" وكالة أخبار المرأة "

قريبا في السابع والعشرون من هذا الشهر تنطلق رحلة فريدة مؤلفة من 30 امرأة إلى صلالة في مغامرة حقيقية للعقل، الجسد والروح معا. وفي تلك الرحلة ستعيد النساء اكتشاف أنفسهن.. تجديد قدراتهن.. وتجديد الطاقة لإظهار أفضل ما لديهن. إنها "رحلة الصفاء" التي ستتم بمرافقة 5 أخصائيين نفسيين. إنه اسلوب جديد لاستعادة الصحة النفسية يطبق للمرة الأولى في عُمان.
جناب السيدة بسمة آل سعيد صاحبة عيادة همسات السكون للصحة والإرشاد النفسي، تحدثنا عن تفاصيل وأهداف هذه الرحلات العلاجية في الحوار التالي:
• أنت أول من بدأ في السلطنة وفي منطقة الخليج العربي رحلات الصحة النفسية، حدثينا قليلا عن مبدأ هذه الرحلات والهدف منها؟
- هذه الرحلات عبارة عن مغامرات حقيقية للعقل، للجسد وللروح. نعيد من خلالها استكشاف أجمل ما تحمله أنفسنا من الداخل من خلال تطبيق تقنيات علاجية مبتكرة ومفيدة تجمع بين التسلية والمتعة والعلاج النفسي وفق برامج نقوم بوضعها مسبقا وتركز في كل مرة على موضوع معين. نحن نستهدف النساء من عمر 18 سنة لأن المرأة في الغالب تقوم بمهام متعددة تجمع بين واجباتها المنزلية وعملها وهذا يجعلها تنسى نفسها في زحمة الحياة والعمل الشاق والمضني، هذه الرحلات الفريدة من نوعها تجدد نشاط المرأة وحياتها وتعلمنا كيف تقوم بتقديم أفضل ما لدينا كنساء مذهلات.
• لنبدأ من الرحلة الثالثة التي ستقومون بها قريبا إلى صلالة.. حدثينا عن تفاصيلها وبرنامجها؟
- الرحلة إلى صلالة مغامرة حقيقية للعقل والجسد والروح وهي الرحلة الأولى التي تمتد ليومين كاملين من 25 _ 27 أغسطس أطلقنا عليها اسم "كلاريتي ـ الصفاء" . هي ليست رحلة سياحية فقط وإنا رحلة بإشراف وبمشاركة 5 أخصائيين ومرشدين نفسيين وسنقوم خلال هذه الرحلة باستكشاف المواقع الجميلة بصلالة وفي كل موقع سنتعرف على أجمل ما تحملة أنفسنا من الداخل من خلال تطبيق تقنيات علاجية مبتكرة ومفيدة بالإضافة إلى أنشطة أخرى، كل هذا لنتعلم كيف نقوم بتقديم أفضل ما لدينا كنساء مذهلات .
طبعا نحن وعند اختيار برنامج أي رحلة نفكر دائما فيما قد تحتاجه المرأة، ونختبر المسار والتوقيت والبرامج بدقة وحرص. رحلتنا هذه ستركز على أمور مختلفة منها "القلق" فالمرأة تمر بأوقات قلق وعليها التخلص منه لأنها تحتاج للتحكم بعملها ومسؤولياتها تجاه أسرتها وبيتها وكما هو معروف فإن المرأة غالبا ما تقلق بشأن غيرها وتنسى نفسها وذاتها ولذلك سنساعدها في هذه الرحلة على إعادة استكشاف نفسها وقدراتها وهواياتها والتخلص من قلقها، كما اننا سنساعدها على التحكم بالغضب والإنفعال وغيرها من الأهداف التي ستركز عليها هذه الرحلة وفق برنامج زيارة مدروس لعدد من المواقع منها المغسيل وطاقة وغيرها.
