" وكالة أخبار المرأة "

يعاني العديد من النساء في كوريا الجنوبية من مواجهة تحديات كبيرة في سوق العمل مما يجبرهن على التخلي عن وظائفهن من أجل العناية بالأطفال أو الأسرة دون العودة بعد انتهاء إجازة الولادة ورعاية الأطفال.
وتعد هذه الأحوال شائعة في كوريا الجنوبية وتتناولها الدراما التليفزيونية، كما نشر "الإيكونوميست" تقريراً عن سوق العمل في الدولة الآسيوية ومدى التمييز بين الرجال والنساء في التوظيف خاصة مع إجبار موظفات على الاستقالة.
العمل والأسرة
- تعاني النساء في كوريا الجنوبية من الجمع بين العمل والاهتمام بالحياة الأسرية، وأظهر مسح أن ثلاثة آلاف شركة – ما يزيد على 80% من القطاع الخاص – أكدت على عدم عودة الموظفات بعد إجازة الولادة ورعاية الأطفال.
- يجبر قانون "سول" القطاع الخاص على منح إجازة سنة للولادة ورعاية الأطفال، وكانت رئيسة البلاد قد تعهدت بتوفير 1.7 مليون وظيفة للنساء ورفع معدل مشاركتهن إلى 62% في العمل.
- يتردد أصحاب العمل في كوريا الجنوبية في قبول شغل النساء لوظيفة وتفشل الشركات في توفير احتياجات الأمهات العاملات، وارتفع معدل توظيف النساء 5% في عشرين عاماً.
- تتزايد فجوة الأجور بين النساء والرجال في كوريا الجنوبية حيث يحصلن على 63% فقط مما يتقاضاه الرجال، ولا يتم تعيينهن في مناصب إدارية إلا إذا كن ذوات قرابة لأسر حملة الأسهم.
الأكثر احتياجاً
- يرى بعض المراقبين في البلاد أن الرجال هم الأكثر احتياجاً للعمل من النساء، وطالبت جماعات مؤيدة لحقوق الرجال بإلغاء وزارة الأسرة بسبب ما وصفته بتمييزها ضد الرجال.
- أظهرت بيانات التعداد السكاني أن كل 117 طفلاً من الذكور يولد أمامهم 100 من الإناث، ويلتحق ثلاثة أرباع عدد النساء بالجامعات مقارنةً بثلثي الرجال.
- حتى الآن، هناك صعوبة في قبول النساء وتكيفهن مع بيئة العمل ويتم تحييد أعداد كبيرة منهن عن الوظائف، ورفضت ثلث الشركات مرشحات للوظائف، كما يرى ثلث المواطنين أن الرجال فقط هم المناسبون.
- تحاول النساء تحدي هذه الأجواء، وتقدمت بعض الموظفات بدعاوى قضائية ضد رؤسائهن بسبب ما وصفنه بإجبارهن على الاستقالة قبل الزواج.
- استغلت شركات أجنبية في كوريا الجنوبية هذا الأمر، وبسبب عدم تقدير مهاراتهن من الشركات الحكومية، تم توظيفهن بأجور متدنية مقارنةً بالرجال.
المساواة في أعمال المنازل
- ربما يتم حل هذه المشكلة إذا قُسمت الأعمال المنزلية بين الأمهات العاملات وأزواجهن مناصفة، ويعمل النساء في الدولة الآسيوية 83% من العمل دون أجر مقارنةً بـ62% في أمريكا.
- أفاد مسح في 2014 بأن 64% من الآباء العاملين في كوريا الجنوبية وافقوا على مشاركة أعباء رعاية الأطفال مع زوجاتهم إذا كان الأمر مقبولاً اجتماعياً ومالياً.
- أكدت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية على أنه لو تساوى معدل مشاركة الرجال مع النساء في سوق العمل الكوري الجنوبي بحلول 2030، فإن الاقتصاد سينمو 0.9% نقطة سنوياً.