القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

ينظم "منتدى الخمسين"، حفل الاستقبال السنوي لأبرز سيدات الأعمال في مصر، الاربعاء المقبل، بمشاركة وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري الدكتور أشرف العربي، ووزيرة الاستثمار داليا خورشيد، ووزيرة التضامن الاجتماعي الدكتورة غادة والي، ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس ياسر القاضي، ونخبة من رجال الأعمال والمفكرين وخبراء الاقتصاد والقيادات التنفيذية لكبرى الشركات العاملة في السوق المصرية، وكبار رجال الصحافة والإعلام.
ويعد "منتدى الخمسين" أول شبكة متنامية تضم سيدات الأعمال في مصر، أسسه أقوى 50 سيدة تأثيرًا في الاقتصاد المصري المصنفين خلال "قمة الأفضل" التي عقدت في يناير الماضي تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء، وذلك بهدف إبراز دور المرأة المصرية كشريك أساسي في التنمية الاقتصادية سواء من صاحبات الشركات الكبرى أو رواد الأعمال، والتحاور مع أهم صانعي السياسات الاقتصادية في مصر للتوافق على احتياجات القطاعات الاقتصادية المتنوعة لتحقيق التنمية، وعقد اجتماعات منتظمة ولقاءات بين مجتمع الأعمال في مصر.
وتشهد فعاليات الاحتفالية، التي ستقام في "أب تاون كايرو"، تبادل الحوار والحديث حول مستقبل الاقتصاد المصري مع السادة الوزراء، والتشارك غير الرسمي مع المنتدى في تبادل وجهات النظر المتنوعة حول تهيئة مناخ الأعمال والاستثمار، بما يضم من قيادات مؤثرة في قطاعات الأعمال المتنوعة، يمكنها تسويق القرارت الاقتصادية للدولة ورصد التحركات التي تشهدها على مستوى الإدارة والتخطيط للمستقبل، عرض آرائهم في القضايا المرتبطة بالتغيير الإيجابي في الاقتصاد بشكل عام.
ويستهدف المنتدى الوصول بأعضاءه الى 500 عضوة بنهاية العام الجاري، للمساعدة في طرح الآراء العامة وتدعيم تفعيل السياسات الخاصة بالتنمية المستهدفة للدولة والطامحة لتحسين وضع مصر في الأسواق الخارجية، عبر تحديد مجموعة المشكلات التي تواجه الاقتصاد المصري، للبحث عن حلول عمليه لها.
ويصاحب الحفل، إعلان المنتدى عن بدء فعاليات التقدم لمسابقة "TOP 50 " للعام الثانى على التوالي، والتي ستصنف أقوى 50 سيدة تأثيرًا في الاقتصاد خلال العام الجاري، وذلك لاكتشاف قيادات نسائية ونماذج ناجحة في كافة قطاعات الأعمال، وفقاً لتصنيفات ومعايير علمية وثابتة ، كما يؤسس الحفل لأول رسالة تعريف موسعة للمنتدى، وأنشطته التي سيقوم بها خلال الفترة المقبلة، واستراتجيته الطموحة الرامية إلى ضخ أفكار جديدة إلى  قنوات السياسة الاقتصادية في مصر، عبر مجموعة من الآليات الجديدة التى تعتمد على دفع  قطاعات الأعمال المتنوعة إلى العمل في إطار شراكة حقيقية مع الحكومة من أجل تنفيذ الإصلاحات الضرورية لتحقيق التنمية المستدامة للدولة 2030.
ومن المقرر أن تلقي الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي كلمة رسمية على هامش الاحتفالية، تعرض فيها رؤية الدولة والقيادة السياسية فى مشاركة القطاع الخاص والمجتمع المدني، لتحقيق التنمية والارتقاء بمستوى معيشة الأفراد، وتعزيز شبكات الحماية الاجتماعية والحد من معدلات الفقر والبطالة.