نهاد الحديثي - بغداد - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

مجتمعنا في موضوع الزواج لا يحاصر سوى الرجل الذي يتقدم لخطبة الفتاة، فالأسرة تحاول أن تستنفر في السؤال عن شخص واحد، بل ويبحثون في جميع جوانب حياته، ويحاولون أن يعرفوا ماضيه قبل حاضره، في الوقت الذي لا يتم التعاطي مع الفتاة التي يتم اختيارها لتتزوج من الرجل بذات درجة الحرص، حيث أن الطريقة المتبعة من قبل أسرة الزوج تعتمد غالباً على التعرف على أسرة الفتاة، والتثبت أنها أسرة محترمة وجيدة، ثم بعد ذلك الانتقال إلى التعرف على الفتاة من خلال رؤيتها مرة واحدة وتقدير مستوى جمالها !! ، ثم الحكم عليها دون الاهتمام بالمرأة التي ستعيش مع ابنهم طوال حياته، وهل هي جديرة حقاً أن تكون زوجته؟، وهل هي بمستوى أخلاقي ملائم؟، مشيرةً إلى أن جميع تلك الأسئلة لا تطرح، فالخطوبة بالنسبة للرجل اختبار وتمحيص شديد في الوقت الذي يعتبر بالنسبة للفتاة نصيب، ، ربما امامه فتاة لم يعرف عنها الكثير، كيف تفكر؟، ماذا تحب؟، وماذا تكره؟، وكيف تنظر للحياة؟، وما هي أكثر الأشياء التي تؤمن بها؟، ومتى تتخلى عن قناعاتها؟ كيف تنظر للحياة الزوجية؟ ولمشروع إنجاب الأبناء؟ وكيف تفكر تجاه الرجل الذي سترتبط به؟ وما هي أكثر التجارب التي عاشتها وأثرت بها؟ وعن أي الأشخاص تبحث في حياتها كأصدقاء؟ وأسئلة كثيرة لا يعرف أجوبتها أبداً، فكل ما يعرفه شيء من التفاصيل الدقيقة عن شكلها الظاهري، وكذلك عمرها، وفي أي مرحلة تعليمية هي، وأنها وافقت على الزواج منه بعد أن أعجبت أسرته بمظهرها، لكنه في أعماقه لا يعرف أي النساء تزوج، وكيف ستكون وما هي أهم أخلاقياتها وصفاتها السلوكية؟، قلق كبير يشعر به رغم سعادته أنه سيدخل "عش الزوجية" بعد أشهر، لكنه كان يتساءل: هل سألت والدتي وشقيقاتي جيداً عن أخلاقيات العروس؟ أم أن السؤال عن أسرتها وعن مستوى جمال الفتاة هو الأهم؟ عادة ما يتم التدقيق بالسؤال على الرجل الذي يتقدم لخطبة فتاة، فيتم السؤال عن كل ما يتعلق به بشكل كبير وفي أدق الخصوصيات في حياته، في الوقت الذي يتم اختيار الفتاة للزواج بناء على سمعة أسرتها، ومستواها الجمالي، ومدى وجود التوازن الاجتماعي في حياة أسرة الفتاة، وبعض التفاصيل البسيطة، وربما غير المهمة عن الفتاة، ومن ثم يتم التوقف عند تلك الحدود في السؤال، فهي لا تخضع للكثير من التدقيق قبل طلبها للزواج، وربما ذلك ما جعل الكثير من تجارب الزواج تفشل بعد أن يعيش الرجل مع زوجة يكتشف بها الكثير من السلوكيات غير المقبولة؛ لأن أسرته فضلوها لاعتبارات غير هامة، أو ربما لا تتقاطع مع الفتاة بشكل كبير، فهل نحن بحاجة إلى السؤال عن الفتاة قبل الزواج بذات درجة الحذر مع الخاطب؟ والمفاجأة ان الكثير من تجارب الزواج تحدث ويسمع عنها، لكنها تكون مفاجئة حتى للمحيطين بأسرة الفتاة، فيحدث أن تتزوج إحداهن ولم تكن على قدر كبير من الالتزام الخلقي بشاب عرف عنه الصلاح والانضباط، فيحدث الزواج لمجرد اقتناع أسرة الشاب بشكل الفتاة الظاهري، وربما من منطلق أخوة وأب الفتاة الذين قد يتصفون بالاحترام والوضع الاجتماعي الجيد الذي لا تتقاطع الفتاة في الحقيقة معه، فيقع الرجل بعد الزواج ضحية!!0
