمشاركة 14 فيلما وثائقيا طويلا و7 أفلام وثائقية قصيرة.
أما عن ضيوف الشرف الذين سيواكبون هذه الدورة و سيتم عرض أفلامهم خارج المسابقة الرسمية فنجد الجزائر 12 فيلما و الأرجنتين 10 أفلام و إفريقيا الجنوبية 8 أفلام و كوريا الجنوبية 7  أفلام"
أما عن حضور المرأة في مجال الإبداع السينمائي فنجد مشاركات لجنسيات مختلفة :
كالفيلم الوثائقي للمخرجة اللبنانية ماري جيرمنسبة "شعور أكبر من الحب" والفيلم الوثائقي" في الظل" لـ"ندى مزني" من تونس، والفيلم الوثائقي "فتيات أواغا" لـ "تيريزا تراوري دالبرج" بوركينا فاسو.
أما عن مشاركات الأفلام الروائية فنذكر : "على كف عفريت" كوثر بن هنية تونس، "أسرار الرياح" أمان نصيري تونس.
يجدر الإشارة أن الدورة 28 لأيام قرطاج السينمائية حسب ما صرح به "نجيب عيّاد" ستعمل على ثقافة القرب من الشباب من خلال الندوات و الأنشطة التي ستشهدها بعض القاعات إضافة إلى العروض الفرجوية التي ستكون بشارع الحبيب بورقيبة، وبعث أربعة مهرجانات جهوية موازية للدورة 28 لأيام قرطاج السينمائية احتفاء بالفن السابع.