عمان - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

يحتفل العالم اليوم 11/10/2017 باليوم الدولي للطفلة تحت شعار "تمكين الفتاة قبل الأزمات وفي أثنائها وبعدها"، حيث أشارت الأمم المتحدة الى أن فتيات العالم يزيد عددهن عن مليار فتاة، وهن مصدراً للقوة والطاقة والقدرة على الإبداع، وبالتالي لا يمكننا إستثناء الفتيات اللاتي يعشن في حالات الطوارئ والأزمات، ويجب لفت الإنتباه للتحديات التي تواجههن والفرص المتاحة أمامهن.
وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” الى أن إعتماد يوم دولي للطفلة من قبل الأمم المتحدة عام 2011 بموجب القرار رقم 170/66 ، ما هو إلا تأكيد على الإنتهاكات الصارخة التي تتعرض لها الفتيات الصغيرات في مختلف أنحاء العالم، وعلى أن التصدي لهذه الإنتهاكات هي مسؤولية مشتركة للحكومات ومؤسسات المجتمع المدني والأفراد على حد سواء، خاصة الفتيات اللاتي يعشن في ظل حالات الطوارئ والأزمات والصراعات والنزاعات.
عالمياً...535 مليون طفل وطفلة يعيشون في دول متضررة من الصراعات والكوارث
وتضيف "تضامن" بأن ورقة موقف صادرة عن منظمة اليونيسف بهذه المناسبة، أشارت الى أن ملياري شخص يعيشون في دول متأثرة بالنزاعات والعنف، وسنوياً يتأثر ما بين مليون و 200 مليون شخص من الكوارث الطبيعية. وفي عام 2016 كان هنالك 353 مليون طفل وطفلة يعيشون في دول متضررة من النزاعات والكوارث الطبيعية والأوبئة وحالات الطوارئ الأخرى، وسيضاف اليهم حوالي 50 مليون طفلا وطفلة نصفهم من المشردين قسراً.
وتتساءل البونيسيف عن الكيفية التي تقضي فيها ملايين الفتيات القاصرات اللاتي ولدن في حالات الطوارئ، سنواتهن الأولى إن لم تكن عقودهن الأولى من الحياة؟، لذا فإن إستراتيجيات الإستجابة للمساواة بين الجنسين، والإستجابة للأزمات الإنسانية تشكل فرص كبيرة لمنع والحد من الإنتهاكات الصارخة بحقهن، قبل وأثناء وبعد النزاعات والكوراث والتشريد.
فكل 10 دقائق وفي مكان ما من العالم تسجل وفاة فتاة مراهقة نتيجة العنف الممارس ضدها، وغالباً ما ترتفع نسب العنف ضد الفتيات القاصرات في حالات الطوارئ الإنسانية وظروف النزوح، مما يعرضهن للعنف الجسدي والجنسي، والتزويج المبكر، والإستغلال، والإتجار بالبشر. كما أن الفتيات أكثر عرضة ليكن خارج المدرسة 2.5 مرة عن الأطفال الذكور أثناء النزاعات، مما يؤثر سلباً على مستقبلهن التعليمي والصحي والعملي.
1.95 مليون أنثى في الأردن أقل من 18 عاماً من بينهن 1.37 مليون أردنية
وتضيف "تضامن" بأن عدد الإناث في الأردن واللاتي أعمارهن 18 عاماً فأقل بلغ 1.952.294 أنثى ويشكان 43.5% من مجموع الإناث البالغ 4.484.888 أنثى، وذلك وفقاً للتعداد العام للسكان والمساكن 2015.
أما الإناث الأردنيات واللاتي أعمارهن 18 عاماً فأقل فقد بلغ عددهن 1.371.035 أنثى ويشكلن 42.3% من مجموع الإناث الأردنيات البالغ 3.236.958 أنثى. في حين بلغ عدد الإناث غير الأردنيات واللاتي أعمارهن 18 عاماً فأقل 851.259 أنثى ويشكلن 46.9% من مجمموع الإناث غير الأردنيات البالغ 1.239.343 أنثى.
إن التمييز ضد القاصرات يؤثر سلباً على تقدمهن وقدرتهن على ممارسة حياتهن الطبيعية والتمتع بحقوقهن التي أكدت عليها المواثيق الدولية خاصة إتفاقية حقوق الطفل، والعنف الذي يتعرضن له سواء داخل منازلهن أو في مدارسهن أو الأماكن العامة أو العنف الالكتروني، كلها تجعل من حياتهن حياة غير آمنة ومبنية على أسس غير سليمة ستعمل على زيادة فرص تعرضهن للعنف والتمييز وعدم المساواة مستقبلاً.
وتدعو "تضامن" الى الوقوف الى جانب الأسر التي لديها طفلات ، من خلال التوعية بأن النساء قادرات على المشاركة في مختلف الميادين الإقتصادية ، الإجتماعية ، الثقافية والسياسية وأن دورهن في الأسرة لا يقل عن دور الذكور، لذلك فإن “تضامن” تدعو الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني الى التركيز على إصلاح القوانين من خلال تعديل النصوص التي تمييز ما بين الرجال والنساء وصولاً الى المساواة بين الجنسين ووقف الممارسات المسيئة والضارة بهن ، كما وتؤكد على أهمية تغيير النظرة المجتمعية النمطية الداعمة للمواليد الذكور على حساب المواليد الإناث من خلال برامج التوعية الموجهة للأسر، ومن خلال دعهم للنساء والفتيات للإنخراط في مجال التعليم والعمل والمشاركة في الحياة السياسية وتقلد المناصب العليا والمشاركة في صنع القرار.