بلا شك أن هناك الكثير من الفتيات اللاتي عرفن في أسرهن وفي محيطهن الاجتماعي أنهن غير جديرات بالثقة السلوكية، أو يتصفن بالكثير من الصفات غير المقبولة، ثم يتزوجن من رجل مميز جداً، ويكون بخلاف معطيات الفتاة فقط؛ مضيفةً أنه مازالت الفتاة في الزواج تأخذ بمعطيات أسرتها، وبالمثل الذي يقول: "أسأل عن أمها قبل ما تتزوجها"، أن ما يحدث أن تكون الأم محترمة ووقورة وعلى درجة كبيرة من الاحترام والطيبة، لكن الفتاة تكون مختلفة كثيراً عنها، مبينةً أنه يُلاحظ أن هناك فتيات يتصفن بسلوكيات غير أخلاقية، أو جرأة كبيرة تصل إلى حد الوقاحة، في الوقت الذي تختلف فيه والدتها عنها كثيراً، فيتم امتداح الأم في خطبة الزواج ويتم التفاؤل بالأم وبأخلاقياتها وينسون السؤال عن الفتاة التي تعيش مع الخاطب!!!، ويرى مختصون اجتماعيون أن المجتمع لا يتعاطى مع موضوع الزواج بشكل جيد، فمع الأسف أن الزواج لدينا ينطبق عليه المثل الشعبي القديم: "مثل البطيخ إما أبيض لا طعم له أو أحمر حلو المذاق"، تلك هي الطريقة المتبعة في الزواج، ففي السابق يتم التدقيق على الخاطب من منطلق الخوف على الفتاة، في الوقت الذي يكتفى بالسؤال عن أسرة الفتاة وعن أمور بسيطة تتعلق بشكلها، موضحةً أنه في الوقت الحالي تغيرت معطيات الزواج كثيراً، وأصبحت أكثر تساهلاً مع الرجل وأكثر تجاهلاً مع الفتاة، على الرغم أنها أصبحت في الوقت الحالي تختلف عنها قبل عشر سنوات، حيث لم تعد الفتاة الآن نموذج للخجل والتردد وعدم الخروج من البيت إلاّ للحاجة، وتتصف بانخفاض الصوت واحترام رأي والديها والتقدير لأخوتها، بل إن الفتاة في الوقت الحالي أصبحت مطالبة لحقوقها، حتى وإن كانت نزهة في السوق مع صديقاتها، مبينةً أن الأسلوب القديم في تقيم الفتاة للزواج هو نفسه لم يتغيّر، فالشاب حينما يرغب في الزواج فأسرته تبحث له عن الفتاة الطويلة أو القصيرة أو النحيلة أو البيضاء، في الوقت الذي لا تركز كثيراً كيف تفكر تلك الفتاة؟، وما هي صفاتها الشخصية؟ وتقول"د.منال محمد أمين" - أستاذة التربية بكلية البنات -: إن المجتمع العربي ينظر إلى الفتاة على اعتبارها جوهرة مكنونة، وليس هناك مساحة واسعة تمنح لها في تحركها وخروجها، فيكون هناك ثقة كبيرة أن الفتاة التي تنتمي لأسرة جيدة هي جيدة أيضاً، مع وجود بعض حالات الشواذ، مضيفةً أن الكثير من الأُسر تسأل عن الفتاة، لكنها لا تتم بالشكل المطلوب، مبينةً أن أم الخاطب تتفحص الفتاة في طريقة حديثها وتقديمها للضيافة ولكيفية علاقتها بالآخرين، لكن تلك الحرية محدودة إذا ما قورنت بالحرية الكبيرة في السؤال عن الرجل، موضحةً أن اكتشاف الرجل لبعض الصفات غير المقبولة في المرأة بعد الزواج يكون أحياناً ناتجاً من تفكير الرجل ومفهومه لمعنى الطاعة والزواج مع المرأة، حيث يتعامل معها على اعتبارها تابعاً وليس كياناً مستقلاً، فينظر لمطالبتها بحقوقها أنها سليطة اللسان أو غير مهذبة، وذلك خلل في التفكير لابد من تصحيحه،، وأكدت على أنه يوجد بعض الحالات يكون فيها الرجل استثنائياً ويتزوج من امرأة غير جديرة به، فيتحمل هنا الثمن وعدم رغبته في إفساد الحياة الزوجية أو تشتيت الأبناء، فيكون ضحية، مشيرة إلى أنه يوجد بعض النماذج لفتيات يكن فيها منضبطات جداً في منازل أسرتهن، وحينما تتزوج إحداهن تنفتح بشكل كبير نظراً لحرمانها ولحالة الكبت التي كانت تعيش فيها، وتلك أيضا مشكلة قد يعاني منها الرجل0
