القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

قالت الكاتبة سارة طوبار: إن مجموعتها القصصية الجديدة «التفاحة لم تكن فاسدة» الصادرة عن دار مقام للنشر والتوزيع، وإن المجموعة تدور حول بطلات بمختلف الأعمار والظروف وبثقافات مختلفة، كل منهن تواجه ضغوط ما من الأهل والمجتمع أو الحبيب يحاولون تخطيها، للمحافظة على كيانهم، فمنهم من يقاوم ومنهم من لا يستطيع ويستسلم، وتمثل كل منهن انعكاسا لنموذج موجود في الواقع المجتمعي.
وأضافت طوبار أن الهدف من المجموعة القصصية يكمن في مؤازرة من يتعرض من الفتيات لضغوط ومحن، ويعتقدون أنهم وحدهم في هذا الصراع والخوف، وتأتى المجموعة كي تدعمهم في محاولتهم لإثبات وجودهن والدفاع عن استقلالهن وانتزاع حقوقهن في الحياة.
كما أشار "طوبار" لما تصبو إليه في مجال الكتاب، قائلة: إنها تتمنى خوض غمارة كتابة الروايات، وذلك لما تحمله الرواية من أسلوب تستطيع من خلاله التعبير عن وجهة نظرها، وأضافت أنها تحمل على عاتقها الصراع الذي تعاني منه النساء في المجتمعات العربية عامة، وما تسببه العادات والتقاليد من صراعات تأتي على حساب حقوق المرأة، وتريد أن تناقش ذلك في كتاباتها المختلفة.
ومن أجواء المجموعة القصصية "في بلادنا أغلب النساء، لا يملكن الكثير من الحيل للفرار من الوجع، فقط يتجرعنه على مهل، تنهزم أحلامهن البسيطة كل صباح، بيوتهن بلا نوافذ، يقبعن خلف جدار العادات، المحاولة إذا فشلت لا تذهب سدى، المهم ألا ييأسن لعلهن ذات يوم يصنعن نافذة على حلم، ستتغير مصائرهن إذا صدقن أنهن قادرات على التحليق".