عجمان - سحر حمزة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأ ة "

 افتتح صاحب السمو حميد بن راشد النعيمي  عضو المجلس الأعلى للإتحاد حاكم عجمان رعاه الله اليوم في فندق فيرمونت بعجمان  فعاليات المنتدى الرابع  لصاحبات الأعمال الخليجيات تحت شعار "المعرفة ـ الريادة ـ المستقبل" والذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة عجمان ومجلس سيدات اعمال عجمان وتحت مظلة اتحاد غرف التجارة والصناعة بدول مجلس التعاون الخليجي و اتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات بحضور سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي ومعالي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وأكثر من 650 سيدة أعمال خليجية ومن مختلف دول المنطقة العربية .
وأشاد سموه  بدور المرأة الخليجية عامة  وبصاحبات الأعمال في الإمارات خاصة ودول مجلس التعاون عامة لمشاركتهن المتميزة إلى جانب أخيها  الرجل في عملية التنمية والتطوير في مواقعهن  مشيرا إلى أنهن  يلعبن دورا أساسيا في تنمية الاقتصاد الوطني من خلال مساهمتهن في العملية الإنتاجية في كافة القطاعات الخدمية والاقتصادية والصناعية والتجارية وأثبتت وجودها في خدمة بلادها .. مؤكدا سموه أهمية الارتقاء بالمنتج الخليجي وما تحرص عليه  قياداتنا الرشيدة في تقديم كل أشكال الدعم الحكومي للمشاريع التي تقدمها المرأة من أجل تحقيق أهدافها ودخول سوق العمل.
وقال سموه ان زيادة مشاركة صاحبات الاعمال في دول مجلس التعاون بعملية التنمية ودخول سوق العمل يؤكد نجاحها على المستوى الخليجي .. مشيدا بالدور الذي تلعبه المرأة في تنمية المجتمع وتطويره من خلال ممارسة العمل الاقتصادي الذي يتلاءم وقدراتها ويمكنها من إقامة المشاريع الاستثمارية المناسبة على أسس قوية ودراسات جدوى مدروسة.
هذا وقد حضر مراسم حفل الافتتاح الشيخ احمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الادارية والمالية والشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط والشيخ ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان الحاكم وسعادة سالم بن احمد النعيمي مستشار صاحب السمو حاكم عجمان لشؤون التعليم والاعمال الخيرية وعدد من رؤساء ومدراء الدوائر ورؤساء غرف التجارة والصناعة في الامارات ودول مجلس التعاون وعدد من كبار المسؤولين.
وشدد سموه على ضرورة تشجيع المرأة وصاحبات الاعمال على دخول عالم التجارة والاقتصاد والاستثمار في ميادين متعددة من اجل انتاجية تخدم المجتمع مطالباً المسؤولين بدول المجلس مد يد العون لهن لتسهيل أمورهن نحو بدء مشاريع خاصة بهن وتأسيس وتنفيذ مشاريع تكون سندا لهن في المستقبل وبضرورة إبراز نشاطها ودورها وإسهاماتها الإيجابية والفعالة على كافة الأصعدة الاجتماعية والثقافية والتربوية والاقتصادية.
 ودعا صاحب السمو حاكم عجمان المرأة ببذل مزيد من المشاركة في كافة القطاعات واستثمار رأس المال لديها للدخول في استثمارات جادة وخاصة أن المرأة الاماراتية والخليجية لديها الموهبة والافكار والابداع والرغبة في تنفيذ مشاريع إنتاجية يمكن من خلالها دعم الناتج الوطني ورفع معدلات الإنتاج والتطوير لكنها بحاجة إلى مساندة وتوجيه من قبل المجتمع وعدم الوقوف في طريق تقدمها بل مساندتها ودعمها للاستمرار والارتقاء والنجاح.
  ووجه سموه الشكر لغرفة تجارة وصناعة عجمان واتحاد الغرف في دول الخليج على جهودها ورعايتها لتنظيم هذا الملتقى والذي يدل على مساهمة المرأة والرجل في عملية التطوير داعيا الى أهمية الارتقاء بالمنتجات الوطنية من أجل المنافسة في الأسواق.