المرأة التي تتصف بالدين والأخلاق هي المكسب الحقيقي لأي رجل
ودعت إلى ضرورة إعادة النظر في طريقة الزواج، فلا يصبح مجرد عملية جنسية فقط، بل لابد من الرجوع إلى العادات القديمة من النظرة إلى الزواج، على اعتباره تكوين أسرة تُسهم في تطور المجتمع، ذاكرةً أن المرأة التي تتصف بالدين والأخلاق هي المكسب الحقيقي لأي رجل،، ودعت إلى ضرورة أن يكون هناك تمحيص وسؤال عن أخلاقيات الفتاة كما يحدث مع المتقدم للزواج، حتى لا يحدث الظلم للرجل، فكما أن أسرة الفتاة تمحص وتدقق لأنها تخشى على الابنة، فكذلك يجب أن تفكر أسرة الشاب بذات الطريقة حتى لا يدفع هو وحده ثمن الجهل بمن تقدم لخطبتها فسؤال الشاب عن صفات شريكة حياته مهم جداً قبل توقيع عقد النكاح ، كدلك تُصدم الكثير من النساء بعد الزواج بصورة الرجل، ويكتشفن أخطاءه وعيوبه، وربما جاهر الزوج بها دون أن يخجل، وهو يعلم أن زوجته لا تستطيع أن تفعل شيئاً حيال تلك الحقيقة؛ لأنها ببساطة أصبحت شريكة حياته، فتقف حائرة في حياة لا تعرف كيف تكمل الطريق فيها؟، وكيف تُنهيها؟، تبقى تحاول أن تساعد ذلك الزوج حتى يتغير إلى الأفضل، لكن الزوج هنا يعترف ويصر على الأخطاء!!!
إن ما نسمعه بين فترة وأخرى عن حصول بعض المشاكل الزوجية، نتيجة عدم اتضاح الرؤية للفتاة قبل الزواج، يُحتم وجود مكاتب مهمتها السؤال عن المتقدمين للزواج، وحينما يتقدم الشاب لخطبة فتاة يرجع الأب إلى هذه المكاتب لتساعده على معرفة كل شئ عنه، كما ينصح اجتماعيون وقانونيون أنه من المهم إعادة النظر في طريقة صياغة عقود الزواج، فكما يُكتب المهر والشروط والمؤخر، لابد أن توضع اشتراطات يعود إليها الزوجان بعد الزواج إذا ما أصبح هناك إخلال بها، إضافةً إلى أنه لابد من وجود لقاءات كثيرة بالشاب المتقدم قبل "عقد القران" وفي ضوء الأسرة، حتى يتم معرفة الرجل عن قرب، خاصةً أن هناك أموراً لا تُكتشف إلاّ بالاتصال المباشر مع الخاطب، وكثيرا ماتكون المرأة ضحية حياة زوجية غير متكافئة مع رجل تزوجت به، وبنت عليه آمالاً كبيرة ثم خيّبها، مضيفةً: "حتى بعد أن تكتشف أنه كان يخفي عليها الكثير من الأمور السلبية التي يفعلها في الخفاء، فإنه لا يحاول أبداً أن يُبدي خجله من ذلك، بل إن البعض يقترف الأخطاء الكبيرة ويواصل في طريقه دون خجل، وربما طلب منها أن تساعده على ذلك"، مبينةً أن هناك خللاً كبيراً في طريقة الزواج في المجتمع، فمازالت النظرة القاصرة التي تدور حول مبدأ "الرجل لا يعيبه إلاّ جيبه"، فحينما يتقدم الرجل لخطبة فتاة فإنه يسأل عن وظيفته وعن دخله المادي!، مُشددةً على أننا بحاجة إلى تغيير طريقة الزواج، لابد أن يكون هناك وضوح، وأن يحدث التقارب الفكري والقيمي في الحياة الزوجية.
