القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

أجرت السفيرة ميرفت التلاوي، رئيس منظمة المرأة العربية، حوارا مفتوحا في ختام اليوم الأول، للملتقى الثالث للشباب العربي، والذي يعقد في محافظة الإسكندرية، أكدت فيه على دور الأسرة في التربية، وعلى حب الوطن وغرس القيم الإيجابية.
وشددت التلاوي على وجوب تعاون جميع المؤسسات في هذا الشأن، مثل الإعلام والمسجد والكنيسة والمدرسة، وأن المناهج التعليمية يجب ألا تعزل الطالب عن المجتمع والواقع الذي يعيشه.
وأكدت على ضرورة تبني مبادرات الشباب ومقترحاتهم، عبر ترجمتها إلى أرض الواقع، وأن المرأة العربية غير مقدرة في مجتمعاتها بشكل يتناسب مع ما تقدمه من تضحيات و ما يقع عليها من أعباء، و أن تعليم 10%، من السيدات يؤدي إلى زيادة الدخل، وأن 90% من دخل المرأة يذهب لأولادها في حين 40% من دخل الرجل يذهب لأولاده.
وقالت إنه كلما زادت نسبة عمل المرأة في المجتمع، تحسنت الخدمات الصحية، والتعليمية و الاقتصادية، مشيرة إلى تعرض المرأة العربية لأشكال مختلفة من العنف، و أن الحكومات تتحمل تكلفة هذا العنف.
وتطرقت السفيرة في حديثها إلى أزمة اللاجئين العرب، وما يتعرضون له في ظل الصراعات المسلحة، وما يترتب عليه من محاولة بعض الجماعات تغيير الديموجرافيا السكانية لسوريا، وتهجير المواطنين، وتكرار مأساة الفلسطينين كما حدث من قبل، موجهة تحية للمرأة الفلسطينية التي تعاني منذ سنوات طويلة.
وشاركت الدكتورة درية شرف الدين، وزيرة الإعلام السابق، بكلمة في الجلسة الإفتتاحية للملتقى الثالث للشباب العربي تحدثت فيها عن العنف ضد المرأة، كونه يأتي من خلال الموروثات الثقافية، في المجتمعات العربية التي تتمثل في العادات، والتقاليد والأمثلة الشعبية، والآداب، والفنون التي تنتقل من جيل لآخر.
وأشارت أيضا، إلى كثير من الموروثات التي ترتبط بأمور دينية خاطئة، وتعمل على إعاقة المرأة عن التنمية، ومن أهم تلك المعوقات، زواج القاصرات والتحرش والحرمان والعمل والختان، وأكدت على أهمية دور الشباب من خلال استغلال طاقتهم البشرية في تنمية وازدهار المجتمع.
كما شارك، أيضا، الدكتور معتز بالله عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية، بكلمة قارن فيها بين الإنسان الإيجابي الذي لا تنتهي أفكاره، والإنسان السلبي الذي لا تنتهي أعذاره، وأوضح أن الشباب قادرون على التغيير و الإصلاح.
وفي كلمتها، أثنت الدكتورة منى منير، عضو في البرلمان المصري  على دور منظمة المرأة العربية في تغيير واقع المرأة، و قالت: "أتمنى أن أرى قيادات شبابية حقيقية، تخرج من الملتقى الذي تعقده المنظمة، لأنهم لبنة البناء الحقيقي للمجتمع المصري، والعربي".