الرياض - " وكالة أخبار المرأة "

 تعد الطاهية السعودية ضحى عبدالله مختلفة عن معظم الطهاة في السعودية، كونها أنثى تعمل في مجال الطهي الذي يخضع إلى وقت قريب لسيطرة الذكور في مطاعم المملكة.
وتحاول عبدالله حفر اسمها في عالم المطبخ السعودي متسلحة بخبرات تدريبها في بيروت والهند.
ونقلت عبدالله وجبات الإفطار الرمضاني في مطعم فندق الأندلسية بالرياض إلى مستوى مختلف بسمعتها الطيبة في تحضير الأكل السعودي التقليدي لا سيما المرقوق.
وقالت عبدالله “نحن السعوديون متعلقون جدا بمأكولاتنا الشعبية ولا نستغنى عن وجودها على موائدنا، بدءا بالكبسة، والمرقوق، هذه هي مأكولاتنا الأساسية، ورثناها عن الأجداد وها نحن نعمل على تطويرها وإضافة لمساتنا إليها، وهذا ما يميز مطعمنا، إنه يقدم الأكلات الشعبية”.
وأضافت “يعد المرقوق أكلة تراثية ورثناها عن أجدادنا. وهي أكلة قديمة، ولكنني كطاهية أضفت إليها بعض النكهات ووضعت بصمتي عليها للحصول على نكهة مميزة وأتمنى أنني نجحت في ذلك”.
وأعطى فندق الأندلسية بالرياض ضحى كل المسؤولية في تولي إدارة المطبخ من أجل تحضير ألذ طعام سعودي. وحول ذلك قالت عبدالله “قاموا بتشجيعي وأعطوني الثقة وكامل مسؤولية المطبخ بما فيه من أدوات وطاقم موظفين وتركوا لي حرية التصرف”.
وقال بكر منصور مدير عام فندق غولدن توليب الناصرية “تم اختيار الطاهية ضحى من ضمن اللجنة المشرفة لإقامة مطعم سعودي للأكلات الشعبية المختصة بذلك. وقد أبدعت في ذلك”، مضيفا وبمنحنا كل المسؤولية لها أبدعت ضحى في تحضير طعام سعودي لذيذ يشهد له كل من يتذوقه فيعود للمطعم ويشجع أحباءه على تجربته.
ومن هؤلاء شاب من رواد مطعم فندق الأندلسية يدعى عبدالملك قال “المرقوق أكثر طبق حاز على إعجابي، لا سيما وأن الطاهية أضافت إليه الفاصوليا. والحال أنه من عادة أهل نجد أنه لا نضيف إليه غير الخضار المعتادة: الكوسا الباذنجان واللحم، لكنها أضافت إليه الفاصوليا فأضفت عليه نكهة رائعة جدا”.
وأضاف ضيف سعودي آخر يدعى محمد مبارك “صراحة ما دفعنا اليوم للحجز بهذا المطعم هو ما يحظى به من سمعة طيبة، لذلك أردنا أن نجرب، وبالفعل كان في مستوى ما وصلنا عنه أتمنى لهم مزيد النجاح”.
ولا يتوقف إبداع عبدالله عند هذا الحد فقط فهي تحضر حاليا لتحقيق طموحها في إفادة الجميع من خبراتها، عن طريق مشروعها الجديد المتمثل في قناة طهي تستعد لإطلاقها على موقع يوتيوب قريبا.