واعرف زوجة عاشت مع زوج كانت تثق به كثيراً، حتى لاحظت أن لديه أعمالاً غريبة يحاول أن ينمي من خلالها ماله، وحينما حاولت أن تفهم مدى مصداقية شكوكها، أعترف زوجها أنه يحاول تحسين دخله بتلك الطريقة حتى يمنحها حياة جيدة، تتوفر فيها جميع مسوغات الرفاهية، مضيفةً أنه حينما حاولت أن تثنيه عن ذلك الطريق أصبح يتعامل معها بقسوة شديدة، ويهددها بالطلاق، وأخذ طفلها منها، مشيرة إلى أنه غالباً ما يكون موقف الأسرة غير إيجابي، فحينما لجأت إلى أسرتها وأخبرتهم بما أعترف به وما عرفته عنه نصحوها أن تصبر وتربي أبنها، مؤكدين عليها أن لكل رجل عيوبه وأخطاءه، ولابد أن تستوعب ذلك في زوجها، فيوماً ما سيتغير ويدرك الخطأ ويتوب، وذلك أفضل من الطلاق، متسائلةً: ماذا تفعل المرأة حينما تكتشف عيوب أو أخطاء كبيرة ومفجعة في زوجها، ثم يطلب منها أن تتقبل تلك الكوارث وتواصل الحياة معه؟إن الزواج في مجتمعنا يُبنى على رؤية شخصية لوالدي العريس أو العروسة، وهذه الرؤية تختلف من شخص إلى آخر، كما تعتمد على رؤية العروسة ومدى تصورها للرجل الذي ترغب بالزواج به، مضيفاً أنه يوجد هناك تهاون من قبل الآباء بالسؤال عن خاطب الفتاة بشكل دقيق، فهناك من إذا وجد الخاطب لديه وظيفة جيدة أو ثري فإنه يعتقد أنه الرجل المناسب، وبعد الزواج تتضح الحقائق، فيكتشف أن لديه سهرات، أو أنه يتعاطى المخدرات، فتصبح الزوجة ضحية، والسبب قصور السؤال عن هذا الرجل بشكل دقيق، داعياً إلى ضرورة أن يتم تبني فكرة وجود مكاتب يُبنى عملها ععلى مجال التقنية، مهمتها السؤال عن المتقدمين للزواج، فحينما يتقدم رجل لخطبة فتاة يرجع الأب إلى هذه المكاتب لتساعده على معرفة كل شيء عنه، أن المعلومات غير الدقيقة لم تعُد تتعلق بالشاب المتقدم للزواج، بل أن هناك عدم رؤية في المعلومات المتعلقة أيضاً بالفتاة، فتظهر بعد الزواج بالشكل غير الحقيقي، فكل شيء فيها صناعي، خاصةً بعد الصيحات الأخيرة من "الموضة"، التي أصبح هناك "رموش" تركيب ووصلات شعر تركيب ونفخ وشد، حتى أصبح هناك زيف في المظهر، وكذلك على مستوى السلوك، مضيفاً أننا في وقت أصبح الكشف عن الحقيقية صعباً جداً، سواء من قبل الرجل أو المرأة، مطالباً بإعادة النظر في طريقة صياغة عقود الزواج، فكما يكتب المهر والشروط والمؤخر، لابد أن توضع اشتراطات يعود إليها الزوجان بعد الزواج إذا ما أصبح هناك اخلال بتلك الشروط، كأن يكتب أن لا يكون الزوج يتعاطى المخدرات أو أي شيء آخر، مشيراً إلى أنه على سبيل المثال تعاطي المخدرات لا يتم اكتشافه إلاّ بعد الزواج، فلماذا لا يكون هناك تحليل قبل الزواج يكشف عن ما يتناوله المتقدم وما لا يتعاطاه.
