القاهرة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

أصدرت ندوة منظمة المرأة التي أقيمت بمدينة صفاقس التونسية بمناسبة اختيارها عاصمة للثقافة العربية للعام 2016، بيانا هاما عن علاقة المرأة والثقافة المجتمعية، وأهمية تغيير العادات والتقاليد السلبية التي تحول دون استخدام الثروة البشرية لتعزيز مكانة الأسرة والمجتمع، والمطالبة بأن يتم ذلك عن طريق مناهج التعليم.
 وقد وقع على البيان السفيرة مرفت تلاوي، المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية، والسيدة سنيا مبارك، وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث بتونس، والسيدة سميرة مرعي، وزيرة المرأة والاسرة والطفولة بتونس، ووزير الثقافة الفلسطيني الدكتور ايهاب بسيسو، ووزير الثقافة السوداني الطيب حسن بدوي، ووزير الثقافة الجزائري عز الدين الميهوبي، والدكتور عبد الله محارب المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم .
وفيما يلي نص البيان:
بيان صادر عن
ندوة المراة العربية والثقافة
صفاقس – عاصمة الثقافة العربية
نحن النساء والرجال والشباب والشابات، المشاركون فى اجتماعات صفاقس- عاصمة الثقافة العربية، نتوجه بهذا البيان إلى كل المجتمعات العربية، وصانعى السياسات والقرارات، بالاهتمام بقضايا المرأة العربية وتعظيم مشاركتها فى التنمية البشرية المستدامة، وتوفير كل الفرص لها للنهوض بحياتها، والإسهام فى إعداد أجيال جديدة، مستنيرة، بعيدة عن التطرف والإنخراط فى الإرهاب.
نحن جميعاً نطالب بإثراء وتطوير كل " المنظومة الثقافية" ، التى من شأنها إحداث تأثير إيجابي فى البيئة المجتمعية ككل، وتهيئتها لتفعيل دور المرأة العربية، ويتضمن ذلك ما يلى:
·      إحداث تغييرات إيجابية فى المقررات الدراسية فى مرحلة التعليم ماقبل الجامعى، لتصحيح " صورة المرأة" فى أذهان الأطفال والشباب.
·      الاهتمام بتطوير الخطاب الديني، فى إتجاه فهم صحيح لمكانة المرأة وحقوقها وأدوارها.
·      توجيه الاهتمام إلى تثقيف النساء العرب، والتوعية بحقوقهن، وإدراك الذات بشكل إيجابي.
·      تمكين النساء والتوجه إليهن من خلال سياسات اقتصادية واجتماعية وسياسية وثقافية متكاملة، وتوفير الأدوات لهن التى تمكنهن من الاختيار والاستقلال الاقتصادى.
·      مراجعة التشريعات وتطويرها، لتهيئة بيئة تشريعية أفضل للمرأة، توفر الحقوق والفرص المتكافئة فى العمل والتعليم والإرتقاء.
·      إلقاء الضوء على النساء المبدعات، لتوفير نماذج إيجابية تصحح إدراك صورة المرأة .
·      توجيه اهتمام إعلامى لمناقشة قضايا المرأة، وإبراز النماذج الناجحة.
·      التشبيك والتحالف، تحت شعار " نعم0 معاً نستطيع" بين منظمات المجتمع المدنى العربي، والحكومات العربية، ومؤسسات التمويل، فى إتجاه غرس قيم إيجابية عن المرأة من ناحية، وتعزيز دورها فى التنمية البشرية المستدامة من ناحية أخرى.