دبي - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

كشف نادي دبي للصحافة بالتعاون مع البرنامج الوطني للتسامح عن تنظيم لقاء "مساء التسامح" ضمن أجندة الدورة الثانية لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، والتي تنطلق أعمالها (غداً الثلاثاء 13 ديسمبر) تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. وتستمر على مدار يومين في قاعة الشيخ سعيد بمركز دبي التجاري العالمي.
وسيحظى لقاء #مساء_التسامح بمشاركة معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي – عضو مجلس الوزراء، وزيرة الدولة للتسامح و100 شخصية من أبرز الوجوه المؤثرة ورواد شبكات التواصل الاجتماعي المشاركين في قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، إذ يهدف هذا اللقاء تفعيل دور رواد التواصل الاجتماعي نحو تعزيز قيم التسامح في العالم العربي".
وبهذه المناسبة، قالت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي "نشكر الإخوة والأخوات في نادي دبي للصحافة على تنظيم هذا اللقاء مع نخبة من رواد التواصل الاجتماعي العرب، وحقيقةً لهؤلاء الرواد دور حيوي ومهم في إثراء قيم التسامح والوئام والتعايش والاحترام، وذلك من خلال نشر المحتوى الإيجابي لهذه القيمة الإنسانية النبيلة التي تجمع مختلف الشعوب دون النظر إلى الأصل أو اللون أو الدين أو الطائفة أو العرق أو المركز الاجتماعي.
وأضافت معاليها "يقع على عاتق رواد التواصل الاجتماعي مسؤولية مجتمعية ووطنية لنشر وتداول الموضوعات التي تعبر عن فطرتنا الإنسانية السوية، وتُظهر قيمنا المشتركة المتنوعة خاصةً ما يرتبط بتعزيز قيم التسامح والتعايش والسلام، في ظل ما يشهده العالم من استشراء خطابات التمييز والكراهية والعنف والعصبية، ولذلك وضعنا في البرنامج الوطني للتسامح محوراً رئيسياً لإثراء المحتوى العلمي والثقافي للتسامح، ولا شك أنه من خلال مختلف منصات التواصل الاجتماعي يمكن الإسهام إيجاباً وبشكل كبير بهذا الخصوص، فنحن بحاجة اليوم إلى إعادة إعمار فكري ترسخ قيم التسامح والتعددية والقبول بالآخر فكرياً وثقافياً ودينياً وطائفياً.
ومن جانبها أعربت سعادة منى غانم المرّي، رئيسة اللجنة التنظيمية لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، عن شكرها لمعالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، لمشاركتها في هذا اللقاء الذي يعكس اهتمام دولة الإمارات بتوظيف كافة السبل الممكنة لتعزيز رسالتها الداعية إلى نشر قيم السلام والمحبة والتعايش بين الناس في كافة ربوع الأرض.
وقالت سعادة منى المرّي: "يسعدنا أن يتشرف هذا اللقاء بحضور معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، أول وزيرة دولة للتسامح في العالم، ونحن على ثقة أن تواجد معاليها معنا سيعين بصورة كبيرة على تحقيق أهداف الفعالية لكون معاليها الأقدر على إطلاع رواد التواصل الاجتماعي العرب على تفاصيل البرنامج الوطني للتسامح الذي يجسّد نهج الإمارات في ترسيخ أسس السلام والتعايش كقيم أساسية للمجتمعات الإنسانية المتحضّرة، ويترجم حرص قيادتنا الرشيدة أن تكون دولتنا دائما داعماً لكل ما فيه خير شعوب المنطقة والعالم وسنداً لاستقرارها وتقدمها، كما إننا على ثقة في أن لديها ما تقدمه من تصورات حول إمكانية الاستفادة من الانتشار الكبير لمنصات التواصل الاجتماعي لتحقيق مستويات أعلى من التفاهم والتعايش بين الناس.  
وأوضحت رئيسة اللجنة المنظمة للقمة، أن منصات التواصل تتمتع اليوم بانتشار متنام في مجتمعاتنا العربية ولاسيما بين الشباب، كما هو حالها في العالم أجمع، ما يجعلها بيئة مثالية لتوعية الناس وحشد الطاقات والقيم الإيجابية بين مستخدمي تلك المنصات والمُقدرة  أعدادهم بالملايين في منطقتنا العربية وحدها، من أجل تعظيم المردود الإيجابي لتلك المنصات ورفع سقف الاستفادة منها في دعم فرص المنطقة للوصول إلى غد أفضل يضمن الخير للجميع، مشيرة إلى أن لقاء #مساء_التسامح سيكون بمثابة عصف ذهني للتوصل إلى أفكار يمكن من خلالها توظيف منصات التواصل الاجتماعي في الدعوة لتبني روح التسامح على أوسع نطاق ممكن، في وقت العالم أحوج ما يكون لتلك الروح لمواجهة التحديات المتنامية التي تواجهه. جدير بالذكر أن اللقاء يعقد في مساء اليوم الأول من قمة رواد التواصل الاجتماعي، وسيحضر هذا اللقاء أصحاب الدعوات الخاصة.
وكانت اللجنة التنظيمية لقمة رواد التواصل الاجتماعي قد أطلقت تطبيقاً تفاعلياً خاصاً بالقمة يتم تحميله على الهواتف المتحركة عبر الرابط Arabsmis.ae/app، ويعمل من خلال نظامي الآندرويد والآي فون، ويقدم ميزات متنوعة تمكن المشاركين والحضور من الوصول بسهولة إلى المعلومات المحدثة عن القمة.