ودعا سموه صاحبات الاعمال في دول المجلس للتعاون فيما بينهن وبدء التفكير في الدخول باستثمارات مشتركة بينهن للارتقاء بالمنتج الخليجي والذي أصبح منافسا قويا لمنتجات لدول سبقتنا واستطعنا ان نتقدم عليها بفضل ابداع وتفكير كوادرنا الوطنية وخاصة السيدات الخليجيات.
وكان حفل افتتاح المنتدى قد بدأ بوصول صاحب السمو لمقر الاحتفال بجولة في اقسام واجنحة المعرض المصاحب والذي ضم مجموعة من منتجات صاحبات الاعمال في دول مجلس التعاون عامة والامارات خاصة.
واستهلت فعاليات الافتتاح بالسلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة ثم ألقى سعادة عبداللطيف بن راشد الزياني كلمة دعا فيها المنتدى الى ضرورة النظر في كيفية الاستفادة من التوجه والنهج الحكيم الذي اختطته دول مجلس التعاون لتعميق التكامل الاقتصادي الخليجي عبر اقرار عدد من الخطوات المهمة يأتي في مقدمتها اعتماد مقام المجلس الاعلى لمجلس التعاون لتعزيز العمل الخليجي المشترك وانشاء هيئة للشؤون الاقتصادية والتنموية والهيئة القضائية الاقتصادية والتركيز على تعزيز التعاون المشترك بين القطاعين العام والخاص وتوحيد منظومة القوانين والتشريعات منها قانون التجارة الموحد ةقانون المنافسة والغش التجاري وغيرها من القوانين اضافة الى تنفيذ مشروعات التكامل في البنية الاساسية في دول المجلس.
 وقال "ان دول المجلس تضع الاقتصاد والتنمية في مقدمة اولوياتها وهي عازمة على تسخير كافة الجهود والطاقات من اجل بلوغ هذا الهدف الاساسي لمسيرتها المباركة.
ودعا المشاركات في المنتدى إلى التركيز على جانب تمكين المرأة الخليجية واسهامها في مسيرة التنمية الاقتصادية ألا وهو الابتكار الاقتصادي والذي هو اساس مهم في إظهار اقتصاد المعرفة والنمو الاقتصادي وشدد في كلمته على ضرورة الاستفادة من تجربة دولة الامارات العربية المتحدة في مجال الابتكار والذي حظي باهتمام كبير من القيادة الحكيمة والجهات المختصة حيث احتلت الامارات بكل جدارة المرتبة الاولى عربيا و41 عالميا في مؤشر الابتكار العالمي لعام 2016 معبرا عن بالغ التقدير والاعتزاز بالخطوة الرائدة التي اتخذتها دول الامارات لأنشاء جامعة دبي للابتكار والتصميم كأول صرح تعليمي في المنطقة في هذا المجال.
  كما دعا في كلمته المشاركين وصاحبات الاعمال إلى الاستفادة من معطيات السوق الخليجية المشتركة وما حققته من مكتسبات في صالح القطاع الخاص ومن بينها الحق في مزاولة الانشطة الاقتصادية والاستثمارية والتجارية والخدمية والحرفية والحق في تداول وشراء الاسهم وتأسيس الشركات المساهمة وتسهيل المعاملات المالية والاستثمارية والتجارية.
  وأعرب عن فخره واعتزازه بما انجزته المرأة الامارتية في كافة الميادين ونعتز في هذا الاطار بفوز معالي الدكتورة امل القبيسي لمنصب رئيس المجلس الوطني لتكون نموذجا معبرا لما حققته المرأة الخليجية من نجاحات وتفوق في مسيرة التنمية والازدهار.
ورفع في ختام كلمته اسمى آيات الشكر والتقدير والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله واخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء  حاكم دبي عاه الله وإلى أصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات لما تلقاه مسيرة مجلس التعاون من دعم ورعاية واهتمام تحقيقا لتطلعات قادة وشعوب المجلس نحو مزيد من التقارب والترابط والتكامل وتقدم بخالص الشكر والتقدير لصاحب السمو حاكم عجمان على رعايته الكريمة وتشريفه حفل افتتاح المنتدى الرابع لصاحبات الاعمال الخليجيات معربا عن اعجابه وفخره بما تشهده امارة عجمان من نهضة عمرانية ونمو اقتصادي وتطور بارز في مسيرتها التنموية.
