القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

نشرت مجلة «فوربس» الأمريكية قائمتين بأقوى السيدات العرب في الحكومات العربية، وأقوي السيدات العرب في العالم خلال عام 2016.
و تصدرت قائمة «فوربس» لأقوى السيدات العرب في العالم المصرية ،بنت الإسكندرية، نعمت شفيق، نائب محافظ البنك المركزي البريطاني (بنك إنجلترا)، ووصفت المجلة أن «شفيق» تباشر مهام منصبها منذ عام 2014،في أصعب أدق لحظات الاقتصاد البريطاني بعد تصويت خروج البلاد من الإتحاد الأوروبي«بريكسيت».
وأشارت المجلة إلى أن «شفيق»،54 عاما، كانت أصغر نائب لرئيس البنك الدولي بتقلدها المنصب وعمرها 36 عاما، بجانب توليها منصب نائب المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي بين عامي 2011 و2014، وتلتها في المركز الثاني اللبنانية، أمل كلوني، المحامية في القانون الدولي وحقوق الإنسان، والتي اشتملت قائمة عملائها مؤسس موقع التسريبات «ويكيليكس»، ورئيس الوزراء الأوكراني السابق، يولي تمشينكو، كما مثلت الحكومة اليونانية في محاولاتها لاستعادة الآثار اليونانية من بريطانيا.
وجاءت في المركز الرابع وزيرة العمل الفرنسية، مريم الخوماري، والمولدة بالمغرب، والتي تبنت مجموعة من الإصلاحات في قوانين العمل الفرنسية، وتلتها في المركز الخامس، وزيرة التعليم الفرنسية، نجاة بلقاسم، ذات الصول المغربية أيضا، وأصغر وزيرة تقلدت هذا المنصب في تاريخ الحكومة الفرنسية، فيما جاءت السيدة الأولى الأفغانية، رولا غاني، في المركز السادس، والجدير بالذكر أن «غاني»، صاحبة الأصول اللبنانية، انضمت لقائمة مجلة «تايمز» الأمريكية ،العام الماضي، من ضمن أكثر الشخصيات تأثيرا بالعالم.
وحلت هالة جوراني،الصحفية والمذيعة بشبكة قنوات «سي.إن.إن» الإخبارية الأمريكية، ذات الأصول السورية، في المركز التاسع في قائمة أقوي النساء العرب في العالم.
وفي المركز العاشر والأخير، خديجة أريب، كأول هولندية من أصل مغربي تتولى رئاسة البرلمان الهولندي، والتي تم انتخابها في عام 2016، والجدير بالذكر أن أبرز اهتمامات «أريب» في عالم السياسة، محاربة العنصرية وصحة المرأة.
واحتوت قائمة النساء العرب في الحكومات العربية على مصريتان في المركزين الثاني والثالث على الترتيب وهما: داليا خورشيد،وزيرة الاستثمار، التي تولت حقيبتها الوزارية أوائل 2016، كأول سيدة في هذا المنصب رفيع المستوى خلال فترة من عدم الاستقرار الاقتصادي وتخبط مستقبل الاستثمار في #مصر، بالإضافة إلى غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، والتي وفقا للمجلة لعبت دورا محوريا في قرار البنك الدولي لمد برنامج «تكافل وكرامة» بمقدار 400 مليون دولار.
وتصدرت القائمة وزيرة التسامح الإماراتية، شيخة لبنى القاسمي، كأول امرأة إماراتية تتولي حقيبة وزارية في الحكومة الإماراتية، والتي تولت من قبل وزارة التنمية والتعاون الدولي، ووزارة التجارة الدولية.