إيمان أنوار التازي - المغرب - محررة فسم التغذية والتجميل في وكالة أخبار المرأة

أضحى مرض ارتفاع الضغط الدموي يشكل معضلة من معضلات الصحة العامة ، و بالرغم من كونه مرضا شائعا في جميع بلدان العالم ، غير أن نسبة قليلة من الناس- حسب استطلاع رأي قمت بنشره على أحد المواقع الاجتماعية -  تفهم معنى المرض وتعرف العوامل المؤثرة فيه. كما أن أغلب الناس لا يدركون مدى خطورة هذا  القاتل الصامت الذي لا يعطي أعراضا ملموسة تدل على الإصابة به ،  مما يجعل الجسم الطبي يواجه تحديا كبيرا في اكتشاف حالات ارتفاع الضغط الدموي المجهولة و معالجتها ،  لذلك نرى أنه من الضروري أن تتم معايرة الضغط الدموي لدى جميع المرضى الذين يدخلون المستشفيات و في كل زيارة .   و كم نتمنى لو تكلم هذا الأخرس كي يحذر كل من يستسهله ، و يخبرهم الكثير عن مغامراته داخل جسم الإنسان !
الحمية الغذائية بدون ملح تزعج العديد من المرضى.
عزيزي القارئ ، نحن لا نرغب في إخافتك ، وليس الغرض من مقالاتنا إثارة الرعب لديك ، بل إن كل هدفنا من خلال هذه المعلومات المتواضعة التي نضعها بين يديك ، هو توعيتك و مساعدتك على الحفاظ على صحتك و على التعايش مع المرض و التغلب عليه. فكيف لك إذن أن تستطيع السيطرة على مرض تجهله و لا تعرف عنه سوى تحذيرات طبيبك المعالج بالالتزام بالدواء الذي وصفه لك مع التقليل أو الامتناع عن استهلاك الملح؟! و أعلمُ جيدا أن مجرد تفكيرك في تناول طعام بدون ملح يجعلك تتجاهل المرض ، و تقنع نفسك أنك لن  تعيش إلا حياة واحدة ،  فكيف تحرم نفسك لذة الاستمتاع بطيباتها ؟ ! لكن تأكد أيها القارئ الكريم , أن السموم البيضاء (ملح و سكر) ليست أبدا مرادفا للذة و المتعة، و باتباع الإرشادات التي سوف نأت على ذكرها ، ستروض براعم الذوق لديك و تجعلها قادرة على الاستمتاع باستطعام الأغذية دون إثقالها بهذه السموم.
معرفة المرض تساعدك على التصدي له
كي نفهم أكثر مرض ارتفاع الضغط الدموي ، دعونا نبحر جميعا في رحلة ممتعة مع الدم  وفقا لدورة دقيقة تسمى الدورة الدموية .  ينطلق الدم  من القلب مارا خلال الشرايين نحو جميع خلايا الجسم ليمدها بالغذاء و الأوكسجين ، مما يضمن لها القيام بمختلف وظائفها( الدم الجاري في العروق الدموية هو الذي ينقل المواد الغذائية المهضومة إلى أنسجة الجسم) ، ثم يعود بعد ذلك إلى القلب الذي يضخه  نحو الرئتين ، كي تتم تنقيته من غاز ثاني أوكسيد الكربون الناتج عن تنفس الخلايا ، و يعود للقلب محملا بالأوكسجين فيبدأ دورة جديدة... و حين يقوم  القلب بضخ الدم إلى هذه الشرايين ، فإن القوة التي يضغط بها هذا الدم على جدران الشرايين عند تدفقه إلى جميع أنحاء الجسم ، هي بالضبط ما نسميه بالضغط الدموي ( يمكن تشبيه ذلك بالضغط الذي يشكله تدفق الماء حين ضخه من الصنبور على خرطوم المياه). تعتمد هذه القوة على عوامل مختلفة تشمل مدى قدرة القلب على الضخ ، و كمية الدم الجارية في الشرايين ، و سعة الشرايين و ليونتها. فإذا كانت جدران الشرايين مثلا أكثر سمكا و ضيقا و أقل مرونة ،  ازدادت مقاومتها للدم مما يجعل القلب يعمل بقوة تفوق المعدل الطبيعي و يبذل جهدا أكبر من السابق  لإيصال هذا الدم إلى مختلف خلايا و أنسجة الجسم . و على الرغم من كونه قادرا على تحمل هذا الجهد الزائد عدة أشهر، إلا أنه كي يعادل ارتفاع الضغط الدموي و يتمكن من ضخ الدم إلى جميع العروق ، سيصاب بالتضخم  شيئا فشيئا، و هو ما يجعل عضلة القلب غير قادرة على الارتخاء و التوسع من الداخل لاحتواء الدم العائد إليها ، و من تم يحدث العطب.  كما أن الضرر سيصيب أوعية الدم التي تتخلل أعضاء الجسم و منها الدماغ و الكلي و العيون ،  مما يقلل من قدرة الدم على التدفق بسهولة عبرها،  و هو ما يؤدي مع مرور الزمن إلى نقص تغذية العضو (الكلي مثلا) ، و فقدانه لوظيفته ، و من تم فشله.
