الرياض - " وكالة أخبار المرأة "

اكد اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي اهمية الشروع في تاسيس كيان نسائي يعنى بصاحبات الاعمال الخليجيات ويعمل تحت مظلة الاتحاد بهدف تحقيق تطلعات صاحبات الاعمال في الحياة الاقتصادية بعد وضع الاطر التنظيمية والتشريعية التنفيذية لمواجهة التحديات والعقبات التي تواجه نشاطهن على ان جمع كيان او اتحاد صاحبات الاعمال الخليجيات في عضويته كيانات ممثلة لصاحبات الاعمال في دول المجلس حتى يتم الوقوف على كافة التحديات والعقبات التي تواجهه استثماراتهن، خاصة صاحبات الاعمال اللواتي يدرن عددا من المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
ويعتقد اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي ان اتحاد صاحبات الاعمال سيسهم في تعزيز وتقوية العلاقات الاقتصادية والتجارية والمهنية مع صاحبات الاعمال على المستوى المحلي والاقليمي والدولي، والاسهام في اقامة مراكز ومعارض تجارية تعنى بعرض منتجات المشروعات الاقتصادية والتجارية التي تديرها صاحبات الاعمال.
ويرى الاتحاد ان التصدي للتحديات والعقبات التي تواجه استثمارات صاحبات الاعمال، خاصة صاحبات المشاريع الصغيرة والمتوسطة، لا يتحقق الا من خلال قيام اتحاد خليجي يشارك فيه نخبة من صاحبات الاعمال في كل دولة خليجية، موكدا استعداد الاتحاد لتبني هذا المشروع في حال وجد الدعم والمساندة من الجهات الرسمية ذات العلاقة بدول المجلس، لا سيما وان مسيرة الاتحاد الممتدة لاكثر من 35 عاما شهدت تقديم كل اشكال الدعم والمساندة لصاحبات الاعمال في دول مجلس التعاون حتى يتمكن من ممارسة دورهن في برامج التنمية الاقتصادية، بل امتد الاهتمام ليشمل دعم الافكار والابتكارات التي تخص صاحبات الاعمال المبتدئات الباحثات عن تاسيس مشاريعهن الاقتصادية دون التركيز على الوظائف في القطاعين العام والخاص.
وقال امين عام اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي عبدالرحيم حسن نقي ان وجود كيان تنظيمي دائم لصاحبات الاعمال سيساعد في توفير المعلومة والمشورة لصاحبات الاعمال عن مختلف الانشطة والانظمة واللوائح المنظمة بدول المجلس، كما ان هذا الكيان سيسهم في رصد وجمع البيانات والاحصائيات المتعلقة بالانشطة الاقتصادية والفرص الاستثمارية المتاحة امامهن، الى جانب نشر الوعي الاستثماري والقانوني التي تحتاجها صاحبات الاعمال، الى جانب عقد لقاءات دورية لصاحبات الاعمال مع المسوولين بالجهات الحكومية المعنية للتفاكر حول مستقبل استثمارات صاحبات الاعمال والتحديات التي تواجههن وكيفية معالجتها، علاوة على دور الكيان في تنظيم برامج ودورات تدريبيه نسائية لصقل خبرات صاحبات الاعمال لثقل مهارتهن وقدراتهن في ادارة وتشغيل منشاتهن او تاهيلهن للعمل في القطاع الخاص وفق احتياجات سوق العمل. واضاف ان هناك حاجة ماسة للعمل على تنمية المنشات الصغيرة والمتوسطة وتشجيع المبادرات الاستثمارية.
