الكاتبة الصحفية: سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

تذكرني أغنية يا خالي قرب العيد ،،بدي منك عيدية  والتي نعيش بأجوائها بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد بعد أيام بعد إسدال الستار عن آخر يوم في صيامنا هذا العام والذي يصادف يوم الثلاثاء المقبل لشهر رمضان المبارك بإتمامه برؤية هلال العيد ، هذه الأغنية وأن كانت شعبية ومتداولة في بعض البلاد العربية مثل بلاد الشام ، إلا أنها تعكس صورة للعادات والتقاليد وصلة الأرحام وتوارت للموروث الشعبي العربي بتبادل الزيارات بالعيد والتهنئة وتبادل الهدايا وتويع صدقات وفق ما جاء في نصوص الشريعة الإسلامية السمحة  من حث وتوجيه نحو أهمية صلة الأرحام وزرع قيم المحبة بين الاقارب لا سما الأخوال والأعمام والنسيب لما فيه من انعكاس للمودة والرحمة وتحقيقا  للتكافل الاجتماعي بين الاقارب الذين يقدمون العيديات للأرحام من النساء  ولغيرهم من الفقراء والأيتام والمساكين في بلاد المسلمين .
نجد الجمعيات الخيرية تجمع التبرعات لكسوة العيد وبعض الجهات تنظم فعاليات خاصة بالعيد تدخل فيها مظاهر البهجة والفرح على قلوب الأطفال لإن العيد يأتي من أجل سعادتهم ومن أجل تغيير أجواء الحياة التي تتسم بالكد والعمل والجد بحثا عما يتيسر من قوتها وقثائها لأفراد المجتمع جميعا .
في العيد طقوس خاصة يمارسها المسلمون في بلادهم كل بحسب العادات والتقاليد المتوارثة وفي معظمها تتميز بشراء الملابس الجديدة فيغني الأطفال اليوم عيدي يالالى  ولبست جديد يا لالى
ويغني العزاب "بدنا نتجوز على العيد وبدنا نعمر بيت جديد "جميعها صور للفرح والسعادة وجميعها تؤكد أن العيد فرحه بل أجمل فرحه للجميع بعد الصيام والصبر والتحمل للجوع والعطش ثلاثين يوما قضيناها في الصلاة والعبادة وقراءة القرآن الكريم والصدقة للمحتاجين  وكل عام والجميع بألف خير