لبنى سالم - " وكالة أخبار المرأة "

ربّما تكون آثار الحرب أخطر من الحرب نفسها. الظروف القاسية التي يعيشها الأهل تدفعهم إلى تزويج الفتيات القاصرات. ونادراً ما يسلمن من الآتي، سواء أكان عنفاً أم طلاقاً أم هجراناً.
منذ بدأت الحرب في سورية، وتدهورت أوضاع السوريّين المعيشية، كثرت حالات زواج القاصرات، وهو ما تحذّر منه منظّمات المجتمع المدني وحقوق الأطفال، خصوصاً أنّ هذه الظاهرة بدأت تزداد أكثر مع استمرار الحرب والنزوح وتدهور حال المواطنين اقتصاديّاً.
هذه الظروف تحرم مئات القاصرات في سورية من طفولتهن بهدف الزواج، لتبدأ المشاكل، منها الطلاق المبكر أو فقدان الزوج، في وقت تتعرض أخريات للتعنيف والاغتصاب، ممّا يزيد من حالات الاكتئاب ومحاولات الانتحار بين الفتيات الصغيرات.
في هذا السياق، تعزو المحامية السورية زهرة الحكيم، هذه الظاهرة إلى غياب القانون في معظم المناطق السورية، وضعفه في مناطق أخرى. تضيف: "ليس هناك سلطة فعلية تضمن حقوق الزوجة أو الطفلة بشكل عام. فكيف إذا ما كنّا نتحدث عن زوجة طفلة، لم تنضج شخصيّتها بعد، ومن السهل اقناعها أو إجبارها على الزواج، حتى قبل أن تعرف معناه". وتشير إلى أن ما يحدث بحق هؤلاء الفتيات جريمة لا تقل سوءاً عمّا يتعرض له السوريون من عنف وإجرام على يد النظام السوري وغيره.
وترى الحكيم أنّ حجم هذه الظاهرة ما زال غير محدد بشكل دقيق، لافتة إلى أن أكثر من 70 في المائة من حالات زواج القاصرات عرفية، وهي زيجات لا تسجّل ضمن المؤسسات القانونية، ما يعني صعوبة إحصائها. وتشير تقديرات بعض المنظّمات الدولية المعنية بحقوق الأطفال، إلى أن حالات زواج القاصرات زادت من 13 في المائة قبل الحرب إلى 50 في المائة بعدها. أما حالات التعنيف والانتهاكات الأخرى كالاغتصاب وغيره، فيصعب تحديدها في ظل تكتم الفتيات والأهل. تتابع: "للأسف، فإن الحديث عن مشاريع دعم المرأة وحمايتها لا يلبّي حتى 10 في المائة من الحاجة الفعلية. كلّ هذا لن يتوقف إلّا مع توقف الحرب وآلة القتل. وإذا ما استمر الوضع على ما هو عليه، نتوقع أن تكون النتائج كارثية على المجتمع السوري".
تعنيف
في الوقت الحالي، تزداد نسبة الأزواج الذين يعنّفون زوجاتهم، أي الفتيات القاصرات. فاطمة (إسم مستعار)، هي طبيبة نسائيّة تعمل في ريف إدلب. تقول إنّ عدد ضحايا التعنيف الأسري يزداد بشكل مخيف، خصوصاً بين صغيرات السن. مع ذلك، يصرّ معظم الناس على التعتيم على هذه الحقائق. تضيف: "أعمل هنا منذ 12 عاماً، لكنّني أرى حالات مخيفة لم أشهدها من قبل". وتروي قصّة إحدى الفتيات، وتبلغ من العمر 17 عاماً. تقول: "قبل أشهر، راجعتني هذه الفتاة، وقد جاءت برفقة والدتها. مضى على زواجها ثلاثة أعوام، وكانت حاملاً بطفلها الثاني. أثناء فحصي لها، وجدت علامات تعنيف مخيفة على جسدها. كانت قد كسرت يدها سابقاً، من دون أن تعالج بطريقة صحيحة، ما أدى إلى تشوّه في شكل الساعد، بالإضافة إلى كسر جديد في ساقها، وكدمات في كل أنحاء جسمها، كأنّها خرجت للتو من غرفة تعذيب. بعدما استفسرت من والدتها، عرفت أن زوجها يفعل هذا بها، وأن عائلتها خائفة من أن يطلقها لأنها لا تملك المال لرعاية طفليها".