من جانبها أكدت سعادة الدكتورة أمنه خليفة آل علي رئيس مجلس سيدات اعمال عجمان ـ عضو مجلس ادارة غرفة عجمان ان المرأة الإماراتية أثبتت أنها قادرة على العطاء من أجل نهضة مجتمعها وتطور وطنها كي تكون الإمارات واحدة من أفضل دول العالم وأكثرها تقدماً في مختلف المجالات ونجحت في أن تكون شريكاً أصيلاً وفاعلاً بمسيرة التنمية الاقتصادية نحو تحقيق الريادة والتميز.
واوضحت الدكتورة آمنة خليفة أن المنتدى جاء ثمرة لملتقيات سابقة احتضنتها دولا خليجية ناقشت الكثير من الموضوعات التي تهم المرأة وتنهض بمشاركتها الاقتصادية وخرجت بحلول عملية لتمكينها في مجال العمل الاقتصادي.
واشارت إلى ان المنتدى يهدف إلى تعزيز قنوات التواصل بين سيدات الأعمال وعرض الفرص الاستثمارية للمشاريع وتأكيد الدور الريادي للمرأة وبناء قدرات الشابات وتبادل المعارف والخبرات بين سيدات الأعمال كما يستهدف المنتدى السيدات ورجال الأعمال والمستثمرين والمستثمرات وأصحاب الشركات والاعلاميين والأكاديميين ومؤسسات دعم المشاريع والمصارف الوطنية والاقليمية.
واوضحت رئيسة مجلس سيدات اعمال عجمان ان المنتدى يضم أربع جلسات عمل يتم خلالها على مدار يومين عدد من الموضوعات الهامة التي من شأنها تعزيز الاستثمار في كافة الميادين.
وخلال كلمته أكد سعادة عبدالله المويجعي رئيس مجلس إدارة غرفة عجمان، أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، قد هيأت البنية التحتية اللازمة للنشاط الصناعي والتجاري والاقتصادي ككل.
 واوضح ان دولة الامارات تنافس الكثير من دول العالم اقتصاديا ونتيجة لذلك أصبحت مصانعنا ومؤسساتنا في دولة الامارات تنافس بمنتجاتها من حيث الجودة والكلفة الكثير من المصانع في الخارج الامر الذي شجع ودعم صاحبات الاعمال للتوسع في اعمالهن مما انعكس ايجابا في زيادة الناتج القومي لدول مجلس التعاون الخليجي مما يؤدي إلى زيادة حجم التبادل التجاري.
وقال "علينا جميعا نحن رجال الاعمال وهن صاحبات الاعمال ان نبذل جل اهتمامنا لسد الفارق ما بين الصادرات والواردات لاسيما وان الاحصائيات تدل على ان 50 مليار درهم مجموع استثمارات سيدات الاعمال في الامارات واعتقد الرقم أكثر من ذلك فما بالكم بمجموع رأس المال المستثمر من صاحبات الاعمال في دول مجلس التعاون الخليجي".
من جانبه قال سعادة عبدالرحمن بن صالح العطيشان النائب الاول لرئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، إن منتدى صاحبات الأعمال الخليجيات وهو يستقبل نسخته الرابعة بات يشكل منصة خليجية وعربية ودولية راسخة لسيدات الأعمال الخليجيات لعرض تطلعاتهن وطموحاتهن وخططهن وتوسيع شبكة أعمالهن وذلك يعكس تنامي دورهن في برامج التنمية الاقتصادية الخليجية وأخذهن دورهن في المجتمعات الخليجية بروح من الريادة والطموح والابتكار.
 وأضاف ان اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي إذ يوفر كل الدعم لهذا المنتدى، ولكل ما يخدم تعزيز دور سيدات الأعمال الخليجيات في التنمية الاقتصادية، فأنه وانطلاقا من حرصه على تمكين المنتدى من مواصلة دوره المحوري، قام بمراجعة وتقييم نتائج وتوصيات المنتديات الثلاث الماضية وخرج بمجموعة من الدروس التي استفاد منها في تصميم شعار ورسالة وأهداف ومحاور عمل المنتدى الرابع.
واشار إلى ان امام المنتدى تحقيق مجموعة من الاهداف اهمها تبادل المعارف والخبرات بين سيدات الأعمال ودراسة المعوقات التي تحول دون ذلك وتأكيد الدور الريادي الذي يمكن المرأة في مجال الأعمال والاستثمار وعرض الفرص الاستثمارية وقصص نجاح للمشاريع.
