" وكالة أخبار المرأة "

وجدت دراسة جديدة أن الرجال أقل عرضة لاستخدام الواقي الذكري في علاقتهم مع النساء اذا وجود المرأة جذابة للغاية، ويميلون أيضا للاستغناء عن طرق الوقاية للحصول على ليلة واحدة مع امرأة جميلة, في حين خلص العلماء أنَّ الرجال يعتقدون انهم لا يحتاجون الى اتخاذ المزيد من التدابير الوقائية لأنفسهم لأن النساء الجميلات يعتنين بأنفسهم جيدا وهن أقل عرضة لأن يحملن أمراض منقولة جنسيًا، وكلما زاد جمال الرجل فان احتمالية استخدامه للواقي الذكري تقل أكثر.
وقاد البحث علماء من جامعة ساوثامبتون، وأوضحت معدة الدراسة اناستازيا اليفثيريو أن الرجال يبدون استعدادهم  لممارسة الجنس بدون وقاية مع النساء الجذابات على الرغم ان النساء الجميلات يمكن أن يحملن الامراض أيضا, فيما أشار المؤلف المشارك للدراسة روجر انغهام ان السبب يعود الى رغبة الرجال في نساء جميلات وهم مستعدون لاتخاذ المزيد من المخاطر للقيام بذلك، وتابع " الرجل يريد أن ينجب من نساء جذابات، وهكذا هو على استعداد لتحمل المزيد من المخاطر من أجل هذا الشيء."
وهدفت الدراسة الى فهم أفضل للعلاقة بين جاذبية المظهر والوضع الجنسي واستخدام الواقي الذكري بين الرجال العاديين، وطرح الباحثون من جامعة ساوثهامبتون وجامعة بريستول أسئلة على 51 رجلًا  تتراوح أعمارهم بين 18 سنة و 69 سنة.
وشاهد كل رجل 20 صورة لامرأة بيضاء وسوداء مختلفات، وسألوا اذا كانوا مستعدين للممارسة الجنس معهن بدون وقاية، وطلب منهم ايضا ترتيب النساء حسب الجاذبية، ومع أي منهم كانوا ليستخدموا الواقي الذكري، ونشر العلماء الدراسة في المجلة الطبية البريطانية المفتوحة، ووجدوا أن نوايا استخدام الواقي الذكري ارتفعت مع النساء الأقل جاذبية والأكثر عرضة لحمل الامراض المنقولة جنسيا.
وكشفوا أن استخدام الواقي الذكري كان اكثر عندما يكون الرجال في علاقة خاصة ولديه حياة جنسية أقل ارضاء أو ربما صغير في السن، وهناك العديد من الاسباب التي تؤدي الى استخدام الرجال للواقي الذكري منها الأعداد الكبيرة من الشركاء بين الجنسين وفقدان العذرية في سن مبكرة، وممارسة الجنس بدون وقاية في الماضي.
وشدد انغهام على ضرورة اجراء المزيد من البحوث في المستقبل لمعرفة الرابط في حياة الرجال المثليين، وتابع " سيكون من المهم كثيرا تكرار الدراسة مع الرجال المثليين لكشف اذا ما كانت النتائج متطابقة."
وخلصت أبحاث سابقة أن الرجال يرون ان المرأة الجميلة أكثر عرضة للأمراض المنقولة جنسيا، بينما وجد علماء آخرون أن البسر يعتقدون أن الجاذبية في كثير من الاحيان تشير الى مستويات افضل من الصحة وتكون لأناس أقل عرضة للإصابة بالربو أو السكري أو ارتفاع ضغط الدم.
ويأتي هذا البحث بعد أسبوع فقط من تقدم الممثل تشارلي شين بفيروس المريض بنقص المناعة البشرية لوافي ذكري جديد يدعى انه يمكن أن يحمي الناس من الامراض دون الحد من المتعة الجنسية، وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أعلن الممثل البالغ من العمر 50 عاما انه يصارع الفيروس لسنوات، واعترف انه أصيب به بسبب سلوكه الجنسي غير المسؤول