الرياض - " وكالة أخبار المرأة "

أفادت صحيفة "عكاظ" السعودية، أن الاعلامى السعودى وائل المسند قام بقتل زوجته الثلاثينية طعنا جراء خلاف سابق، ثم اتجه الى منزل شقيقة زوجته الاربعينية وباشر ذات الفعل بالطعن بالمنطقة الشرقية بالسعودية.
والمسند شغل منصب رئيس العلاقات العامة في صحيفة "الشرق" السعودية
وأكد مساعد الناطق الإعلامي باسم شرطة المنطقة الشرقية النقيب محمد بن فهد الدريهم، أن شرطة مدينة الدمام في الساعة الخامسة من مساء يوم الأربعاء 1437/10/22هـ وردها بلاغ لحالة اعتداء بالطعن.
وبالإنتقال المباشر من قبل المختصين لمسرح الحادث تبين وفاة مواطنة ثلاثينية إثر تأثرها بعد الإعتداء عليها بالطعن من قبل زوجها وهو بالعقد الثالث من العمر، وذلك بعد عودتها من عملها نتيجة خلاف سابق دار فيما بينهما.
وبعد فعلته تلك توجه إلى المنزل وقام بالاعتداء بالطعن على شقيقة زوجته وهي بالعقد الرابع من العمر وحالتها الصحية شبه مستقرة، وتم بعثها للمستشفى لتلقي العلاج والتحفظ على أداة الجريمة المستخدمة بمسرح الحادث.
وتم القبض على الجاني من قبل دوريات الأمن بالموقع، الذي تم التحفظ عليه وبعثه للمستشفى لتلقيه العلاج إثر تعرضه لإصابة جار التحقق منها وحالته الصحية مستقرة وجرى إيداع الجثمان بثلاجة المستشفى لعرضها على الطب الشرعي واستكمال الإجراءات الأولية وإحالة القضية رفق الجاني والأوراق إلى هيئة التحقيق والإدعاء العام بحكم الاختصاص.
وقالت مصادر أن زوجة وائل المسند ، كانت عائدة من عملها، حيث تعمل اعلامية، فقابلها زوجها بعدة طعنات نافذة، مما ارداها قتيلة فى الحال ، ثم توجه الجانى إلى اخت زوجته فى مسكنها فى محاولة لقتلها هى الاخرى، ولكن كتب لها عمراً حيث نُقلت إلى مستشفى فى المملكة العربية السعودية فى الحال، وهى الان تحت العلاج للتشافى من الاصابات التى لحقت بها.
فى حين  قال  اخو المجنى عليها، أن شقيقته وزوجها كانا على خلاف، مما اضطر الزوجة لطلب الخلع من زوجها، فأثار هذا حفيظة الزوج وائل المسند، الذى قام بالتربص لزوجته وهى عائدة من عملها كمذيعة، وانتظرها امام مسكن والدها وطعنها بالسكين.