عمان - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

بلغ عدد موظفي وموظفات البنوك العاملة في الأردن 20095 منهم 13212 موظفاً وبنسبة 65.75%، و 6883 موظفة وبنسبة 34.25%، وذلك حتى نهاية عام 2015 ووفقاً لما جاء في التقرير السنوي لعام 2015 والصادر عن جمعية البنوك في الأردن.
وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" الى أن التمثيل النسائي في العمل بقطاع البنوك في الأردن يعتبر من أعلى النسب، فمن بين كل ثلاثة موظفين هنالك موظفة واحدة تعمل في أحد البنوك الـ 25 المنتشرة في المملكة، الأردنية منها والأجنبية.
هذا وقد إرتفع عدد الموظفين ذكوراً وإناثاً الذين يعملون في البنوك بنسبة 33% خلال تسع سنوات، حيث كان عددهم خلال عام 2007 بحدود 15065 موظفاً وموظفة، فيما إرتفع عدد الإناث خلال الفترة ذاتها بما نسبته 40%، حيث كان عدد الموظفات خلال عام 2007 بحدود 4905 موظفات ليصبح 6883 موظفة خلال عام 2015.
ومن حيث المستوى التعليمي، فقد بين التقرير بأن 69.4% من الموظفين ذكوراً وإناثاً يحملون شهادة الدبلوم العالي أو البكالوريس (13941 موظفاً وموظفة)، و 11.9% يحملون شهادة الدبلوم (2383 موظفاً وموظفة)، و 7.7% مستواهم دون التوجيهي (1542 موظفاً وموظفة)، و 6.3% يحملون شهادة الماجستير (1263 موظفاً وموظفة)، و 4.5% يحملون شهادة التوجيهي (911 موظفاً وموظفة)، وأخيراً 0.3% يحملون شهادة الدكتوارة (55 موظفاً وموظفة).
وبحسب الفئات العمرية، فإن 63.3% من الموظفين والموظفات أعمارهم ما بين 25-39 عاماً (12715 موظفاً وموظفة)، و 24.2% منهم أعمارهم ما بين 40-59 عاماً (4854 موظفاً وموظفة)، و 12.2% منهم أعمارهم أقل من 25 عاماً (2453 موظفاً وموظفة)، وأخيراً 0.4% منهم أعمارهم تزيد عن 60 عاماً (73 موظفاً وموظفة).
وتضيف "تضامن" بأنه وحسب الحالة الاجتماعية، فإن 61.9% من الموظفين والموظفات متزوجون ومتزوجات (12434 موظفاً وموظفة)، و 38.1% منهم عازبون وعازبات (7661 موظفاً وموظفة).
وقد إستحوذت محافظة العاصمة على أعلى نسبة بناءاً على التوزيع الجغرافي، حيث أن 84% من الموظفين والموظفات يعملون فيها (16870 موظفاً وموظفة)، تلاها محافظة إربد وبنسبة 4.8% (958 موظفاً وموظفة)، ثم محافظة الزرقاء 3.7% (734 موظفاً وموظفة)، ومحافظة البلقاء 1.6% (331 موظفاً وموظفة)، ومحافظة العقبة 1.3% (264 موظفاً وموظفة)، ومحافظة الكرك 1.2% (247 موظفاً وموظفة)، ومحافظة المفرق 0.7% (145 موظفاً وموظفة)، ومحافظة معان 0.7% (140 موظفاً وموظفة)، ومحافظة مادبا 0.7% (132 موظفاً وموظفة)، ومحافظة جرش 0.5% (103 موظفين وموظفات)، ومحافظة عجلون 0.5% (95 موظفاً وموظفة)، وأخيراً محافظة الطفيلة 0.4% (76 موظفاً وموظفة). 
يذكر بأنه وخلال عام 2015 تم قبول إستقالة 2793 موظفاً وموظفة، ويشمل ذلك كافة الذين تركوا الخدمة لجميع الأسباب ومنها الإستقالة الطوعية أو التقاعد، فيما تم تعيين 3298 موظفاً وموظفة.
وفي مجال بناء القدرات الوظيفية، فقد شاركت 13133 موظفة في دورات تدريبية في مراكز التدريب التابعة للبنوك نفسها (28200 موظفاً من الذكور)، و 2233 موظفة شاركت في دورات تدريبية في مراكز تدريب محلية (5196 موظفاً من الذكور)، فيما شاركت 109 موظفات في دورات تدريبية خارج الأردن (338 موظفاً من الذكور). علماً بأن أي موظف أو موظفة قد يكون شارك/شاركت في أكثر من دورة تدريبية.
وتشيد "تضامن" بدور قطاع البنوك العاملة في الأردن في تمكين النساء والفتيات إقتصادياً، وتأمل أن تتضمن تقارير جمعية البنوك في الأردن مستقبلاً، معلومات مفصلة حسب الجنس حول الحالة الإجتماعية والمؤهلات العلمية والفئات العمرية والتوزيع الجغرافي، لأهمية ذلك في تحليل ودراسة توجهات الإناث الخاصة بالتشغيل ولمعرفة التحديات والمعيقات التي تحول دون مشاركتهن بصورة أكبر.
كما تأمل "تضامن" بأن يتضمن التقرير القادم معلومات أوفى حول المواقع والمناصب والمهام التي تتولاها النساء والفتيات داخل قطاع البنوك، وذلك لبيان مدى مساهمة النساء في مواقع صنع القرار داخل هذا القطاع وقدرتهن على الوصول الى تلك المواقع.
يشار الى أن التمثيل النسائي في مجلس إدارة جمعية البنوك في الأردن هي 20%، حيث يتكون المجلس من 10 أعضاء من بينهم سيدتين (معالي السيدة ناديا السعيد وسعادة السيدة سيمونا بشوتي).