" وكالة أخبار المرأة "

انضمت رسميًا، أول ثلاث نساء في التاريخ إلى صفوف «مشاة البحرية الأمريكية» التي حافظت على سرية أسمائهن حتى تتم تدريباتهن على العمل بوحدتهن الجديدة بشكل جيد.
وأوضحت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية أن وزير الدفاع السابق آشتون كارتر فتح الانضمام للنساء للمراكز القتالية اعتبارًا من أول يناير 2016 منهيًا بذلك قرونًا من التمييز بين الرجال والنساء داخل صفوف الجيش.
وكان سلاح البحرية الأمريكية هو الوحيد الذي تقدم بطلب للحصول على استثناء بمنع تولي النساء مناصب فيه باعتباره يضم وظائف خطيرة، ولكن طلبه قوبل بالرفض.
على عكس كارتر، لم يبدِ وزير الدفاع الأمريكي الجديد بإدارة ترامب "جيمس ماتيس" اهتمامًا بمشاركة المرأة في الجيش، مرجحًا أن يتسبب ذلك في خفض المعايير داخل الصفوف.