القاهرة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

أكدت منظمة المرأة العربية أن المرأة العربية أثبتت قدرتها على الثبات أمام الظروف العصيبة في الفترة الحالية التي تعيشها المنطقة العربية من النزاعات و الصراعات كانت المرأة فيها الأكثر تضررا بسبب العنف و النزوح و التهجير وإستنادا إلى ذلك ، إهتمت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية و منظمة المرأة العربية بإصدار إستراتيجية إقليمية " لحماية المرأة العربية : الأمن و السلام " بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة
و هدفت الإستراتيجية إلى ضمان المرأة العربية لحقها في الحماية من جميع أشكال العنف القائم على النوع الإجتماعي في وقت النزاعات المسلحة و حصولها على حقوقها دون تمييز ، كما هدفت الاستراتيجية إلى وضع إطار عربي عام يعمل على إيجاد بيئة تتعامل مع النوع الإجتماعي بشكل إيجابي من خلال تحفيز سائر الجهات العربية ذات العلاقة و صانعي القرار على المستوى الوطني والعربي لحماية المرأة من جميع أشكال العنف. و قد تضمنت الإستراتيجية عدة مراحل هي الأمن و الإستقرار والمرأة في حالات الطوارئ و النزاعات المسلحة.
تقوم الإستراتيجية على أساس تعزيز مشاركة المرأة في صنع القرار و رسم السياسات و تمكين المرأة من جميع الجوانب الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية في مراحل الاستقرار و اشراكها في مفاوضات و حل النزاعات و بناء السلام و الحفاظ عليه بالاضافة الى مشاركتها في تطبيق اتفاقيات و مبادرات السلام على المستوى العربي و مشاركتها في إعادة  الاعمار و أيضا تقوم على  تطوير خطط العمل الوطنية المناهضة للعنف ضد المرأة ورفع الوعي بحقوق المرأة ورصد واقع النساء في مناطق النزاعات المسلحة وربطها ببرامج التدخل و الإغاثة و برامج مواجهة الأثار النفسية و المادية و الإجتماعية و الإقتصادية الناجمة عن النزاعات المسلحة و تقديم المساعدات القانونية للنساء الاتي تعرضن للعنف و تعزيز قدرة المؤسسات على حماية المرأة من العنف و إيجاد خدمات صحية و إجتماعية و قانونية للنساء المعنفات. 
و تدعو منظمة المرأة العربية الدول العربية جميعها بالتفاعل لتنفيذ الاستراتيجية حتى نحقق الطموح في اشراك المرأة في صنع القرار في الامن و السلام .