" وكالة أخبار المرأة "

أصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش تقريرا أوضحت من خلاله الوضع المزري الذي تعيشه النساء تحت حكم تنظيم داعش الإرهابي في مدينة سرت الليبية والواقعة تحت سيطرته.
ووفقا لصحيفة الاندبندنت البريطانية، فإن القيود المفروضة على النساء تنوعت ما بين الحرمان من الخروج من البيوت إلا في شروط معينة أهمها وجود محرم حتى لو كانت طفلة، وكذلك فرض زي معين لكافة النساء عبارة عن عباءة سوداء وخمار يغطي الرأس إضافة إلى النقاب، ولم يكتف التنظيم بتلك التعليمات فقط بل وضع 7 قواعد لتحديد شروط زي النساء في لوحة ضخمة.
وأشارت الصحيفة إلى أن شروط الزي جاءت كالتالي: أن يكون فضفاضا ويغطي الجسد بالكامل وأن لا يكون مبهرجا أو متكلف في شكله، إضافة إلى ضرورة عدم وضع النساء للعطور وأن لا تتشبه بالرجال في مظهرها أو بالكافرات.
وأعلن التنظيم الإرهابي عن فرض عقوبات لمن تخالف تلك التعليمات وصلت إلى حد الجلد ودفع الغرامات المالية.
من جهة أخرى أعلن أصحاب محال تجارية أن أعضاء التنظيم هددوهم وأمروهم بعدم عرض الملابس على تماثيل عارضات إضافة إلى عدم بيع الملابس المكشوفة والعطور للنساء، حيث أن الملابس الداخلية تم حظرها من البيع في المحلات وأصبح شرائها يتم عن طريق المخازن التابعة للتنظيم.