رام الله - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

شاركت د. هيفاء الأغا وزيرة شؤون المرأة في أعمال الدورة السادسة للمؤتمر الوزاري بشأن دور المرأة في تنمية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي تحت عنوان "وضع المرأة في الدول الأعضاء في منطمة التعاون الإسلامي في ضوء التحديات الراهنة" والذي استضافها جمهورية تركيا و استمر لمدة ثلاثة أيام من الأول حتى الثالث من نوفمبر 2016.
من جهتها ألقىت د.هيفاء الأغا  كلمة طالبت فيها العالم الحر و العالم الإسلامي بصفة خاصة العمل و الضغط على إسرائيل بإنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية و على ضرورة حماية المرأة الفلسطينية اللاجئة في جميع أماكن تواجدها، و السعي لتأمين عودتها حسب الشرعية الدولية و النهوض بأوضاع المرأة داخل المجتمع، و إلتزاماتها بجميع المعاهدات التي وقعت عليها مع الجانب الفلسطيني بما في ذلك قانون حقوق الانسان و اتفاقيات جنيف وأهمها قرار مجلس الأمن 1325 لعام 2000 ، ويعتبر هذا القرار من أهم القرارات الدولية التي ترتبط بواقع المرأة و دورها في تعزيز السلم الدولي، و حمايتها من النزاعات و الصراعات المسلحة وضمان حقوقها في المشاركة بصنع القرار.
و ناقش الوزراء أربعة قرارات مهمة بشأن تمكين المرأة ودورها في تنمية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، تتمثل في: الدعوة للإسراع في إنهاء إجراءات المصادقة على النظام الأساسي لمنظمة تنمية المرأة، وتعيين سفيرات النوايا الحسنة للمنظمة في مجال الحفاظ على قيم الأسرة وتمكين المرأة، واعتماد وثيقة خطة المنظمة من أجل النهوض بوضع المرأة (أوباو)، واعتماد الورقة التصورية بشأن إنشاء مجلس المرأة الاستشاري لمؤتمر المرأة. .
وألقى فخامة رئيس جمهورية تركيا كلمة ترحيبية شدد فيها على أنه بلاده ستستغل ترؤسها للدورة الثالثة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامي في إيلاء أهمية كبرى لوضع المرأة في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، مطالبا في الوقت ذاته بتفعيل القرارات التي تم اتخاذها بشأن المرأة وأن يتم تحقيقها على أرض الواقع، وثمن التطورات الإيجابية تجاه إنشاء مجلس المرأة الاستشاري الذي اقترحته تركيا في قمة إسطنبول في إبريل 2016. ودعا إلى إجراء تقييم صحيح لوضع المرأة في الدول الأعضاء، إضافة إلى توفير الفرص لمشاركة المرأة في تنمية الدول الأعضاء.