القاهرة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

في دراسة الأولى من نوعها عربيا دعت الى اجرائها  السفيرة مرفت تلاوي الرئيسة السابقة للمجلس القومي للمرأةالمصرية والمديرة العامة لمنظمة المرأة العربية حاليا عن" التكلفة الاقتصادية للعنف ضد المرأة"  أبرزت إلى تعرض نحو 46% من النساء المتزوجات  واللآئي ينتمين الى الفئة العمرية من 18-64سنة  لبعض أشكال العنف على يد الزوج، وان42% من النساء  تعرضن لعنف نفسي وان 32% تعرضن لعنف بدني و12% من النساء تعرضن لعنف جنسي،  هذه الدراسة  ضمت  نساء وفتيات من الريف  والحضر  ينتمين الى حوالي 22  ألف أسرة مصرية. كما أظهرت الدراسة أيضا أن 11% من النساء تعرضن للزواج الجبري  ولم يؤخذبرأيهن  ومايزيد على ربع النساء المصريات في العينة العمرية من 18-64 سنة تزوجن قبل بلوغهن سن 18 سنة .كما أشارت هذه الدراسة  الى أن نحو ربع من النساء في العينة (23%) يبررن ضرب الزوج لزوجته في حالات معينة مثل إهمال الأطفال والرعاية المنزلية ورفض إقامة علاقة حميمة مع الزوج ، وأن الغالبية العظمى من النساء اللائي تعرضن للعنف من أزواجهن لم يطلبن خدمات ولم يستعن بالسلطات الرسمية للحماية من معنف الزوج .
ولعل من أهم ما أبرزته نتائج  دراسة التكلفة الاقتصادية  للعنف هو الآثار السلبية على الأطفال  وذلك بسبب  غياب الأطفال عن المدرسة نتيجة مغادرة الأمهات المنزل أو الآثار النفسية  الناتجة عن متابعة الأطفال للعنف ضد الأمهات  والتي غالبا ما يمتد الى  الأطفال .
وقد صرحت السفيرة مرفت تلاوي المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية  أن العنف ليس مجرد ظاهرة فردية أو عائلية سلبية وأنه ليس مجرد انتهاك لحقوق الانسان ولكن  العنف ضد المرأة  له تبعات اقتصادية بالغة على المجتمع والدولة مما يتطلب التصدي للظاهرة بالتشريع وإنفاذ القانون والتثقيف للمجتمع ككل الى جانب سياسة حمائية منظمة تتوجه للأسرة.
جدير بالذكر أن هذه  الدراسة أجراهاالمجلس القومي  للمرأة المصرية بالتعاون مع الجهاز المركزي للتعبئة العامة  العامة والاحصاء وصندوق الأمم المتحدة.