 الرياضة وقاية و علاج لارتفاع ضغط الدم 
إن ممارسة النشاط البدني المنتظم هو أولى العلاجات الموصي بها لخفض ضغط الدم ولتحسين صحة القلب والأوعية ، لدى عامة الناس، ولدى المصابين بارتفاع ضغط الدم على وجه الخصوص .
ما هو الرابط بين ارتفاع ضغط الدم والنشاط البدني؟
إن ممارسة الرياضة أمر ضروري للوقاية من ارتفاع ضغط الدم ومعالجته. وقد أوضحت الدراسات أن إنقاص الضغط الانقباضي بمقدار 5 ميلمتر زئبق، يمكن أن يخفض معدلات الإصابة بالسكتة الدماغية بمقدار 14%، والوفيات الناجمة عن أمراض القلب التاجية بمقدار 9%.
و لا ننكر أن الخمول البدني بين البالغين أصبح يشكل مشكلة حقيقية .فالمستويات المنخفضة من النشاط البدني لها ارتباط مباشر بزيادة الوزن ، والتي تزيد بدورها من خطر ارتفاع ضغط الدم. وفي بعض الحالات يمكن أن تصل معدلات انتشار الخمول البدني في بعض البلدان إلى 70% من السكان البالغين.
أما الحال لدى المراهقين فيبعث على الإحباط ، فالمعطيات حول عوامل الخطر المشتركة لزيادة الوزن وفقدان النشاط البدني توضح أن المراهقين لا يبذلون جهوداً بدنية كافية.
ما هو المقدار الموصي به من التمارين؟
تشير الأنشطة البدنية إلى أية حركات جسدية تستهلك طاقة الجسم وتبذل كجزء من النشاط اليومي، مثل الأعمال الروتينية بالمنزل والمشي وبعض الأعمال وأنشطة الترفيه، والملاعب، والرياضة، والتمارين المخطط لها.
ولكل فئة عمرية ، توصي منظمة الصحة العالمية بمستويات من الأنشطة البدنية للوقاية من الأمراض المزمنة مثل الأمراض القلبية الوعائية والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم.
الأطفال والشباب بعمر 5-17 عاماً
•    يجب أن يمارس الأطفال ما لا يقل عن 60 دقيقة من النشاط البدني المتوسط الشدة إلى الشديد يومياً. ومعظم الأنشطة البدنية اليومية ينبغي أن تكون هوائية، فالشدة البالغة في الأنشطة ينبغي أن تكون متكاملة وتتضمن أنشطة تقوي العضلات والعظام، ولمدة لا تقل عن 3 أيام كل أسبوع.
البالغون بأعمار 18 – 64 عاماً
•    ينبغي أن يمارس البالغون ما لا يقل عن 150 دقيقة من النشاط البدني الهوائي المتوسط الشدة طيلة الأسبوع، أو القيام بـ 75 دقيقة من النشاط البدني الهوائي الشديد خلال الأسبوع.
البالغون بأعمار 65 عاماً فأكثر
•    يجب أن يمارس البالغون ما لا يقل عن 150 دقيقة من النشاط البدني الهوائي المتوسط الشدة طيلة أيام الأسبوع أو على الأقل 75 دقيقة من النشاط البدني الهوائي الشديد طيلة أيام الأسبوع.
•    البالغون الأكبر عمراً مع ضعف الحركة ينبغي عليهم أداء نشاط بدني لتعزيز التوازن واتقاء السقوط، وذلك 3 إلـى 5 أيام في الأسبوع. كما ينبغي القيام بأنشطة مقوية للعضلات تشمل المجموعات الرئيسية للعضلات في يومين أو أكثر كل أسبوع.