" وكالة أخبار المرأة "

"التقيت بامرأة في مركز التعليم، عندما رأتني أمشي، دعتني للقدوم إليها، وسألتني ما الذي أفعله هنا ولماذا.. قلت لها إنني هنا لأساعد في نشر صوت اللاجئين، فالناس تسمع عنهم عن بعد ولكنني أريد إيصال قصصهم الإنسانية للتخفيف من ظاهرة الخوف من اللاجئين التي تنتشر.. فطلبت مني أن أقول للناس إن سوريا مليئة بالنساء القويات اللاتي يردن إعادة بناء سوريا. وتستطيعين رؤية الكبرياء في عينيها، فهي لا تريد أن تكون في ذلك المخيم، وهي لا تريد أن تكون خارج سوريا، ولا تريد أن يعاد توطينها في أوروبا، هي تريد أن تكون في منزلها ولكن سوريا ليست آمنة.”