إسلام أباد - " وكالة أخبار المرأة "

تسود حالة من الرعب بين النساء في مدينة كراتشي، عاصمة إقليم السند جنوبي باكستان، بعد أن تكررت هجمات طعن النساء بالسكين في الأسواق من قبل شخصين مجهولين يستقلان دراجة نارية.
ووقعت ثمانية أحداث في منطقة غلستان جوهر وحدها خلال هذا الأسبوع، ما أدى إلى إصابة أكثر من عشر نساء نُقلن إلى المستشفيات، ما أثار الذعر والخوف في أوساط النساء عموماً والطالبات على وجه الخصوص.
ويقول مسؤول الأمن المحلي غلام مرتضى بوتو، "خلال ليلة واحدة هاجم مجهولون أربع نساء في الشوارع بسكين حاد، وكنا نظن أن الهجوم عبارة عن حادثة واحدة، لكنها بدأت تتكرر في الليل والنهار بتتابع"، مشيراً إلى أن الشرطة الباكستانية اعتقلت عدداً من المشتبه بهم لكنها أفرجت عنهم في وقت لاحق، بعد أن تبيّن عدم صلتهم بالأمر.
وأضاف بوتو "يبدو أن شخصاً أو شخصين ينفذان كل تلك الهجمات، ويغيران ملابسهما وشكلهما ودراجتهما دوماً، لذا عجز الأمن عن الوصول إليهم، رغم الحصول على الصور والفيديوهات من كاميرات المراقبة".
وذكر بوتو أن مرتكبي الجريمة يغطيان وجهيهما عند تنفيذ الأعمال الإجرامية، ولكن الشرطة بالتعاون مع المواطنين ستلاحقهما وستصل إليهما قريباً.
وتقول إحدى الضحايا، نسرين (13عاماً) وهي طالبة: "كنت أمشي في الطريق قرب منزلي عندما توقفت الدراجة بجانبي، وعندما التفتُّ نحوها ضربني أحد الشابين بالسكين الحاد في فخذي مرتين، ثم تحركت الدراجة ولاذا بالفرار، عندها صرخت وتجمّع الناس حولي ونقلوني إلى المستشفى".
بدورها، أعلنت الشرطة الباكستانية عن مكافأة مالية قدرها نصف مليون روبية (خمسة آلاف دولار تقريباً) لمن يتعاون في الوصول إلى الضالعين في الجريمة.
وقال المسؤول الأمني في المدينة سلطان خواجة "حصلنا على صور الجناة وسنصل إليهم في القريب العاجل، لكننا نناشد المواطنين أن يتعاونوا معنا"، واصفاً القضية بالخطيرة لأن الهدف إثارة الذعر في أوساط النساء.