• وكيف تختلف هذه الرحلة عن الرحلتين الأولى والثانية؟
- الرحلة الأولى التي قمنا بتنظيمها كانت إلى جزر الديمانيات وقد ذهبنا في تلك الرحلة تحت زخات المطر وكانت ساعات لا تنسى من المتعة والفائدة حيث استمتعت المشاركات بممارسة الزومبا واليوغا ونظمنا أيضا بعض المحاضرات المفيدة.
الهدف من هذه الرحلة كان جمع النساء معا للترفيه عن أنفسهن والحصول على الاسترخاء والمرح وتعلم كيفية التفكير بعمق.. إنه برنامج للنساء اللواتي يشتكين من ضيق الوقت ولا يجدن لأنفسهن أو لممارسة هواياتهن أي وقت، وقد كانت الرحلة ناجحة جدا وهو ما شجعنا على تنظيم الرحلة الثانية تحت مسمى " (أكثر من امرأة) وكانت في فندق تشيدي .
العنوان يوضح أن المستهدف هو المرأة التي تحمل أكثر من مسؤولية معا فهي امرأة عاملة وربة منزل ولها مسؤوليات وواجبات عديدة. وقد تضمن برنامج الرحلة محاضرات حول كيفية تحقيق التوازن بين العمل والحياة، التخلص من التوتر والاتزان، كما طبقنا عدة أنشطة وعلمنا النساء العاملات كيفية ممارسة اليوغا خلال العمل وأثناء الجلوس خلف المكتب. كانت الرحلة رائعة كذلك.
• حدثينا عن النساء اللواتي يشاركن في الرحلة. كيف يتم اختيارهن؟
- نحن حددنا سقف المشاركة في جميع رحلاتنا بـ 30 امرأة ولا نزيد عن هذا العدد لأنه رقم مناسب لا كبير ولا قليل، وفي كل الرحلات السابقة كان لدينا مشاركات من جنسيات مختلفة من الامارات والسعودية والبحرين وفلسطين ومن هولندا وبريطانيا والهند وألمانيا وغيرها من الجنسيات وهن من أعمار مختلفة كما قلت سابقا من 18 وحتى 60 سنة، متزوجات وعازبات وبهذا التنوع نرى أننا نحقق المتعة والفائدة.
طبعا يتم الإعلان عن كل رحلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والموقع الرسمي لعيادة همسات السكون عبر الانستاجرام والفيسبوك، هذه الرحلات فيها مسؤولية كبيرة ولذلك نحن نقوم عند التسجيل بطلب معلومات كاملة عن المشاركة تشمل العمل والحالة الصحية والجسدية حتى نكون جاهزين لكل الاحتمالات.
وأشعر بالسعادة لقول أن رحلاتنا الناجحة أخذت سمعة رائعة وقد تلقينا عدة طلبات لتنظيم رحلات مشابهة من دول خليجية مختلفة.
• ما هدف هذه الرحلة ورسالتك للنساء؟
- أقول وانطلاقا من شعار عيادة همسات السكون "حيث تبدأ حياة جديدة.." نحن بحاجة احيانا لنشاط مختلف يعيد لنا بعضا مما افتقدناه في زحمة الحياة. لذلك فإن برامج رحلاتنا هذه تركز على تذكير النساء بهواياتهن وتساعدهن على التفكير بإيجابية إلى جانب بناء الشخصية والثقة بالنفس والقدرة على التعبير .. يجب أن نعلم أن مشاعر المرأة ومزاجها ونفسيتها تنعكس سلبا أو إيجابيا على كل محيطها ولا يؤثر بشخصها فقط. لذلك نحن نعلم المرأة كيف تخلق أجواء جميلة تنسى من خلالها الضغوطات وتنجح فيها بالتعامل مع القلق والتوتر من خلال اليوغا والزومبا والتمارين النفسية والجلسات النقاشية.. كل ذلك سيقودها حتما إلى الصفاء المفقود وسيجدد من نشاطها.
ورسالتي إلى كل امرأة أن لا تنسى نفسها فبإمكانها دائما إيجاد طريق صغير لتكون أفضل وبصحة جيدة وعندما يتحقق ذلك فإن كل من حولها سيكونون أيضا بصحة أفضل وسيشعرون معها بالسعادة.