وأكد  سعادة محمد ثاني الرميثي رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة ان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله قال "لقد جعلنا تمكين المرأة أولوية وطنية مُلحّة وبفضل هذا التخطيط السليم أصبح لدولتنا سجل متميز في مجال حقوق المرأة، فهي تتمتع بكامل الحقوق وتمارس الأنشطة جميعها دون تمييز وأن الأبواب جميعاً مفتوحة أمامها لتحقيق المزيد من التقدم والتطور" لذلك حققت المرأة في بلادنا مزيداً من المكاسب والإنجازات النوعية المتميزة التي سبقت بها العديد من النساء في العالم في إطار المشروع النهضوي وبرامج التمكين السياسي.
واضاف سعادته ان سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" حفظها الله رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الفخرية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي أكدت أن مفهوم تمكين المرأة في دولة الإمارات لم يعد مجرد مصطلح أو مفهوم نظري بل تحول إلى واقع عملي تجسده المشاركة الحقيقية الفاعلة للمرأة في مختلف مجالات الحياة العامة.
 وكرم صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي في ختام جلسة افتتاح المنتدى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وتسلم التكريم نيابة عن سموها معالي علي سالم الكعبي مدير مكتب سمو وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس امناء مؤسسة التنمية الأسرية، وصاحبة السمو الملكي الاميرة سميرة بنت عبدالله الفيصل و الشيخة مريم الانصاري آل صباح، ومعالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الامين العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، و سعادة خليل بن عبدالله خنقي صاحب فكرة اطلاق اول ملتقى لصاحبات الاعمال الخليجيات.
  كما تم تكريم الجهات الراعية للمنتدى ومنهم اتحاد غرف دولة الامارات العربية المتحدة وغرفة تجارة وصناعة ابوظبي وغرفة تجارة وصناعة الشارقة وغرفة تجارة وصناعة الفجيرة ووزارة الاقتصاد ومنطقة عجمان الحرة ودائرة التنمية السياحية بعجمان ومؤسسة الحكمة التعليمية ومؤسسة التنظيم العقاري في عجمان وشركة انتوراج وغرفة تجارة وصناعة عجمان.
كما تم تكرم سموه بتقديم تكريم خاص للمرحومة أميرة بن كرم الذي  تسلمه سعادة عبد الرحيم بن كرم والد المرحومة.
وتلقى صاحب السمو حاكم عجمان درعا تذكاريا قدمه لسموه سعادة محمد ثاني الرميثي وسعادة عبدالله المويجعي تكريما لسموه وتشريفه ورعايته منتدى صاحبات الأعمال الخليجيات.
 وأوضحت الدكتورة آمنة خليفة آل علي رئيس مجلس سيدات أعمال عجمان ـ رئيسة اللجنة المنظمة للمنتدى في تصريح خاص لوكالة أخبار المرأة ، بان المنتدى في نسخته الرابعة يشهد حضوراً خليجياً وعربياً لشخصيات رائدة من شأنها أن تضيف الكثير للمشاركين في المنتدى على مدار يومين.
وأضافت أن فعاليات المنتدى تتضمن عدداً من الجلسات تتناول العديد من أوراق العمل لتناقش التمكين والريادة والابتكار واستشراف المستقبل، مؤكدة أن المنتدى يعد منصة دولية لتبادل الخبرات بين رائدات الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي، ولا سيما في وجود فعالية «بي2بي» التي تهدف إلى إتاحة الفرصة لتوسيع أعمال المشاركات والحضور ووجود مجال لتبادل الأفكار لتطوير الأعمال.
حلول
وأكدت آل علي ان التوصيات الخاصة بالمنتدى سيتم الإعلان عنها بما يعزز إيجاد حلول للتحديات التي تواجهها سيدات ورائدات الأعمال والوقوف على اهم المقترحات وعوامل النجاح لهن من خلال المؤسسات والجهات المعنية وصناع القرار.
وأضافت رئيسة مجلس سيدات أعمال عجمان أن فعاليات المنتدى شهدت  تكريم عدد من الشخصيات الرائدة التي أضافت الكثير لمسيرة سيدات الأعمال الخليجيات بشكل عام، كما يتزامن مع جلسات المنتدى تقديم منصات ترويجية لأصحاب الشركات والمستثمرات وعقد ورش عمل تدريبية لسيدات الأعمال وصاحبات المشاريع الرائدة في المنطقة الخليجية.