" وكالة أخبار المرأة "

قامت ليندا صرصور المواطنة الفلسطينية الأمريكية، بحملة لجمع التبرعات لإصلاح مقابر يهودية في مدينة "سانت لويس" تم تكسير قبورها قبل أسبوع.
وذكرت وسائل إعلام عبرية أن صرصور استطاعت أن تجمع 65 ألف دولار، أكثر من المبلغ المطلوب لإعادة الترميم وهو 20 ألف دولار.
وتعتبر الشابة صرصور من مؤيدي منظمة (BDS) الدولية لمقاطعة الاحتلال الإسرائيلي، وكل أجندتها موجهة ضد "إسرائيل.
وفي سياق متصل، قال رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن إدانة الرئيس الامريكي دولاند ترامب لتدمير مئة شاهد لقبور يهودية في سانت لويس هو أمر بالغ الأهمية.
والجدير ذكره فان اسرائيل بحكوماتها المتتالية هدمت عدد كبير من المقابر الإسلامية في القدس وفي الأراضي المحتلة عام 48، وأنها تحاول منذ أسابيع منع الآذان وحرية التعبير للأديان في الأراضي المحتلة.