الكويت - " وكالة أخبار المرأة "

قالت عضوة مجلس ادارة (الجمعية العالمية لمهندسي الكهرباء والالكترونيات) المهندسة الكويتية بشاير العواد  ان "المرأة الخليجية لاسيما الكويتية استطاعت النجاح في كافة مجالات الهندسة بفضل كفاحها في اثبات وجودها في هذا المضمار المليء بالتحدي".
وأوضحت العواد في تصريح صحفي  عقب مشاركتها في (منتدى المهندسات) الذي تنظمه (جمعية المهندسين) الاماراتية بالتعاون مع الجمعية انها طرحت خلال المنتدى تجربة المهندسات الكويتيات لبلوغ اعلى المراكز العالمية في مجال الهندسة كما قدمت بعض التوصيات للفتيات المقبلات على هذه المهنة والطامحات لتحقيق النجاح والتميز فيها.
ولفتت الى ان الهدف من اقامة هذا المنتدى هو الاستماع لقصص النجاح النسائية وعرض مسيرتهن المهنية والصعوبات التي واجهنها وكيفية التغلب عليها.
وأكدت العواد ان المنتدى يعتبر "فرصة هامة" لتبادل الخبرات والتجارب بين المهندسات لاسيما في تخصصات هندسة الكهرباء والالكترونيات وتكنولوجيا المعلومات وذلك بمشاركة نخبة من المهندسات الرائدات في هذا المجال. وحول انجازات المهندسات الخليجيات لاسيما الكويتيات اكدت "ان المرأة الخليجية نجحت في ادارة مجتمعها وعملها كما نجحت في ادارة شؤون واقتصاد أسرتها الصغيرة".
وبصفتها رئيسة قمة (يوم المرأة العالمي) المزمع عقدها بالكويت في مارس 2017 وجهت العواد الدعوة لمنتدى المهندسات للمشاركة في هذه القمة والاستفادة من الخبرات النسوية التي سيتم عرضها وللجنة العليا للمهندسات في الجمعية العالمية لعقد اجتماعهن السنوي المقبل.
واقترحت ان يكون التركيز خلال الاجتماع المرتقب على المحور الانساني الذي تسخره تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للبشرية وتسليط الضوء على المشاريع الرائدة في هذا المجال.
وذكرت ان اقتراحها هذا مبني على "المكانة التي تحتلها دولة الكويت كونها مركزا للعمل الانساني واميرها قائدا للعمل الانساني باعتراف من منظمة الامم المتحدة".
يذكر ان (الجمعية العالمية لمهندسي الكهرباء والإلكترونيات) هي اقدم جمعية في العالم حيث تأسست عام 1884 وتنتشر افرعها في 160 دولة كما تضم عدة لجان تخصصية منها (لجنة المرأة في الهندسة) التي ترأستها العواد لمنطقة الشرق الاوسط واوروبا وافريقيا عام 2010.