أبو ظبي - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

 تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، «أم الإمارات»، تنطلق غداً الاثنين، فعاليات القمة العالمية لرئيسات البرلمانات، التي تستضيفها أبوظبي في فندق قصر الإمارات، وينظمها المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي، بمشاركة نحو «100» شخصية عالمية بارزة يستشرفون المستقبل، و«1000» مشارك ومشاركة من كافة أنحاء العالم، و«400» برلماني يمثلون «50» دولة، و«100» برلماني عربي، و«200» من الشباب.
وتناقش القمة العالمية لرئيسات البرلمانات، التي تعقد تحت شعار: «متحدون لصياغة المستقبل»، قضايا مكافحة الإرهاب، وتعزيز الأمن والسلم والاستقرار الاجتماعي، والحفاظ على البيئة، وحوكمة التسامح، والازدهار الاقتصادي، والتوجهات الرئيسية، التي تسهم في تغيير عالمنا، والعوامل الأساسية على المستوى الجيوسياسي والاجتماعي والاقتصادي والبيئي والتكنولوجي، التي تعمل على تغيير عالمنا، وتشكيل مستقبلنا، وكيفية حوكمتها".
وتعد قمة رئيسات البرلمانيات، حدثاً غير مسبوق، والأول من نوعه على مستوى العمل البرلماني العالمي، بالنظر إلى عدد المشاركين فيها من قادة سياسيين ومسؤولين حكوميين وقطاع خاص ورؤساء منظمات دولية وعلماء ومخترعين وشباب، ولأهمية القضايا التي ستناقشها، التي تشكل التوجهات الرئيسية، وتسهم في تشكيل عالمنا، واستشراف المستقبل وتضع الحلول والتصورات لقضايا عدة ذات اهتمام مشترك عالمياً.
وتجسد استضافة هذه القمة التي ستكون نموذجاً رائداً في الطرح والمخرجات ومنصة للحوار، السمعة الطيبة، التي تحظى بها دولة الإمارات العربية المتحدة لمصداقيتها ولدورها المؤثر ونهجها السلمي وحكمة قيادتها ونجاح سياستها الخارجية وعلاقات الصداقة التي تربطها مع مختلف دول وشعوب وبرلمانات العالم وريادتها في استشراف المستقبل، ونجاح الدبلوماسية البرلمانية الإماراتية في تمثيل الدولة ومواكبة نهجها ورؤيتها وريادتها كنموذج لإعلاء قيم التسامح والتعايش والسلام والوسطية والاعتدال، فضلاً عن الرسالة العالمية التي تقدمها في نجاحها في استضافة الفعاليات العالمية الكبرى التي تهتم بمختلف المجالات والقطاعات".
تبدأ أعمال القمة بكلمة رئيسية، تلقيها الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، رئيسة القمة العالمية لرئيسات البرلمانات، كما يلقي كل من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصابر شودهري رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وفيديريكا موغوريني نائب رئيس المفوضية الأوروبية.
استشراف المستقبل وتعزيز الأمن
وتستعرض الجلسة الأولى التي ستعقد بعنوان «استشراف المستقبل: التوجهات الرئيسية التي تسهم في تغيير عالمنا»، العوامل الأساسية على المستوى الجيوسياسي والاجتماعي والاقتصادي والبيئي والتكنولوجي التي تعمل على تغيير عالمنا، وتشكيل مستقبلنا وكيفية حوكمتها.
ويشارك في الجلسة، كل من: الدكتورة أمل عبد لله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي رئيسة القمة، وفالنتينا ماتفيينكو رئيسة مجلس الاتحاد للجمعية الفيدرالية لروسيا الاتحادية، والدكتور سلطان الجابر وزير دولة، الرئيس التنفيذي لشركة «أدنوك»، والدكتور ميتشيو كاكو عالم الفيزياء وصاحب مؤلفات هامة في مجال الفيزياء النظرية ومتخصص في نظرية الحقل الوتري- الولايات المتحدة الأمريكية، وراي هاموند مؤلف متخصص في دراسات استشراف المستقبل في المملكة المتحدة، وجيف مارتن المنسق والرئيس التنفيذي لشركة ترايبال بلانيت في الولايات المتحدة الأمريكية. ويدير الجلسة جون ديفتيريوس المحرر المتخصص في أسواق المال الناشئة في شبكة «سي إن إن."