تضيف الطبيبة: "سارة، الطفلة والأم التي أتحدث عنها، مدمرة نفسياً وجسدياً. أخبرتني أمها أنها لا تتعامل مع طفلها كأم. تكتفي بإطعامه وتحمله كأنه طفل غريب عنها. الفتاة والطفلان ضحايا". تتابع: "هناك ما هو أسوأ، إلا أنه لا يمكن نقل جميع القصص. للأسف، لا يسعني إلا تقديم المساعدة الطبية وبعض النصائح. لكن تحتاج هذه الفتيات إلى من يحميهن، وإلى قانون وأهل يساندونهن، والتوعية. مؤخّراً، هاجم أحدهم عيادتي لأنّني وصفت مانع حمل لزوجته القاصر التي أنجبت للتو، والتي كاد الحمل في هذا السن أن يودي بحياتها".
ليلة أو شهر
في ظلّ الفقر والتشرّد، كثرت الزيجات قصيرة الأمد. تقول أم خالد، وهي مدرسة متقاعدة تعيش في مدينة إدلب: "الفقر يدفع عائلات كثيرة إلى تزويج الفتيات في مقابل بعض الدولارات. يومياً، نسمع قصصاً عن طلاق فتيات قاصرات. وقد شهدت قصة إحداهن بنفسي". تضيف: "كانت الساعة الثانية عشرة ظهراً، والطائرة الحربية تحوم في الأجواء. كنّا نجلس في مدخل البيت، خائفين من أن تكون القذيفة من نصيبنا هذه المرة. بعدها، طرق باب منزلنا بقوة، ففتحته سريعاً ظنّاً أن زوجي قد عاد إلى المنزل بسبب القصف، لكنّني وجدت فتاة صغيرة خائفة. قالت لي إنها خائفة جداً، وطلبت الاحتماء في بيتي. أدخلتها سريعاً من دون أن أعلم من تكون. في ذلك اليوم، أدت الغارة إلى سقوط خمسة شهداء. حين أتيح لي أن أتحدّث معها، فوجئت أنها تسكن في الطابق العلوي في البناء الذي نقيم فيه. إسمها علا وعمرها 15 عاماً. كانت منهكة جداً وشاحبة وخائفة من القصف. بعدما هدأت قليلاً، أخبرتني قصتها. قالت إنها من عائلة فقيرة نازحة كانت تقيم في أحد المخيمات، وتزوجت منذ نحو أسبوع من رجل يكبرها بنحو 15 عاماً، وقد جاء بها إلى هذا المنزل شبه المهجور. قضى معها ليلة واحدة ثم اختفى، وطلب منها ألّا تخرج من المنزل على الإطلاق إلى أن يعود، من دون أن يترك لها مالاً أو طعاماً".
تتابع: "على مدى أسبوع، لم تجرؤ الفتاة على الخروج من المنزل إلّا حين سمعت صوت القصف. خفت عليها وطلبت منها أن تبقى عندنا إلى أن يعود زوجها، لكنّها لم تجرؤ على فعل ذلك، علماً أنها لم تكن متأكدة من عودته. استعلمت عن مكان أهلها، وأخبرتهم عن وضعها. وصل والدها بعد يومين، وفي الوقت المناسب. كان زوجها قد عاد وقضى معها ليلة واحدة ثم طلّقها، وطلب منها أن تعود إلى أهلها". وتشير إلى أن أهلها اختاروا تزويجها، بسبب الفقر والنزوح، إلى أول رجل قدّم لهم بعض المال. "من يصدق أنهم قضوا على مستقبل هذه الفتاة في مقابل مائتي دولار فقط، ومن دون أي عقد زواج قانوني يثبت زواجها أو يضمن حقوقها. حين رأيت والدها، لمته على ما فعل، فرد بأن هذا نصيبها".
قصة علا انتهت بالطلاق، في وقت تعاني قاصرات أخريات بسبب اختفاء أزواجهن. وتروي أم أسماء، وهي نازحة في مخيم الكرامة، أن ابنتها الوحيدة تزوجت قبل نحو عام، وكان عمرها 16 عاماً. "وافقنا على تزويجها لأننا نازحون، وأردنا لها ظروفاً أفضل. عاشت مع زوجها في مدينة بنش، وكان يعاملها بلطف، ولم نتوقع منه أي سوء. كان يغيب أياماً عن المنزل ويعود. في إحدى المرّات، غاب ولم يعد، وكانت ابنتي حاملاً. بقيت في المنزل نحو شهر، وبدأ صاحب البيت يطالبها بدفع بدل الإيجار، فعادت إلينا. حاول والدها البحث عن زوجها من دون نتيجة. يقول البعض إنه مات بغارة جوية، أو ذهب إلى تركيا".