دبي - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

ينظم مجلس  المرأة العربية والمنظمة العربية للمسؤولية الإجتماعية في الثالث والرابع من شهر إكتوبر القادم الملتقى الإقليمي الثاني  حول المسؤولية الإجتماعية في دبي تحت عنوان " المرأة شريك قيادي في التنمية والتطوير وحفظ السلم : أليات التنفيذ " وسيتخلل الملتقي حفل تكريمي للسنة الثالثة على التوالي " درع التميز الذهبي 2016  "
وأوضحت لينا مكرزل رئيس مجلس المرأة العربية لـ " وكالة أخبار المرأة أن الملتقى جاء تماشيا مع أولويات الدول العربية لاسيما دولة الإمارات العربية المتحدة من إهتمام بقضايا المرأة العربية ودعم مشاركتها في الحياة العامة.
وأشارت مكرزل ان الملتقى يحضره  عدد كبير من الوزراء والسفراء العرب وكبار الشخصيات الحكومية وأصحاب الأعمال وصناع القرار ومنظمات المجتمع الدولي والعربي والمدني وخبراء في المسؤولية الإجتماعية من الإمارات والأردن والبحرين وتونس والجزائر والسعودية والسودان والعراق وسلطنة عمان وقطر   والكويت ولبنان ومصر والمغرب.
وسيتناول الملتقي أوراق عمل متعدد ة ومحاور رئيسية ونقاط مختلفة، فيما إفتتاح المؤتمر سيتضمن كلمات منها كلمة لرئيسة مجلس المرأة العربية لينا مكرزل وكلمة للدكتورة هند القاسمي .
وسيتناول اليوم الأول من الملتقى العديد من المحاور منها إيلاء الإهتمام بالمرأة النازحة واللاجئة وتوفير الإحتياجات الأساسية لها وتأهيلها في إعادة إعمار المناطق المنكوبة،أما المحور الثاني يتناول مشاركة المرأة القيادية في الحياة السياسية وفي عمليات صنع الدستور، في حين يتناول المحور الثالث شراكة المرأة الرئيسية في التعليم والإدارة، وتختتم الجلسة الأولى بالمحور الرابع بعنوان المرأة شريك أساسي في تطوير المجتمع ومكافحة العوامل المسببة للعنف.
أما الجلسة الثانية من اليوم الأول تتضمن المحور الأول بعنوان المرأة شريك أساسي في تدعيم الإستقرار والحفاظ على السلم والشراكة الإجتماعية.

أما اليوم الثاني يشمل عدة محاور منها تمكين المجتمع من خلال تمكين دور المرأة والأسرة، أما المحور الثاني بعنوان بروز المرأة القيادية كعضو فعال في المجتمع يؤدي إلى تطوير مسيرة التنمية المستدامة، في حين المحور الثالث يتناول تعزيز دور المرأة القيادي في مكافحة  الفساد المدمر للمجتمع ،  أما المحور قبل الأخير يتناول إسهام المرأة الأساسي في مكافحة التطرف وبناء السلام وحل النزاعات العربية ،وتنتهي جلسات اليوم الثاني بمحور تحت عنوان شراكة المرأة في الأبحاث العلمية هي واحدة من أهم الأليات في تقدم المجتمعات.

وتختتم أعمال الملتقي الإقليمي الثاني حول المسؤولية الإجتماعية 2016 بوضع التوصيات النهائية وتقديم درع الشكر والتقدير للمتحدثين وتوزيع شهادات المشاركة واخذ الصور التذكارية