وقد سعى الاتحاد الى دعم دور صاحبات الاعمال الخليجيات من خلال تنظيم فعاليات مناسبات ومنتديات تجمع صاحبات الاعمال الخليجيات بحضور مسوولين من دول المجلس للتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة امامهن وكيفية استثمارها بالشكل الامثل، الى جانب استعراض ابزر التحديات والعقبات التي تواجه دخول صاحبات الاعمال الخليجيات في عدد من القطاعات والانشطة الاقتصادية، بل حرص الاتحاد على اهمية مشاركة صاحبات الاعمال في جميع المناسبات والفعاليات الاقتصادية التي ينظمها الاتحاد داخل دول مجلس التعاون وخارجه، ولعل تنظيم المنتديات الثلاثة الخاصة بصاحبات الاعمال الخليجيات ما هو الا دليل على استمرارية هذا الدعم من قبل الاتحاد لصاحبات الاعمال في دول المجلس، وقد اتت المنتديات الثلاثة ثمارها من خلال التوصيات التي خرجت بهذا ورفعها للجهات المعنية بدول مجلس التعاون لتذليل العقبات امام صاحبات الاعمال وتهيئة المناخ الاستثماري المناسب حتى يسهم صاحبات الاعمال الخليجيات في الحياة الاقتصادية.
وامتدادا لذلك فقد استضافت امارة عجمان موخرا الاجتماع الرابع للجنة التحضيرية بشان الاعداد والتحضير للمنتدى الرابع لصاحبات الاعمال الخليجيات 2016م المقرر عقده خلال 9-10 نوفمبر القادم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الاعلى للاتحاد حاكم الامارات.
وخرج الاجتماع الذي حضره امين عام اتحاد غرف دول مجلس التعاون عبدالرحيم حسن نقي، بمشاركة عدد من صاحبات الاعمال من مختلف دول مجلس التعاون على ضرورة تضافر جهود جميع الجهات المنظمة في نجاح المنتدى وتحقيق الاهداف المرجوة من المنتدى والرامية لتمكين صاحبات الاعمال في برامج التنمية الاقتصادية.
فقد ناقش الاجتماع المحاور الاساسية للمنتدى واهمية دعم ريادة المراة في جميع دول المجلس وتوفير فرص تجارية واستثمارية، وتمكينها اقتصاديا واجتماعيا، ولا سيما ان المنتدى يهدف الى تبادل المعارف والخبرات بين صاحبات الاعمال ودراسة المعوقات التي تحول دون ذلك، كما يهدف ايضا الى تاكيد الدور الريادي الذي يمكن ان تلعبه المراة في مجال الاعمال والاستثمار، علاوة على استعراض الفرص الاستثمارية، وتعزيز قنوات التواصل بين صاحبات الاعمال على المستوى الخليجي، وبناء قدرات الشابات من خلال الدورات وورش العمل والتدريب والتاهيل واكسابهن مهارات جديدة.
ويحرص القائمون على تنظيم المنتدى على حشد اكبر عدد من المنظمات والموسسات والهيئات الاهلية والحكومية منها خاصة تلك التي تعني بدعم صاحبات ورائدات الاعمال، خاصة الموسسات المالية لتوفير التمويل لدعم الموسسات الصغيرة والمتوسطة التي تمثل فرص استثمار واعدة لصاحبات الاعمال الخليجيات.
ولفت نقي الى اهمية وجود بوابة الكترونية لتخدم صاحبات الاعمال الخليجيات تعمل على التعريف بالفرص الاستثمارية والحقوق القانونية للمراة عند ممارسة اي نشاط اقتصادي.
واشار الى ان هناك فرصا استثمارية في عدد من المجالات الاقتصادية ولكنها لم تستثمر بعد من قبل صاحبات الاعمال وقد يرجع ذلك لعدم وجود محفزات استثمارية من الحكومات الخليجية او غياب المعلومة اللازمة عن هذه المشاريع لدى صاحبات الاعمال.
واشار الامين العام للاتحاد الى ان صاحبات الاعمال بحاجة الى توفير التمويل للاستفادة من الفرص الموجودة وخلق فرص استثمارية جديدة لا سيما وان هناك صعوبة تواجه صاحبات الاعمال في الحصول على راس المال والاقراض من البنوك والموسسات المالية.
وشدد نقي على ان المراة الخليجية اثبتت قدرة وكفاءة في تاسيس وادارة عدد من المشروعات الاقتصادية التي اسهمت في استيعاب نسب مقدرة من الايدي العاملة الوطنية ورفعت هذه المشاريع من معدلات النمو الاقتصادي في دول المجلس.