وتستضيف جلسة «متحدون لتعزيز الأمن والسلم»، كلاً من: اولغا زيرهن نائب رئيس مجلس الشيوخ في بلجيكا، وآينارا مورنيس رئيسة برلمان لاتفيا، ومارجريت منساه وليام رئيسة المجلس الوطني لناميبيا، ولوز فيلومينا سالجادو روبياتيس رئيسة برلمان البيرو، وماجا جوجكوفيتش رئيسة الجمعية الوطنية في صربيا، وكريستين موتونين رئيسة الجمعية البرلمانية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، كما تشارك الرائد الركن الطيار المقاتل في القوات الجوية الإماراتية مريم المنصوري.
تحديات الصراع
ستناقش الجلسة التي يديرها فرانك سيسنو مدير كلية الإعلام والشؤون العامة جامعة جورج واشنطن الولايات المتحدة الأمريكية، التحديات الأمنية التي أفرزتها حالات الصراع الدائرة في المنطقة والعالم، وانعكاساتها على السلم الدولي والنسيج الاجتماعي والحضاري للعالم.
وتتناول جلسة «متحدون لضمان الازدهار الاقتصادي لأجيال المستقبل» دور البرلمانات في تطوير سياسات مبتكرة، لمواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية المشتركة، من أجل ضمان تطور اقتصادي، وتنمية عادلة لجيل الشباب.
ويشارك في الجلسة التي سيديرها جون ديفتيريوس المحرر المتخصص في أسواق المال الناشئة بشبكة CNN، قيادات برلمانية دولية عدة وهي: جابريلا ميشيتي رئيسة مجلس الشيوخ ونائب رئيس الأرجنتين، وفيرونيكا ناتانيال ماكامو دلوفو رئيسة برلمان الموزمبيق، وريبيكا كداجا رئيسة البرلمان الوطني في أوغندا، وبلانكا رويز الكالا رئيسة برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي، ودمبيسا مويو من المملكة المتحدة والمتخصصة في الاقتصاد العالمي ولها مؤلفات حققت أكثر مبيعات في العالم.
وستناقش جلسة «متحدون للحفاظ على مناخ صحي لكوكبنا» المقاربات المبتكرة التي يمكن من خلالها حماية كوكبنا، وإمكانية قيادة الجهود العالمية من خلال العمل البرلماني الفاعل.
ويشارك في الجلسة التي سيديرها د. ثاني الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة،: جيكو فاتافيهي لوفيني رئيسة البرلمان الفيجي، ولوسي ماليبوا اوبوسون رئيسة مجلس الشيوخ في الغابون، وباني ياسوتو رئيسة مجلس النواب في جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، ونتلهوي موتساماي رئيسة الجمعية الوطنية في ليسوتو، وجينيفر جيرلنجز سايمونز رئيسة الجمعية الوطنية في سورينام، ونجوين تي كم نجان رئيسة الجمعية الوطنية في فيتنام.
أدوات التغيير
وتتناول جلسة «ديناميكيات التغيير المتعلقة بوسائل التواصل السياسي» دور البرلمانات في تعزيز الاستفادة من تكنولوجيا الاتصالات ووسائل التواصل الاجتماعي في تحسين مشاركة المواطنين، وفي نفس الوقت سن التشريعات والتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى، من أجل الحد من استغلال هذه الوسائل من جانب التنظيمات الإرهابية.
وسيشارك في الجلسة: الينكا وليامز جرانت رئيسة مجلس الشيوخ في أنتيجوا وبربودا، ولورا بولدريني رئيسة مجلس النواب في إيطاليا، وأنكي بروكرز نول رئيسة مجلس الشيوخ في هولندا، ونورة الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وداريجا نزاربييفا رئيسة لجنة العلاقات الدولية والدفاع والأمن في مجلس الشيوخ في كازاخستان، وفرانك سيسنو مدير كلية الإعلام والشؤون العامة جامعة جورج واشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية.
