لندن - " وكالة أخبار المرأة "

اكدت الشرطة الأوروبية ان نساء الغرب هن الأكثر انضماما للجماعات الإرهابية
 ووفقاً لإذاعة "أوروبا 1" الفرنسية، أنه تم رصد زيادة كبيرة فى عدد النساء الراغبات فى الانضمام للمجموعات المسلحة حول العالم، وأنهن على أتم استعداد لتنفيذ العمليات الانتحارية خاصة فى فرنسا التى أصبحت العدو الأول للإرهاب.
وأفادت الإذاعة الفرنسية أنه تم التحقيق مع العديد من اللائى كن على علاقة بالتنظيمات الإرهابية ومن بينهم قاصرات لم يتعدين الـ16 عاما من العمر، الاثنين الماضى، واتضح أن هناك أعدادا كبيرة انضمت بالفعل وتتلقى التدريبات وفى انتظار الإشارة إليهن للتوغل فى أوروبا وبالأخص فرنسا.
وأفادت الـ"يورو بول" أن الإحصائيات الأخيرة أكدت أن 40 % من النساء الغربيات المنضمات لداعش هربن من هولندا، و20 من ألمانيا وفنلندا، أما عن فرنسا فالأرقام ليست محددة ولكنها لن تقل عن ثلث الغربيات، ومنهن أعداد كبيرة من القاصرات تتراوح أعمارهن من 15 لـ17عاما.
يذكر أن الشرطة الفرنسية كانت قد أعلنت صباح أمس الثلاثاء، أنه تم إلقاء القبض على فتاة تبلغ من عمرها 16 عاما، وذلك بعد اكتشاف محادثات مشفرة تخصها عبر موقع تليجرام مع مجموعات متطرفة وتحثهم على شن هجوم فى فرنسا، وقد وجهت السلطات الفرنسية إليها تهمة التحضير لشن اعتداء إرهابى وتم وضعها فى السجن على ذمة التحقيقات.