خلافات الخطوبة-- بداية الانفصال
ضرورة أن يتم إعادة النظر في طريقة الزواج لدينا، فلابد أن يكون هناك لقاءات كثيرة بالشاب المتقدم قبل عقد القران، ولابد أن يحدث اللقاء المباشر بين الفتاة والشاب، وأن يحدث الحديث بينهما والنقاش في حضرة الأسرة، حتى تتم معرفة الرجل عن قرب، خاصةً أن هناك أموراً لا تكتشف إلاّ بالاتصال المباشر مع الخاطب، فربما يكون مريض نفسياً ولم يخبر بذلك، إذ إن التعرف عليه لابد أن يكون من نواحٍ عدة، اجتماعي وديني وأخلاقي، حتى تكون الصورة قبل الزواج واضحة، كل فتاة تحلم، تولد وتكبر وتدخل مرحلة النضوج الأنثوي وفي ذهنها أحلام وتخيلات الحياة الزوجية، وبناء الأسرة والاولاد، وفضاءات السعادة المفروشة بالحب، والعواطف، والايام الجميلة العذبة، غير أن الاحلام، تبقى أحلاما في كثير من الاحوال، بمعنى أنها لا تعبر الى ارض الواقع المعاش، وربما تبدأ وسائل ضياع الأحلام هذه من بدايات فترة الخطوبة، حيث مخادعة النفس، من داخل البيوت التي تعاني صقيع البرد في فصل الصيف الحار جمعنا بعض الحكايات التي تفرض سؤالا حائرا، من المسؤول عن اختيار زوج المستقبل وهل تتحول الخلافات الهادئة إلى نيران تحول مساحات الأمل البيضاء إلى غيوم رمادية اللون؟مع الأسف حينما تكتشف الزوجة عيوب زوجها أو بعض الأمور السلبية التي يعملها بالخفاء فإنها هنا لا تستطيع أن تفعل شيء؛ لأن بنود العقد للزواج لم تتضمن شيئاً، ولا تخدمها في ذلك، لكن حينما تكون هناك بنود يتضمنها عقد الزواج، فإن ذلك قد يحمي الزوجة، مُبيناً أنه لا يجب أن تلام الزوجة من قبل المجتمع أو الأسرة إذا مارغبت أن تنفصل عن رجل لا يتوافق معها في القيم أو اكتشفت عنه أمور سلبية، متأسفاً أنه في القضاء لا يتم مراعاة الزوجة في الحكم إذا ما رغبت أن تنفصل عن زوجها لاختلافات قيمية، أو اكتشفت أنه بخيل أو كاذب؛ لأن تلك أمور صعب التحقق منها، مؤكداً على أن الزواج في النهاية هو مصير لا يتم الكشف عنه إلاّ بعد التجربة، فإمّا أن يسعد الإنسان بذلك المصير أو يتعس في حياته0
بعد الاتفاق على الزواج وربما تجهيز مايلزم..ربما بعد عقد القرآن أو بعد فترة خطوبة قصيرة أو طويلة يقرر أحدهما الانفصال قبل الزواج..علامات التعجب تعلو وجوه الأهل من الطرفين..هذا ما عاشه البعض، فما الذي يحدث؟ هل هذا الانفصال تدمير لعلاقة كانت على وشك أن تدوم أم أنه إنقاذ قبل أن تقع الفأس بالرأس على حد تعبير المؤيدين لهذا النوع من الانفصال فضلا عن الخسائر المادية..تعالوا معنا من خلال هذا التحقيق نستطلع آراء أصحاب الشأن ثم نرى وجهة نظر الدين والمجتمع،، ونعتقد ان الانفصال قبل الزواج من النعم العظيمة حيث يكتشف العروسان مدى تناسبهما، المعضلة الكبرى في مجتمعنا هي كيفية تعرف الطرفين على طباع وسلوكيات البعض دون زواج واقصد بالزواج عقد القران فلا يسمح في عاداتنا الجلوس مع الخاطب دون رباط شرعي، وهنا تكون المشكلة، حيث يصبح الانفصال طلاق رسمي وكثيرون هم ضحايا هذه القصص حيث لم يسمح الاهل لبناتهم برؤية الخاطب أكثر من خمس دقائق فضلاً عن الحديث معه، حيث وضوح شخصية الطرفين في فترة ما بعد عقد القِران أو الخطوبة تشكل مرحلة تصادم في شخصياتهما المختلفة ويظهر في هذه المرحلة بطريقة واضحة اختلاف النفسيات وعدم التوافق أو العكس،، على أنه في صالح الطرفين لانكشاف الصور الحقيقية واتخاذ القرار بناء على هذه الحقائق، بالرغم من ذلك تبقى أمور لا يمكن أن يعرفها طرف عن الآخر إلا بالعشرة، وأن اختلافات المستويات المعيشية أو التعليمية يظهر في هذه المرحلة وكذلك تدخل الأهل في خصوصيات الزوجين لاسيما من طرف أهل الزوج
