" وكالة أخبار المرأة "

اضطرت جامعة بروكسل إلى أن تصدر اعتذاراً لطلابها، بعد بريد إلكتروني أرسلته بمناسبة حفل التخرج، والذي أثار ضجة كبيرة وانتقادات واسعة.
وكانت كلية الطب بالجامعة البلجيكية، قد طالبت في بريدها طالبات الكلية بارتداء سترات مكشوفة الصدر لحضور حفل تخرجهن، وفق ما ذكرته صحيفة الغارديان البريطانية.


وقالت في الرسالة التي تم تداولها بين الطلاب: "من وجهة نظر جمالية، من المفضّل أن ترتدي الشابات فستاناً أو تنّورة بسترة علوية ذات فتحة رقبة مُنخفضة"، وأضافت أنه بإمكان الذكور ارتداء بدلة.
وسُلِطت الأضواء على "الرسالة المسيئة" بعدما نشرتها صفحة ULB Confessions عبر فيسبوك، مصحوبة بتعليق "فضيحة صغيرة".
ونال المنشور أكثر من 600 تعليق، تتراوح بين التشكيك والغضب، واتهم كثيرون الجامعة بالتمييز على أساس الجنس.
وكتب أحد المُعلّقين: "هل هذه مُزحة؟! هن خريجات كلية الطب ونحن نطلب منهن إظهار صدورهن؟".
وكتب آخرٌ: "أفهم ما هو الفستان، ولكني لا أفهم عبارة (مكشوف لطيف). لقد حصلتنّ على درجة الدكتوراه، ولكن من يهتم؟ أظهروا صدوركن!".
وبعد تزايد الغضب، ونشر صحيفة Parisien البلجيكية القصّة؛ قامت الجامعة بنشر ما وصفته بـ"خالص اعتذارها" عبر صفحتها بموقع فيسبوك، وحسابها بموقع تويتر.