وسيقوم بإدارة الجلسة محمد العتيبة رئيس التحرير السابق لصحيفة «ذا ناشيونال» في الإمارات العربية المتحدة.
وستنطلق فعاليات اليوم الثاني من القمة بكلمة رئيسية للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون سيلقيها عبر الفيديو. وتناقش أولى جلسات اليوم الثاني التي تحمل عنوان «حوكمة التسامح» قضايا عدة، منها: تأثر التسامح كقيمة بالتشريعات والإجراءات الحكومية، ودور البرلمانات في المساهمة للقضاء على الأسباب الرئيسية للتعصب، التي عادة ما تؤدي إلى العنف والتمييز العنصري والإرهاب.
وسيشارك في الجلسة: الشيخة لبنى القاسمي وزيرة دولة للتسامح، وشارون ويلسون رئيسة مجلس الشيوخ البهاماز، وحليمة يعقوب رئيسة برلمان سنغافورا، وبريجيد ماري انيستي جورج رئيسة مجلس النواب ترينداد وتوباجو، وإدنا مادزنجوي رئيسة مجلس الشيوخ زيمبابوي، وكبيرة القضاة آن رافيرتي رئيسة كلية القضاء رئيسة جامعة شيفيلد، المملكة المتحدة. وسيدير الجلسة محمد باهارون مدير عام «مركز دبي للبحوث والسياسات» في الإمارات العربية المتحدة.
وسيشارك في جلسة «وجهات نظر الشباب» التي سيديرها فرانك سيسنو مدير كلية الإعلام والشؤون العامة في جامعة جورج واشنطن الأمريكية،: جاكوبو بومبو جارسيا رئيس المنتدى العالمي لقيادات الشباب في إسبانيا، وجيمي وودروف خبير القرصنة الإلكترونية الأخلاقية في المملكة المتحدة، وسعيد صالح الرميثي عضو المجلس الوطني الاتحادي رئيس منتدى الشباب البرلمانيين العالمي أحد أجهزة الاتحاد البرلماني الدولي، وعلياء سليمان الجاسم عضو المجلس الوطني الاتحادي.
وستشهد الجلسة حضور نخبة من طلاب الجامعات بالإمارات، للمشاركة في نقاشات حول أفكار الشباب وطموحاتهم.
وستعقد ضمن فعاليات اليوم الثاني للقمة، طاولة مستديرة، تجمع حولها رئيسات برلمانات العالم، للتشاور حول أسس العمل البرلماني وآليات تطوير البرلمانات. وتتناول جلسة بعنوان «ابتكارات تحويلية الفرص والمعضلات الأخلاقية» أفضل السبل التي يمكن للبرلمانات في العالم من خلالها تأسيس استراتيجيات، وخطط عمل مشتركة تخاطب تحديات الواقع، ومن الممكن تبنيها للتعامل مع المعضلات الأخلاقية الناشئة عن الاكتشافات الحديثة والتطورات التكنولوجية.
وسيشارك في الجلسة: أكجا تاجيوانا نوربرديافا رئيسة مجلس النواب (برهنت) من تركمانستان، وحميد الشمري الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والخدمات الهندسية شركة مبادلة للتنمية- دولة الإمارات، والدكتور تشارلز العشي المدير السابق لمختبر الدفع النفاث في ناسا من الولايات المتحدة الأمريكية، وأندرو هيسيل باحث متميز من مجموعة Nano/‏‏‏Bio أوتوديسك من الولايات المتحدة الأمريكية، وجيفري وكيفارت عالم أبحاث متميز في نظم الحوسبة الإدراكية IBM من الولايات المتحدة الأمريكية، والدكتورة حبيبة الصفار مديرة مركز التكنولوجيا الحيوية بجامعة خليفة في الإمارات، وسيدير الجلسة الدكتور رفيق مكي النائب الأول للرئيس جلوبل فاوندريز.
