لندن – رويترز - " وكالة أخبار المرأة "

أعلنت «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) رواتب الصحافيين الكبار العاملين لديها للمرة الأولى اليوم (الأربعاء)، ما كشف عن فجوة هائلة بين ما يتقاضاه الرجال والنساء.
وقالت الهيئة، التي بدأت عملها قبل 95 عاماً، إن « مقدم البرامج الإذاعية والتلفزيونية كريس إيفانز الذي قدم موسماً واحداً من برنامج توب غير، يتصدر القائمة براتب يصل إلى 2.25 مليون جنيه استرليني (3.3 مليون دولار) في 2016/2017».
وفي المقابل، فإن المرأة الأعلى دخلاً في «بي بي سي» هي مذيعة البرامج الترفيهية كلاوديا وينكلمان التي جنت أقل من نصف مليون جنيه استرليني نظير عملها في برنامج «ستريكتلي كوم دانسينغ» وغيره.
وتتعرض «بي بي سي» لضغوط منذ سنوات للكشف عن أصحاب الأعلى دخلاً بين صحافييها، وكان التزامها نشر أسمائهم ضمن أحدث تسوية قانونية لها مع الحكومة وتستمر عشر سنوات.
وقال الناطق باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنها سعيدة بقرار «بي بي سي» نشر رواتب كبار الصحافيين العاملين لديها، مشددة على ضرورة سد الفجوة في الأجور بين الرجال والنساء.
وأشار الناطق إلى أن ماي ترغب في أن تستمر «بي بي سي» في نشر المعلومات عن الأجور بعد تعرضها لضغوط للكشف عن كيفية إنفاقها رسوم المشاهدة التي تتلقاها وقال «نحن مسرورون للغاية، لأن بي بي سي نشرت هذه المعلومات اليوم».
وأضاف «كما قال المدير العام توني هول، إنه عرض معلومات مثيرة للاهتمام بما يتعلق بالفجوة في الأجور بين الجنسين والتي يرغب في معالجتها، كما إننا متفقون على أننا جميعاً نريد معالجتها ونعتقد أن النشر أداة مهمة للغاية لتحقيق ذلك».
وتلعب «بي بي سي» دوراً محورياً في الحياة العامة في بريطانيا، إذ تعرض حفلات الزفاف الملكية والأحداث الرياضية وتنقل الأخبار المحلية والمسلسلات الشهيرة على قنواتها التلفزيونية ومحطاتها الإذاعية ومواقعها الإلكترونية.
وأشارت الهيئة إلى أن 96 من العاملين لديها يتقاضون حالياً رواتب تفوق 150 ألف جنيه استرليني (195555 دولاراً) سنوياً، الأمر الذي يساعدها في المنافسة على المواهب الصحافية الكبيرة مع منافسيها مثل قنوات «آي تي في سكاي»، وشركات مثل «غوغل» و «آبل». وحوالى ثلثي الأعلى دخلاً في «بي بي سي» من الرجال.
وكشفت رواتب كبار الصحافيين عن تفاوت مماثل، إذ يحصل مذيع النشرة المسائية الرئيسة على راتب أكبر من زميلته التي تقدم النشرة ذاتها بحوالى 200 ألف جنيه استرليني.
وقال هول «إننا هيئة بث عالمية ونريد توظيف النجوم. نريد توظيف أفضل المذيعين والمراسلين. إننا في سوق وهي سوق تنافسية». ووعد بتحقيق المساواة في ظهور الرجال والنساء في برامج البث المباشر وفي الرواتب بحلول عام 2020.