" وكالة أخبار المرأة "

تعد الملابس الداخلية من التفاصيل التي تهتم بها المرأة، إلا أن العديد من النساء يرتكبن بعض الأخطاء في اختيار الملابس الداخلية الأنسب لهن.
من أجل ذلك، أوضح عدد من أطباء النساء بعضَ الأخطاء الأكثر شيوعاً، التي من الممكن أن تكون لها تداعيات على صحة المرأة، نستعرض 6 منها فيما يلي نقلاً عن Edinstvennaya الروسية:
1-G-String

تعتقد أغلب النساء أن ارتداء الـ G-String (السترينغ) يجعلها أكثر إثارة أمام الرجل. إلا أن معظم الأطباء يقول إن تركيبة هذا النوع من الملابس الداخلية تجعلها غير مريحة، ما يعني أنه من الضروري تجنب ارتدائها بصفة يومية.
وفي حال رغبت المرأة أن تبدو مثيرة أمام الزوج، يمكن الاكتفاء بارتدائه لفترات قصيرة تسبق العلاقة الحميمة تجنباً لأي مضاعفات.
2- الملابس المصنوعة من الحرير

إن الملابس الداخلية المصنوعة من الحرير و"الدانتيل" جميلة ومسموح بارتدائها في بعض المناسبات الخاصة، إلا أنها غير عملية ولا يُنصح باستخدامها بصفة يومية.
في المقابل، تعد الملابس القطنية أنسب للاستخدام اليومي وأكثر عملية، خاصةً أن القماش القطني يمنع حدوث الالتهابات وتكاثر البكتيريا مقارنةً بالأقمشة الأخرى.
3- عدم تغيير الملابس بعد الرياضة

غالباً، تنسى أو تتجاهل بعض السيدات تغيير الملابس الداخلية بعد ممارسة الرياضة أو التعرق الشديد.
إلا أن الخبراء والمختصين في أمراض النساء يصرون على أهمية تغيير الملابس الداخلية بعد ممارسة الرياضة مباشرة، نظراً لأن حرارة الجسم والعرق والرطوبة من شأنها أن توفر الظروف الملائمة لتكاثر البكتيريا، وبالتالي ظهور مشاكل صحية.
4- استعمال منعم الثياب

تستعمل الكثير من النساء مساحيق تعطير الملابس المنعمة بهدف إضفاء الرائحة العطرة على ملابسهن.
لكن قد يكون استعمال هذه المساحيق بمثابة كارثة حقيقية على صحة المرأة، نظراً لأن بشرة المنطقة الحميمة تعد حساسة جداً مقارنة ببقية مناطق الجسم، وبالتالي، فإن هذه المعطرات المصنوعة من مواد كيميائية ستسبّب تهيجاً شديداً لبشرة السيدة، الأمر الذي دفع الأطباء إلى تجنب استخدامها.
5- مقاس الثياب الداخلية

من المهم التأكد من مقاسات الملابس الداخلية الخاصة بك، لأنها بالإضافة إلى الآثار التي ستخلفها على الجلد، ستسهم في ظهور بعض المشاكل الصحية.
لذلك من الضروري ارتداء ملابس داخلية مريحة حتى تتمكن المرأة من التحرك والمشي بطريقة مريحة، وهذه القاعدة تنطبق على بقية الملابس الأخرى التي ينصح العلماء بأهمية أن تكون مريحة.
6- استخدام نفس الملابس الداخلية ليومين متتاليين

قد يقوم عدد من النساء بهذا الخطأ الذي يحذر الأطباء من مدى خطورته، إذ أثبت العلماء أن عدم تغيير الملابس الداخلية لمدة تفوق 24 ساعة يجعل منها أرضية خصبة لتكاثر البكتيريا ولحدوث الالتهابات.
7- لماذا يعدُّ من المهم النوم عارية؟

في أغلب الأوقات، تكون منطقة الأعضاء التناسلية مغطاة بالملابس، إلا أنه مهما كانت نوعية القماش المصنوعة منه الملابس، فإنها ستمنع عملية تنفس المنطقة.
وتجدر الإشارة إلى أنه أثناء النوم تميل أغلب النساء إلى ارتداء سراويل، لكن صرَّح بعض الأطباء بأنه من الممكن أن تنام المرأة عارية إذا كانت تعاني من بعض التهابات الجهاز التناسلي.