ويقول احد رجال الدين-: إنّ من أعظم أسباب الانفصال عدم الاتفاق المسبق على الشروط الشرعية، وإذا جاء وقت عقد النكاح يفاجأ وليُّ الزوجة العريس بشروط جديدة لم يعرضها على العريس من قبل، وقد تكون تلك الشروط غير منطقية وليس بوسع الزوج تحقيقها ، ويجامل الزوج ويوافق على تلك الشروط وهو في الأصل غير مقتنع، ومن الأسباب ايضا  تدخل أقارب الزوجين ومحاولة إملاء شروط غير منطقية وغير معقولة، فيتسبب ذلك في إحداث عدم رضا أحد الطرفين فيحصل الشقاق والانفصال، ومن أسباب الانفصال عدم تحري الصدق والدقة في المعلومات الهامة مثل إعطاء العمر الحقيقي للزوج أو الزوجة، فمثلاً أهل الزوجة يخبرون بأنّ عمر الزوجة عشرون سنة وبعد إجراء العقد يتبين للزوج أنّ عمرها تجاوز 25 سنة وذلك بعد قراءته لتاريخ الميلاد من واقع السجل المدني لوالد الزوجة، وقد يقع الأمر من الزوج حيث يذكر أنّ عمره 30 سنة ويكتشف أهل الزوجة أنّ عمره قارب الأربعين سنة فيطالب أهل الزوجة بالانفصال، وكان ينبغي على أهل الزوجة والزوج تبين العمر الحقيقي، ومن أسباب الانفصال عدم الإفصاح عن وجود أمراض أو عيوب شرعية وهذا من الكذب والخداع وهو منهيّ عنه في الاسلام
أن الكثير من الشباب والشابات يقدمون على الزواج مدفوعين بآمال عريضة وتوقعات عن الطرف الآخر في كثير من الأحيان مبالغ فيها فبعد انقضاء شهر العسل وتفتر مشاعر الحب بين العروسين، وبعد مرور السنوات الأولى من الزواج تبدأ العلاقة تتدهور ويبدأ الطرفان يبحثان عن أسباب هذا الفتور، والمشاعر القوية خلال فترة شهر العسل تصنع غشاوة على عيني الزوجين وتحجب رؤية الأمور على حقيقتها وإدراك نواحي القصور في كل منهما، وهذا هو السر الحقيقي وراء السعادة الزوجية في مراحل حياتهما الأولى بأيام شهر العسل، غير أن تغيير مشاعر الزوجين وطريقة استجابتهما لعواطفهما إنما ترجع إلى اعتدال المشاعر والعواطف المتدفقة بين الزوجين بعد فترة الزواج. وغالباً ما تعود أسباب فتور العلاقة بين الزوجين لعوامل منها عدم الاختيار الموفق للطرفين في انتقاء شريك حياته إذ غالبا ما تظهر الخلافات وتشتد حدتها يوما بعد يوم ويترتب عن ذلك الإحساس بالندم والإحباط مع الاضطرار إلى معاشرة الآخر لوجود الأولاد وغالبا ما تنتهي العلاقة بالفشل، إضافة للشعور بالملل الذي يقود للشعور بالفتور، حيث يميل كل منهما للهروب من القفص الذهبي الذي يُرى عندها أنه سجن إلى الأصدقاء أو الأهل وتكثر الشكوى وحتى الندم على الزواج، و الأزواج يختلفون في التعبير عن سخطهم من الحياة الزوجية فالبعض يلجأ إلى الانفصال، أو الزواج للمرة الثانية، أوالشكوى المستمرة، أو الهروب من المنزل وعدم تحمل المسؤولية، والبعض منهم يلجأ لما يسمى "العنب الحلو" أي أنه يقول أن الحياة الزوجية جميلة ورائعة وهو في حقيقة الأمر يعيش حياة تعيسة، والأخطر من ذلك أن يصبح كل من الزوجين يتمنى ألا يرى الآخر أو حتى يتمنى له الشر، ولا شك أن العامل الهام في استمرار الحياة الزوجية وعدم تحولها إلى سجن هو التوافق الفكري بين الزوجين أي أن يكون بمستوى متقارب