" وكالة أخبار المرأة "

نشرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، مقطع فيديو تظهر فيه مجموعة من النساء الصينيات وهن يتدربن على الفنون القتالية، والدفاع عن النفس، ويتعرضن لاختبارات قاسية، لقياس قدرتهن على تحمل الألم.
وعلى الرغم من وجوههن الملائكية، إلا أن لتلك النساء قوة لا يستهان بها، حيث تظهر امرأة في إحدى اللقطات، وهي تحطم زجاجة على رأس إحدى المتدربات.
وفي الآونة الأخيرة، ازداد الطلب على الحارسات الشخصيات في الصين، بدلًا من الذكور، لأن بإمكانهن التخفي بشكل جيد، والتظاهر بأنهن مجرد مساعدات أو سكرتيرات، ويحصلن على أجور أعلى من نظرائهن الرجال.
كما بدأت سيدات الأعمال أيضًا في تجنيد حارسات شخصيات بدلًا من الذكور، لتجنب مساءلتهن حول علاقتهن مع الرجال.
وتخوض كل متدربة منهن فترة تدريبية مدتها 10 أشهر، يقمن خلالها بالتمرينات الشاقة، من أجل تأهيلهن لحماية رجال الأعمال الأثرياء، ويعود تاريخ أول تدريب جماعي للحارسات الشخصيات في الصين إلى العام 2012.
وفي العام الماضي، تم تكريم إحدى الحارسات الشخصيات، لأنها تصدت بشراسة لجماعة من اللصوص.
وأصبحت هذه الحارسة حديث الإعلاميين في بلدها الأصلي فيتنام، بعدما ظهرت في مقطع فيديو وهي تبرح مجموعة من اللصوص ضربًا عندما حاولوا اقتحام وسرقة متجرها.