" وكالة أخبار المرأة "

ستصبح تيريزا ماي رئيسة الحكومة البريطانية، ولكنها ليست المرأة الوحيدة التي ترأس البلاد، تعرفوا إلى زميلاتها في الحقل السياسي الحالي

ستنقل تيريزا ماي، وزيرة الداخلية البريطانية، أغراضها غدا إلى مكتب رئيس الحكومة وهكذا ستترأس امرأة، للمرة الأولى، منذ سنوات الثمانينيات، بريطانيا. ولكن تيريزا ليست وحدها في السياسة العالمية، تقود اليوم نساء كثيرات الشعوب، الدول، والاقتصادات ذات الأهمية. والعديد منها بمثابة قصص مثيرة للإلهام لعملهن من أجل المجتمع الذي يعشن فيه. وإليكم بعضهن:


ألمانيا: أنجيلا ميركل كانت المستشارة الأولى لألمانيا عندما انتُخبت لتولي منصب عام 2005. منذ ذلك الحين وهي تقود الاقتصاد الأكبر في أوروبا. في كانون الأول 2013 انتُخبت ميركل لشغل منصبها للمرة الرابعة.


بنغلادش: شيخة حسينة واجد دخلت إلى السجون وأطلق سراحها على مدى سنوات الثمانينيات، بسبب نشاطها ضدّ النظام العسكري في بلادها. عام 2009 انتُخبت للولاية الثانية كرئيسة للحكومة.


ميانمار: أون سان سو تشي هي الحائزة على جائزة نوبل، وتعتبر إحدى الناشطات الأبرز في العالم من أجل تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان في أعقاب نضالها ضد المجلس العسكري المسيطر على البلاد، وكانت بسبب ذلك أيضًا رهن الاعتقال على مدى سنوات، وفازت بنجاح كبير في الانتخابات في السنة الماضية.


ليبيريا: إلين جونسون سيرليف، متخصصة في مجال الاقتصاد، ويلقبها مؤيدوها "المرأة الحديدية"، كما سميت في حينها رئيسة الحكومة البريطانية، مارجريت تاتشر. وسوى ذلك، فهي أيضًا المرأة الرئيسة الأولى في إفريقيا، وقد انتُخبت لقيادة بلادها عام 2005. وسوى ذلك، فهي أيضًا المرأة الرئيسة الأولى في إفريقيا، وقد انتُخبت لقيادة بلادها عام 2005. بعد سبع سنوات من ذلك انتخبت لرئاسة ولاية أخرى. ومثل سان سو تشي، فقد حازت هي أيضًا على جائزة نوبل للسلام.


كوريا الجنوبية: باك غن هاي كانت عام 2012 المرأة الأولى التي تتولى منصب رئيس دولة في شمال شرق آسيا. منذ ذلك الحين وهي تقود الاقتصاد الرابع في حجمه في آسيا. نتمنى لها ولسائر النساء اللاتي يتولين مناصب رئيسية الكثير من النجاح!‎