وتحت عنوان «متحدون لخلق مجتمع أكثر شمولية» ستستضيف جلسة حوارية: إيلين أليكس بويد نايتس رئيسة مجلس نواب دومينيكا، وسانتي بيي هانومانجي رئيسة الجمعية الوطنية في موريشيوس، اونصاري غارتي رئيسة المجلس التشريعي في نيبال، وجين دارك جاكوبا نائبة رئيس مجلس الشيوخ برواندا، وإيديث ميندوزا فيرنانديز رئيسة برلمان دول الانديز، وانا ديامانتوبولو رئيسة مركز الأبحاث «TO DIKTIO» في اليونان. والدكتور دوبرافكا سيمونيفيتش المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بمسألة العنف ضد المرأة من كرواتيا، وسيدير الجلسة مارتن شانجونج الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي.
ويناقش المشاركون في الجلسة، دور التشريع والرقابة الحكومية والعمل مع المنظمات الدولية في مساعدة البرلمانات على تحقيق التوازن بين الجنسين، ووضع حد للعنف ضد المرأة. وستتناول الجلسة التي تحمل عنوان «تطوير دور البرلمانات من أجل بناء مستقبل أفضل» دور البرلمانات في تنفيذ أجندة عام 2030 للتنمية المستدامة، وتستضيف الجلسة: صابر شودهري رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، وجابريلا ريفادنيارة رئيسة الجمعية الوطنية في الإكوادور، وماريا لوهيلا رئيسة مجلس النواب بفنلندا، وليون ثيودور جون رئيسة مجلس النواب في سانت لوسيا، وايستر دلاميني نائب رئيس مجلس النواب في سوازيلاند، وعهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة. ويدير الجلسة مستشارة مجلس مقاطعة دون لاوغير راثداون ماري هانافين من إيرلندا.
إعلان أبوظبي جدول أعمال المستقبل
وتختتم القمة العالمية لرئيسات البرلمانات بعقد مؤتمر صحفي تعلن خلاله الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي رئيسة القمة، وصابر شودهري رئيس الاتحاد البرلماني الدولي «إعلان أبوظبي»، الذي سيتناول مخرجات القمة وأهم المحاور التي تم الاتفاق عليها من أجل أن تكون ناظماً للعمل البرلماني الدولي خلال المرحلة القادمة.
بدء وصول الوفود المشاركة في القمة
بدأت الوفود المشاركة في القمة العالمية لرئيسات البرلمانات بالوصول إلى أبوظبي للمشاركة في القمة التي ستبدأ أعمالها في قصر الإمارات يومي 12 و13 الجاري ، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، وينظمها المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي. فقد وصل الدكتور صابر شودري رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، ومارتن شونغونغ الأمين العام للاتحاد، وعدد من رئيسات البرلمانات ورئيسات الوفود.
ورحبت الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني رئيسة القمة بالوفود المشاركة، مؤكدة أن القمة ستركز على توحيد إرادة القادة والمشرعين، لوضع آليات التغيير التي تستجيب لمتطلبات الرخاء المستدام والأمن في عالمنا اليوم، الذي يشهد متغيرات متسارعة.
وقالت إن القمة ستوفر منصة للتحاور ومناقشة التحديات الكبرى التي تواجه عالمنا، وفرصة لتبادل الآراء ووجهات النظر حول أفضل السبل لمواجهتها، كما تعتبر ملتقى لأنبغ العقول القيادية التي تتشارك القيم والأهداف ذاتها، ومنصة لتوحيد الجهود والخروج بتوصيات قابلة للتنفيذ من منظور عالمي شامل، قادر على مواجهة تلك التحديات خلال العقدين أو الثلاثة المقبلة، وستقدم لنا أيضاً ولكل الحاضرين والمشاركين فيها فرصة مثالية للتفكير بشكل أعمق وأفضل ووضع الأسس التي تمكننا من بناء رؤية مستقبلية مستدامة تستجيب لتلك التحديات المستقبلية."