واشنطن - " وكالة أخبار المرأة "

تعكف الحكومة الأمريكية على دراسة مشروع قرار قد يضطر بسببه النساء للاشتراك في الحروب التي يخوضها الجيش جنبا إلى جنب مع الرجال. ورفعت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" الحظر عن النساء اللواتي يخدمن في وحدات القتال البرية في وقت سابق ما يقلل من عدد المبررات التي قد تعيق المصادقة على مشروع القرار. وكانت الولايات المتحدة قد أجبرت جميع الرجال البالغين من العمر 18 عاما بالتوقيع على قرار الخدمة الانتقائية في غضون 30 يوما خلال حرب فيتنام في عام 1973. ولم يتم تجنيد النساء في وقت سابق بشكل إجباري أو مطالبتهن بالتوقيع على قرار الخدمة الانتقائية.وصادق مجلس النواب الأمريكي على مشروع القرار إلا أنه لن يصبح نافذا قبل إجراء نقاش حول المشروع في مجلس الشيوخ، ولم يعلق البيت الأبيض على مشروع القرار كما لم يؤكد ما إذا كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيوقع على مشروع أم لا.